تحت مظلة الدويلة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تحت مظلة الدويلة

مواطنون برسم التوصية والقوام و موظفون برسم الاستغلال

  نشر في 22 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2018 .

                                                  تحت مظلة الدويلة

                   مواطنون برسم التوصية والقوام و موظفون برسم الاستغلال

في فلسطين تلك الدولية حديثة النشأة؛ حيث كل شيء فيها مختلف، وليس منبع ذلك الاختلاف حداثة النشأة فحسب؛ بل إن أحد أهم أسباب ذلك الاختلاف فيها هو ارتباط معظم أمورها بالسياسة، وهنا يستحضرني كما كل قارئ كم هائل من الأمور المرتبطة بالسياسة، ولا أجد في مخيلتي أكبر واقعة من حالة القانون والتشريعات كمثالا يحتذى به على ذلك.

الوظيفة العمومية وكذلك الخاصة هي أمر مستحدث بالوجه العام أيضا. فيما مضى كان المختار هو القائم على خدمة سكان المحلة أو القرية، وكان المواطنين يقصدونه في كل مسألة اجتماعية أو اقتصادية أو حتى أمنية، وفي ظرف ما لا يزيد عن "قعدة عرب" -كما كانوا يسمونها- كانت تحل جميع الأمور ويأخذ كل ذي حق حقه وترفع المظالم.

حالنا حال جميع البلدان في بدايتها فقد بدأ مفهوم الدولة بالتغلغل فيها شيئا فشيئا، استحدثنا لكل أمر خاص دائرة مختصة فيه، ومن ثم هيئة، إلى أن وصلنا الوزارات المتخصصة تحت مظلة الدويلة.

باتت الأمور معقدة وأي تعقيد ذاك، تتقدم لإحدى الدوائر بمعاملة أو بمسألة ما، فيطلب منك أمور ما أنزل الله بها من سلطان وكثير منها لا يسمن ولا يغني من جوع. قد لا يشعر بذلك إلا من تذوق مرارته، أما إن كنت لم تذق تلك المرارة فعليك بالصبر حتى يحين دورك.

ولسنا هنا دعاة للتشاؤم حيث أنه ولله الحمد وبرغم التعقيد الأصم فإن هناك ثلاثة حلول سحرية للتنصل من مسألة التعقيد، وأول هذه الحلول هو أن تكون مواطنا برسم التوصية، حين ذلك ستجد أن الأمور سهلة وميسرة وقد تسب المنتقدين وتنتقدهم حيث لا وجود لأي تعقيد بل على العكس من ذلك ربما مسألتك أو معاملتك ناقصة أحد أهم الاجراءات وبرغم ذلك فإن الموظف ذا الحنان استقبلك بصدرٍ رحب وأفادك "ما تقلق انت بس ارتاح دقيقة".

اعلم جيدا انك تتساءل ماذا أفعل لو أن أحدا لم يوصي علي الموظف الفلاني؟! أقول لك أني لم أنساك وهيأت لك حل سحري آخر وهو استخدم/ي جمالك وقوامك وإن كنت ذكرا أرسل من هي ذات قوام، فإننا ولله الحمد ابتلينا بمرض القوام، وحين ذلك ستجد أيضا أن أمورك ميسرة ولا تعقيد فيها.

لكن ما العمل إن لم ينطبق عليك أحد الحلين السحريين السابقين؟! فمن الممكن –وهو الأصل- أن تكون مواطنا شريفا وليس لك أحد ليوصي عليك، أو مواطنة يعتليكِ الوقار فلا أنت تقبلي مراوغة مرضهم من أجل سلاسة معاملتك ولا أنت تقبلي أن تكوني وسيطا رديئا.

وإجابة على ذاك التساؤل أقول لك أنك إما أن تقع فريسة لاستغلال موظف حقير دنيء، أو أن يمددك الله بطاقة رهيبة تمنعك الوقوع في شرك الاستغلال المقيت الذي ملأ آذاننا قصصا نأمل من الله أن يكون مبالغا فيها.

نعم، عن الفساد نتحدث، الفساد الذي ملأ الوطن، فساد أخلاقي، فساد مالي، فساد جنسي، فساد اجتماعي، وفساد إداري...

طربت آذاننا بإنشاء محكمة مكافحة جرائم الفساد؛ لكن لم تشف صدورنا، فما زال الفساد منتشرا وقد استشرى في مؤسساتنا الحكومية والخاصة على حدٍ سواء. وما يواسينا ويخفف عن كاهلنا هو وجود شريحة لا بأس بها من الموظفين والقائمين على الأمر في المؤسسات لازالوا ينازعون الباطل ويحاربون ضد التيار، نسأل الله لهم دوام التوفيق والسداد.

تلك الدويلة، دويلتنا العزيزة، لا يمكن أن يستقيم الأمر فيها إلا بمجهود كلّ فرد منا، إلى أن يصبح مجهودنا موحدا ننهض به بتلك الدويلة حتى ترقى لأعظم دولة، دولة خالية من دنس الفساد قبل دنس الاحتلال.

                                                    والله وراء القصد،،،

                                                                                                      بقلم أخوكم المحامي

                                                                                                     صدام سمير التلبيشي


  • 1

   نشر في 22 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 25 يوليوز 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا