ومضةٌٌ فى ذاكرة العقل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ومضةٌٌ فى ذاكرة العقل

رحلة ابحار الى حيث ذاتك وباطنك تنقلك الى عالمك الاخر

  نشر في 06 شتنبر 2018 .

فى واد سحيق وعالم بعيد ،

هناك،

حيث تقبع نفسك وذاتك ،،

وحيث يوجد عقلك بين مستقره وعالمه..،

اننا نتحدث عن ذلك العالم ، الذى تختلف فيه كل المعانى وتظهر بين معالمه كل الحقائق .

اننى اتكلم عن  ذلك الواقع الخفى ، الذى يسكن بداخلنا

انه واقعك فى باطنك ومستقرك فى دنيا المعانى ، وموضع اتصالك بالواقع والحياة ،

اننا عند هذا الواقع نكون على اتصالٍ بالصفات والمعانى الفريدة ،،،

والتى تكوِن بداخلنا حسا جديدا ، يوقظ بداخلنا ملكةً فريدة.

انه الواقع الذى يخاطبنا بمعانيه ، فنخاطبه بملكات شعورنا واحساسنا .

انها كلماتٌ قد تبدو غريبة ، الا انها قد نتجت عن تجربةٍ وتفكرٍ عميق

تجربةٌ مع ذلك الفكر ، القابع فى وديان العقل،،،،

ولنحاول الآن معا وبهدوء ،، ان نسافر الى حيث مستقر هذا العقل وعالمه ،

لنفهم بمعناً اخر ونتعايش معا بشعورنا فى هذا الواقع الفريد ،،،

انها رحلةٌ قد تكون خطيرة ، تودى بنا فى متاهةٍ من متاهات الفكر الا انها تستحق الابحار ،،، فهذا الواقع لا يتحكم فيه زمن كزمن واقعنا ،،،

انه عالم مطلق الزمن .

وها نحن الآن سنبدأ رحلة ابحارنا الى ذلك العالم المطلق ،،،،

لنتخيل الآن هذا العالم على انه مدينةٌ غريبة،، لا تبدو لنا بها اى معالم ولا نفهم لها اى معانى  ولنجعل انفسنا كما الجنين الصغير الذى يخرج لحظة الى الحياة ولا يعرف من اين اتى ولا الى اين جاء ،،

فنحن الآن تائهون عند هذه المدينة نريد ان نهتدى الى طريق ،،،،

وما علينا الآن هو ان نبدأ فى تدريب عقلنا على فهم معالم هذه المدينة ،

الامر لا يبدو سهلا ، فهو يتطلب منا شعورا فريد وادراكا اعمق من مجرد ادراك سطحى

الا ان الذى يسهل علينا فهم هذه الصورة هو انت نفسك ايها القارىء

فعندما تكون نائما وترى حلما فانك تراه بعين عقلك الباطن وبعد ان تصحو تبدأ فى تذكر تلك المشاهد التى رايتها فى منامك .

انك قد تذكر كل المشاهد التى رأيتها فى منامك ،،،،

ولكن ماذا عن هذا الواقع الذى كنت تعيش فيه فى حلمك ورأيت فيه هذه المشاهد

هذا الواقع هو هذه المدينة التى نحكى عنها

فهل عرفت الآن ايها القارىء الكريم واقعى الذى اقصده فى مقالى

اننا فى هذا الحلم قد عشنا لحظة التحام بين عالمين بداخلنا

عالم الحلم وعالم اليقظة .

نعم لقد عشنا هذه اللحظة التى يلتحم فيها واقع عقلنا الظاهر بواقع عقلنا الباطن فيصور باطننا ما يراه الى ظاهرنا

ما هذا الحدث العظيم ؟

وما هذا الشعور الذى بداخلنا الآن عندما نحاول ان نعيش فى هذا الواقع ونحن فى يقظة كاملة

هل ادركت الان مدى خطورة هذا الأمر ؟

ربما ،،،،

لكن لا تقلق فهذا العالم هو العالم الذى تعرف فيه نفسك وموجع وجودك وتعرف فيه كل ما كان مخفيا عنك،

انه عالم ستعرف فيه معنا جديد وتفهم به فهما جديد

انه العالم الذى ستعرف فيه ذاتك وتقابل نفسك وتسكن قلبك وعقلك بين كل هؤلاء شارد الى وادى افكاره يحاول ان يصور لذهنه عظمة هذا التناسق الابداعى وروعة انسجامه

انها عظمة الخالق الذى اوجد بداخلنا هذا العالم الخفى

انه عالم الخطاب الذى يدور فى داخلك بين جوارحك كالقلب والنفس والعقل وغيرهم،

وهذه الخطابات الكثير والكثير والكثير لا يشعر بها

فلكى تشعر بها عليك اولا ان تسلك بابا الى عقلك وتخاطبه بشعورك

وتنتظر انت بعد ذلك من عقلك ان يرد على خطابك

ولكن مهلا ،

كيف يخاطبك عقلك وهل يتكلم العقل ؟

للاجابة على هذا السؤال علينا ان نقف وقفة هنا ، ونعود الى جملة سابقة فى هذا المقال

هذه الجملة هى (انها رحلة قد تكون خطيرة وقد تودى بنا فى متاهة من متاهات الفكر الا انها تستحق الابحار الى ذلك الواقع الذى لا يتحكم فيه الزمن الذى يحكم واقعنا )

نعود الآن من جديد الى هذه اللحظة التى يخاطبنا فيها عقلنا ،

ولنعلم جميعا انه عند هذه اللحظة تكمن الخطورة

فعند اول وهلة يبدأ فيها خطاب عقلك اليك فان وقع هذا الخطاب سيكون شديدا عليك ويبدأ بطرح تلك الافكار الغريبة التى تبدأ انطلاقتها بعقلك حتى تتيه بينها

افكارا تشعر انت بانها قوية ولا يتحملها عقلك وقد لا تستطيع ان تجيب عليها او حتى تسيطر عليها وتطردها عن عقلك ، بل على العكس هى التى قد تسيطر عليك

وهذا لانك انت من حاول استثارة باطنه

وها هو الان باطنك يجيبك ويحدث اتصالا بينك وبينه ،

تلك الاجابة ستكون شاقة عليك ، ستجعلك تعيش معاناة شديدة عليك ان تقاومها باضعاف اضعاف طاقتك

فانت قد تصبح عندها مسلوب الفكر لا تستطيع ان تسيطر على تلك الافكار التى تخاطبك

الا اننى مع كل ذلك لا تجزع ،

فهذه الافكار فى حقيقتها ما هى الا اختبار لك من عقلك الى عقلك

انها الرسول الذى بداخلك بين عقلك الظاهر وعقلك الباطن

فانت بهذا التخاطب قد ايقظت عقلك الباطن وطلبت الاتصال به وعندما اجابك كان وقعه شديدا على عقلك الظاهر ، ذلك العقل الضعيف المسكين

واذا كنت انت بعد ذلك جلدا وقويا وصابرا ستمر من هذه التجربة وتنتقل بعقلك لترقى الى فلك اخر

انه فلك الملكة بداخلك وواقع ذلك العالم الفريد .

ذلك العالم الذى سيوجد بداخلك حسا جديدا

فى النهاية اتمنى ان يكون القارىء الكريم قد استوعب مقالتى المتواضعة



  • اشرف محمود
    الانسان فى حقيقته الخفية انما هو ملكاتٌ تسكن بين الجوارح فمن استطاع ان يتخاطب مع ملكاته ويتصل بفكره وصل الى حيث تستقر ذاته وتتكلم جوارحه وعنده هذا تكون رؤيته بعين الحقيقة
   نشر في 06 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا