المشهد الأخير في حياة عمر المختار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المشهد الأخير في حياة عمر المختار

منذ سقوط جسده عن الفَرس إلى ارتقاء روحه إلى السَما..

  نشر في 10 أكتوبر 2020 .

- سقط الشيخ صاحب السبعين عامًا عن فَرَسه الذي حارب عليه طويلا حتى ليحسب دويَّ الرصاص سيمفونية هادئة ويكاد يرقص في ساحة الموت الأحمر.

- أمسكوا الشيخ وقدَّموه لمحكمة طائرة من محاكمهم وتهمته التي لا تُغتفر: الدفاع عن الدين والوطن والعِرض، والعقوبة: الإعدام شنقا.

- يرتقي الشيخ إلى حبل المظالم بخُطىً ثابتة واثقة، لا تهتز ولا ترتجف، يردد الأذان: 

الله أكبر من مشانقكم، الله أكبر من زيفكم، ويبتسم ابتسامة البطل الكَميِّ في وجه الرَدَى: 

تحسبون أنّي سأنتهي؟ لا؛ فعمري أطول من عمر شنّاقي.

تعتقدون أنكم فعلتم وفعلتم؟ لا؛ فهو " مكتوب " هذا قَدَري وإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.

تظنّون أنكم أسرتم روحي وسجنتموها؟ لا؛ روحي عالية مُحلِّقة لا تستذل ولا تستخذي، لا حكم لكم على روحي، وهاكم الدليل :

- يتأرجح الجسد النحيل ويتدلَّى في الحبل، أما الروح فترتقي إلى الخلود المجيد، وتصمت الصحراء صمتا مهيبا، ولمَ لا؟ فهو أسدها الجسور، ويبكي الجبل الأخضر بكاء الثاكلة، ولم لا؟ فهو بطله ومغواره، وتذهل الحرية ذهول التائه المتحير، ولم لا؟ فهو عاشقها والمُتيَّم في هواها.

- دُفن الجسد الواهي المهدود، هدَّته السُنون وأكلت عظامه حتى لم تُبقِ شيئا للتراب، جسد مرهق قد أضناه التعب والكفاح وطول السُّهاد، والآن: فليهنأ بالراحة الأبدية وليرقد في سلام.

- يا لعنة الله، يا لعنة الحق، يا لعنة التاريخ: صُبُّوا جام غضبكم على شانقيه!

- لروحه مِنّي السلام، ويا رحمة الله أنت وحدك تكفيه. 



  • 1

   نشر في 10 أكتوبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا