وما أدراك ماالمكتبة الوطنية البريطانية للمخطوطات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وما أدراك ماالمكتبة الوطنية البريطانية للمخطوطات

19/7/2018م

  نشر في 19 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 شتنبر 2018 .

وما أدراك ما المكتبة الوطنية البريطانية للمخطوطات

British Library

هيام فؤاد ضمرة

إحدى أكبر وأعرق المكتبات في العالم من حيث حجم محتوياتها، بين كتب ومخطوطات وملفات رقمية وأرشيف صحف ومجلات ورسومات وصور وتسجيلات صوتية وفيديوهات وبراءات اختراع وخرائط وطوابع وقواعد بيانات وغيرها بكل لغات العالم، مقرها الرئيس في العاصمة البريطانية لندن

ومن بين محتوياتها 14مليون كتاب، وأعداد هائلة من المخطوطات والمواد التاريخية على أنواعها، يعود أقدمها إلى 2000 عام قبل الميلاد.. وفي كل عام يتزايد محتواها بمعدل 3 مليون مادة تحتل 11كم من الأرفف

بدء باقتناء المخطوطات والمطبوعات الشرقية والغربية منذ أن تم افتتاح المتحف البريطاني عام 1753م أي قبل 365 عاماً، حين اشتملت على دائرة للمطبوعات، ومكتبة تراثية هي مكتبة المتحف البريطاني، التي اعتنت باقتناء المخطوطات التاريخية، وكانت أسست مكتبة شركة الهند الشرقية عام 1801م اهتمت بجمع المخطوطات الهندية قرب نهر التايمز في لندن،

وحين تم الانتهاء من بناء المكتبة الوطنية الضخم الجديد الذي تكلف نحو 6ملايين جنيه استرليني عام 1998م، تم جمع محتويات المكتبتين إلى جانب مقتنيات لمكتبات أخرى مستقلة، كمكتبة الجمعية الملكية، إضافة لمكتبات عدد من المعاهد والجامعات البريطانية، وتم فهرستها وترقيمها بالكامل.

ومهمة المكتبة فهرسة الوثائق المخطوطة النادرة وصيانتها وحفظها في أوساط ملائمة لعدم تعرضها للتلف، ويقدر عدد المخطوطات الشرقية والعربية بحوالي 23 ألف و500 مخطوط، والعربية وحدها قرابة 15ألف مخطوط، تليها المخطوطات الفارسية فالعثمانية والأوردية والسريانية والعبرية والبرديات المصرية التاريخية الفريدة، حتى أن هناك وثائق باللغات القديمة التاريخية على الجلود والفخاريات والمعادن باللغة المسمارية.

وهناك منها وثائق كتبت في العهد الأندلسي وممالك العرب حتى أندونيسيا والعهد العثماني القديم والحديث، وتتنوع موضوعات المخطوطات العربية لتغطي مواضيع العلوم والطب والفنون الإنسانية والدينية والدنيوية والأدب والشعر ورسائل الحكام والشخصيات المهمة.

ويعتبر أحمد تيمور من الرواد العرب الذين كتبوا دراساتهم حول المخطوطات العربية النادرة في المكتبة البريطانية ومكتبة أكسفورد عام 1919م عبارة عن سلسلة مقالات، وعبدالله يوسف الغنيم طبع كتاباً عن المخطوطات الجغرافية في المتحف البريطاني ونشره المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت عام 1974م، وبعده بعام واحد أعد الباحث سامي حمارنة فهرساً عن الممخطوطات العربية في الطب والصيدلة مستعيناً مما هو محفوظ في المكتبة الوطنية البريطانية وعددها 380 مخطوط، ونشرته دار النشر للجامعات في القاهرة عام 1975م، وعاد نشر حسين عبدالله العمري كتابه مصادر التراث اليمني في المكتبة البريطانية عن دار نشر المختار في دمشق عام 1980م... وتصدر المكتبة الوطنية البريطاني تقريرا سنويا يتضمن الجديد من مقتنياتها، ومن عادتها أن تقدم المعلومات بدون أي مقابل.

ومن أغرب ما كشفت المكتبة البريطانية عن مخطوطة هي عبارة عن رسالة كانت أرسلت لسفير بريطانيا في باريس اللورد فرانسيس بيرتي في 12 أيلول من عام 1917م من طبيب يهودي روسي اسمه م.ل. روتشتاين، يقيم في باريس، ويطلب بالرسالة من السفير أن يتواصل مع حكومته البريطانية طالبا منها مساعدته على إقامة دولة يهودية في الإحساء من أرض الجزيرة العربية، (وهي عبارة عن واحة صحراوية مركزية خصبة تشتهر بزراعة النخيل والحمضيات والفاكهة، والخضار، وتحتوي على الكثير من المياة الجوفية، كما تحتوي أرضها على النفط بجودة عالية، وتعتبر أكبر واحات الجزيرة العربية تطل على شاطئ الخليج من جنوب الكويت حتى عمان وحضرموت، كما تتضمن على غابة صخرية جميلة التشكيل، تقع اليوم في شرق المملكة العربية السعودية)، ليقيم عليها دولة يهودية يجمع عليها يهود العالم، ويتعهد هذا اليهودي للحكومة البريطانية بأنه سوف يجمع جيشاً يهودياً مدرباً قوامه 120 ألف مقاتل أشداء في الربيع القادم يساعد القوات البريطانية باحتلال الإحساء، والخطة تقضي بارسال أول 30 ألف مقاتل إلى البحرين ومنها سوف يشن الهجوم على الإحساء واحتلالها في غفلة من أمر أهلها ومن القوات العثمانية البعيدة.

مشروع روتشتاين لم يتم الموافقة عليه من قبل وزير الخارجية البريطاني آرثر جيمس بلفور الذي اتخذ به قرار الرفض جملة وتفصيلاً، ولم يطرح للنقاش على مجلس العموم البريطاني أبداً، ورد سكرتير بلفور على الرسالة إلى السفير البريطاني في فرنسا في 3 تشرين الأول من عام 1917م طالبا منه الاعتذار إلى د.روتشتاين والتعبير عن أسف حكومة صاحب الجلالة البريطانية لعدم قدرته على الاستجابة لهذا الطلب.

إلى هنا انتهت الوثيقة اليهودية المُختزنة في المكتبة الوطنية البريطانية.

سبب الرفض الذي لم يوضح في الرد إلى روتشتاين آنذاك، لأنّ الإحساء كانت خرجت من سيطرة العثمانيين إلى سيطرة آل سعود قبل بضع سنوات بتعزيز من بريطانيا نفسها، وأن ابن سعود نصب كأول ملك على عرشها، وأعلن البريطانيون بناء على اتفاقية بينهما الاعتراف به ملكاً على الإحساء، ثم لأنه كانت هناك اتصالات تجري بين ناثان روتشيلد واللورد بلفور وزير الخارجية البريطانية حول طلب آخر كان محل نقاش ومنح عليه القبول، وبعد شهر واحد من هذه الرسالة تم التوقيع على وعد بلفور المشؤوم وإصداره رسمياً في 2/11/تشرين الثاني من عام 1917م بشأن إقامة وطن قومي لليهود على أرض فلسطين العرب، كضربة قاصمة للدولة العثمانية حليفة ألمانيا، ففي حين كان هذا الوعد يعد تجاوزا لا أخلاقيا من دولة عظمى في ذلك الوقت، إلا أنه كان بمثابة انجاز سياسي يتجاوز الأحلام للحركة الصهونية نفسها أن تتحصل على رعاية دولة كبريطانيا تعتبر مملكة الاستعمار الأكبر في العالم، وكانت تطلب على حرج وهي تستبق الرفض.. ونشر نص الوعد في الصحافة في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 1917م قبل مائة عام من اليوم، وكانت بريطانيا أعلنت الحرب على تركيا عام 1914م لوقوف الأخرى مع ألمانيا ضد التحالف الأوروبي

فكانت بحق، مضحكة للغاية عبارة (تنظر بعين العطف) وكأنها تبرر بشاعة فعلتها، فخروج بريطانيا منتصرة من الحرب العالمية الأولى حرك بها مشاعر طاغية لرد جميل لليهود أن منحها حاييم تلك المادة المتفجرة التي اخترعها، فاستغلت بريطانيا مرحلة التغيير التي كانت تجري على المنطقة، وخروج فلسطين من مظلة حكم العثمانيين الذي دام أربعة قرون، وخلو فلسطين من جيش يحمي حماها، ومن حكومة تتولى أمرها، وعدم وجود سلاح أصلاً في المنطقة، وانشغال تركيا في حركة تغيير في الداخل التركي، وتعرضها للاندحار على يد التحالف الذي جاء المنطقة مستعمرا، فكانت بريطانيا اللاعب الوحيد في ساحة فلسطين المفرَّغة من كل آلات الدفاع، فيما عدا قوة الشهامة الوطنية عند الثوار الفلسطينيين، مما ساعد بريطانيا في تقديم كل وسائل التسهيلات لليهود في استلام البلد على طبق من فضة.

وورود مصطلح (وطن قومي) وليس دولة يهودية في فلسطين إنما لتعفى بريطانيا نفسها من مسألة ضمان حدود ودولة، وكانت تعتقد أنّ الوطن القومي سيسهل الأمر فيما بعد زيادة عدد اليهود في فلسطين من تمكنهم الاستيلاء على فلسطين كدولة يهودية، وإنْ كان حدد لها مساحة في الاتفاقيات الشفهية الأولى بحيث تمتد من البحر الأبيض المتوسط إلى ما بعد شرق نهر الأردن بخمسة عشرة كم، ولهذا راح اليهود يشترون الأراضي غرب النهر وشرق النهر بهوس جنوني، حتى أنه بيع حوالي 26 قرية في محيط مدينة مادبا شرق الأردن كان يملكها أفراد من عشيرة تلك المنطقة المعروفة، وتم استعادة أرض مطار عمان القريب من مدينة مادبا من المُلكية اليهودية بصك شراء رسمي من فترة حديثة بعد اكتشاف ملكية الأرض التي قام عليها المطار لأحد اليهود.

وهذا دليل دامغ على أن بريطانيا وقعت وعد بلفور وهناك اتفاقية غير مبرمة قطعتها بريطانيا مع الشريف حسين شريف مكة عبر رسائل تبادلها مع مكماهون اتخذ على نفسه عهدا هو الآخر نسفه بكل بساطة وزير خارجية بلاده.

في أعقاب توقيع المعاهدة تحرك قادة بني صهيون للاجتماع بالقيادات العربية لحصر المعارضة بأقل عدد ممكن، هنا اشتد استنفار المواطنين الفلسطينيين وأرسلوا مبعوثيهم إلى الحكام العرب في الجوار وإلى حكومة بريطانيا، لوقف الهجرة اليهودية إلى فلسطين ومنع العرب بيعهم الأراضي، وبدأوا في تنظيم لجان وجماعات وجمعيات لهدف التصدي لهذا الوعد المتجاوز حدود المنطق والعقل ولتوعية الأهالي حول خطورة بيع أراضيهم لليهود وكشفهم مخطط استعمارهم، وأعلن الإضراب العام في أرجاء فلسطين في الذكرى الأولى لتوقيع الوعد، وخرجت مظاهرة في القدس وعدة مدن فلسطينية، وتم الإعلان خلالها عن تأسيس جمعية إسلامية مسيحية للقاء الجانب البريطاني ومطالبته إلغاء هذا الوعد وإقامة نظام حكم عربي في فلسطين يحدد حق منع اليهود من الهجرة إليها وتملك الأراضي في فلسطين.

هناك مخطوطة أخرى تمتلكها المكتبة الوطنية البريطانية باللغة الانجليزية هي عبارة عن مذكرة أخرجها مجلس الوزراء البريطاني في عهد هيربرت صموئيل وبأمره تحت عنوان مستقبل فلسطين The Future Of Palastine نشرت ضمن أوراق مجلس الوزراء البريطاني في 15/يناير/كانون الثاني 1915م بعد بضعة أشهر من إعلان الحرب على الدولة العثمانية، والجدير ذكره أن هيربرت صموائيل هو أول وزير بريطاني يهودي أهله للمنصب انضمامه للحزب الليبرالي البريطاني وبلوغه منصب القيادة الأولى في الحزب فارتقى إلى وزير، ومن ثم تم اختياره كأول مندوب سام بريطاني على فلسطين بقصد واضح بعد كتابته للمذكرة إياها، وكان لويد جورج المتحمس لفكرة صموائيل بالوطن القومي اليهودي قد باشر بتطبيقها حالما أصبح هو الآخر رئيساً للوزراء البريطاني، وأصدر قانون الهجرة لليهود، في حين لم يكن في فلسطين من اليهود حينها سوى ألف يهودي، إلا أن رد الفعل الفلسطيني والعربي جعله يهدئ الأمور بتقليص عدد المهاجرين، وصموائيل هو من أخرج قانونا في فلسطين بإشراك اللغة العبرية مع اللغة العربية في صك العملة وفي كافة الأوراق الرسمية وجوازات السفر في خطة خبيثة للتمهيد للخطوات التالية، وهذا يجيب على المتسائلين الكثر الذين كانوا يجدون الكتابة العبرية إلى جانب الكتابة العربية على العملة الفلسطينية وعلى جوازات السفر الفلسطينية في تلك المرحلة.

والمثير بالأمر أنّ طموحات حاييم وايزمن اليهودي المؤسس للصهيونية ومخترع طريقة التخمر الصناعي في انتاج الاسيتون المهم في تصنيع المتفجرات التي ساعدت بريطانيا في كسب الحرب العالمية الأولى، أصبح أول رئيس لدولة الاحتلال المغتصب فلسطين، والذي انتقل من روسيا للعيش في بريطانيا على ما فيه من نوايا بدت متواضعة حين كان يجري اتصالاته مع رجال الدولة البريطانية لمساعدته على إقامة وطن يهودي في أوغندا غرب إفريقيا، إلا أنه حين أحس أنّ هناك تقبل من البريطانيين بتلبية طلب اليهود أن يكون الوطن القومي في فلسطين غير من توجهاته وعدل خططه.

كما نلاحظ أنّ اليهود لم يكونوا متيقنين من أنهم سيتمكنون من الحصول على فلسطين وطنا قومياً لليهود، كونها دولة متحضرة وتعداد سكانها العرب كبير جدا قياسا بمنطقة الإحساء في شبه الجزيرة العربية وأوغندا في غرب إفريقيا.

أيضاً تمتلك المكتبة الوطنية البريطانية نسخة من الصحيفة الرسمية "كولونيال تايمز" تحمل مقال بعنوان "رسالة إلى ملك البروتستانت في أوروبا لإعادة اليهود إلى فلسطين".. كتبها الكولونيل شافتسبري أكبر ثري يهودي في بريطانيا نشرت عام 1841م أي قبل نشأة الصهيونية بنصف قرن، مما يوضح نشاط الحركة اليهودية في تلك الفترة في بريطانيا بالذات ونجاحهم بالتأثير على قادتها السياسيين، وأثر المال اليهودي في كسب تأييد القيادات البريطانية.

واختيار فئة البروتستانت المسيحي في ذلك الوقت، يأتي من قبيل الاستغلال للحالة الراهنة كون البروتستانت يُعتبروا فئة المجددون لخطابهم الديني على أثر نشر "مارتن لوثر" رائد الاصلاح البروتستانتي الشهير كتابه "المسيح ولد يهودياً" الذي انتشر انتشار الهشيم وأعيد طباعته 7مرات متتالية في عامه الأول، فقد شحن فكر المسيحيين أنّ أصل الدين المسيحي هو الدين اليهودي، وأن العهد القديم (التوراة) أشمل وأعم من العهد الجديد (الإنجيل) وأن المسيحيين ينحدرون من اليهود، وطالب الكاثولكيين بوقف اضطهاد اليهود وتغير معاملتهم التحقيرية مع اليهود، واتهامهم بأنهم قتلة المسيح، فكان لهذا الفكر أثره في تحول نظرة المسيحيين إلى اليهود والتعاطف معهم إلى درجة الرغبة بمساعدتهم للحصول على وطن يخصهم.

ووثائق المكتبة الوطنية البريطانية تفيض بالمخطوطات التي تحتاج من يتابعها وينكث في خباياها، لاكتشاف المزيد مما خفى في شأن قضايانا العربية، علنا نمسك بأطراف الخيوط التي حبكت مصير مناطقنا وبالذات فلسطين، ثم ما حولها لأن كل مآسي المنطقة تسببها اليهود ليمكنوا أنفسهم من التشبث بأرض فلسطين، ودخول اليهود عنصر استعماري جديد فيها، وما ذلك إلا للبحث في الوسائل التي تخلصنا منها إلى الأبد.


  • 4

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 19 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 شتنبر 2018 .

التعليقات

مقال ملئ بالمعلومات القيمة والواقع المحزن
شكرا جزيلا على مجهودك الرائع
0
أصفق لك أستاذتنا القديرة..مقال قيم حق له النشر على أوسع نطاق،فيه من الحقائق والمعلومات الكثير..أدعو قراء المنصة،لمطالعته..شكرا للمبدعة هيام
0
hiyam damra
ربي يحفظك ويضاعف النور بقلبك أديبة راقية تقدر المعلومة الجيدة وتثني عليها.. ما أتمناه فعلا الفائدة من المعلومة لأن المعلومات عبر منافذ الأخبار لا تأتينا بوقتها مكتملة .. والمخطوطات التي كانت بوقتها سرية كشفها اليوم مهما كانت بسيطة تكمل الفراغات وتبين الحقائق بقيمتها الحقيقية.. والحقيقة أننا كدول شرق أوسطية وشعوب عربية ومسلمة مستهدفون من الغرب الاستعماري، ونحن للأسف الشديد أمة في أوهى حالاتها والغرب المستعمر يحول دون تقدمها حضارياً على كافة الصعد ليبقيها في القاع مجرد أمة مستهلكة تتبخر خيراتها في سرعة البرق وتصنع محنها ومآسي شعوبها بنفسها.. أسأل الله لها اليقظة والسلامة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا