DON'T LOOK UP , ليس مجرد فيلم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

DON'T LOOK UP , ليس مجرد فيلم

درس تشريحي لحقبتنا الحالية .

  نشر في 24 مارس 2022 .

أكثر من ساعتين ستجلس فيهما لتشاهد جنسك المهووس بالتقدم يشرح بطريقة ساخرة مثيرة للشفقة على الذات في بعض الأحيان

ستغضب في أحيان أخرى من مدى غبائنا وسط هذا الكم الهائل من ادعاء العبقرية ، الكثير من الذكاء يجبر صاحبه على ممارسة الحماقة الفجة دون وعي

ابتداءً من الأسم وحتى مشهد النهاية يقدم لك هذا الفيلم وجبة دسمة من الإسقاطات على واقعنا المعاش والكثير من الرمزيات ربما لن تعيها جميعها إلا بعد مشاهدته عدة مرات.

في قراءة سريعة من المرجح انك ستربط الفيلم كاملاً بجائحة الكورونا ستصيب الربط من وجهة نظرك وهذا الجميل في نظري أن معاني الفيلم شاسعة وتتسع جميع تأؤيلاتنا .

يتناول الفيلم حكم الحمقى لعالمنا اليوم , هيمنتهم على المناصب العليا لصنع القرار, يحدثك عن محدودية فكر هؤلاء والنظرة التي لا تتعدى أنوفهم الأمر الذي يقودهم لتجاهل كل الإشارات التحذيرية , تظهر هذه الإسقاطة بشكل جلي في دور الرئيسة وبطانتها

في إسقاطة أخرى يتحدث الفيلم في بعض المشاهد عن قناعة تامة لديهم أن المحافظة على الحكم أهم من الحفاظ على أرواح من تحكم وعند اتخاذهم القرار بالمساعدة يبنى القرار على منفعة شخصية تعود عليهم وهنا يبرز السؤال , هل نتغاضى عن مصلحة هؤلاء من وراء مساعدتنا فقط لنحظى بنهاية قليلة الأضرار لأزمتنا ؟

يتحدث أيضا عن تشابك الإعلام بالسياسة وندرة شبيهة للانقراض للإعلام النزيه , حيث يتم تسييس كل شيء وحيث المال هو ما يعطي الحقيقة مشروعيتها .

في سياق تفصيلي يتناول التقدم التكنولوجي المفزع وحاجة البشر الملحة لإثبات أنهم كائنات متقدمة هذه الرغبة التي ستقودنا للهلاك دون شك يوما ما .

تحدث أيضا عن تشابك هذه الشركات الكبرى مع السياسة ومشاركتها في صنع القرار لمجرد تقديمها الدعم المادي لمن استطاع الوصول لتلك الطاولة المتمثلة فالسلطة , على نفس الطاولة التي يجلس عليها ذالك الأخرق يجلس أيضا شخص واعي مبصر قد تعب من إبصاره فقرر الاندماج وتصنع العمى بعد أن وصل ليقين أنهم قضية خاسرة لا تستحق المقاتلة من اجلها , ومبصر أخر قرر الاندماج للحصول على الرضا والقليل من المحبة , قلة من اليقيظين وسط هذا الكم الهائل من النيام تتناقص كل يوم لمختلف الأسباب .

في مشاهد قليلة جدا تكاد لا تلاحظها يتناول مسائل أخرى تخص مشاكل نابعة من تكويناتنا الأسرية , كأن يقضي احدهم حياة كاملة من اجل أن يثبت انه كيان مستقل ليس مجرد امتداد لعائلته (عباءة الأهل والخروج منها) , تحدث عن أبناء الطبقة المخملية وانفصالهم المضحك عن الواقع

كل هذه المشاكل طرحها الفيلم عرضيا أو ناقش بعضها بشكل مفصل

الآن هنا يجب أن نسأل , من أوصلنا إلى هنا ؟

ليكون الجواب مقتضبا , نحن من صنعنا هذا الواقع ونحن من نقف اليوم لنتذمر منه .

أما بالنسبة لنهاية الفيلم فقد يراها البعض مجرد نهاية عادية ولكنها نهاية قرأت واقعنا بعين وذهن يقظ , فكانت أشبه بنبؤة .

المذنب ما هو إلا رمزية للكارثة ربما ستأتي من الخارج وسنشارك في تفاقمها وربما سنصنعها نحن هنا بيننا .

والآن برأيك لماذا باعهم العقيد الوجبات الخفيفة المجانية ؟ .



  • Ha
    "لانها هي الكلمة "
   نشر في 24 مارس 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا