كأن تطوان تحتفي بالذكرى يا ابتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كأن تطوان تحتفي بالذكرى يا ابتي

  نشر في 27 يناير 2015 .

اليوم تطوان تحتفي بي و بكَ و الذكرى .. اليوم تطوان تغني لي و لك و للذكرى المؤلمة .. اليوم تطوان ترقص على سمفونية اقتراب ذكرانا يا أبتي

بضع ايام و ليلتان ، أم ليلتان و بضع أيام ، أم بضع أيام و بضع ليالي .. لم يبقى الكثير على موعد إحالتنا على صفوف الذكرى الثامنة بعد العشر ، ألم يكن الأجدر أن نحتفي بها على طريق بوعنان ، ألم يكن أفضل أن نراقص ترانيمها على حافة أمواج مارتيل ، ألم يكن جميلا لو كنت هنا لنحتفل و نشدوا و نغني سوية ..

ليتك هنا ، بالقرب أو بالبعد لا يهم ، ليتك هنا فقط .. ليتك هنا لنطير على سحاب الفرح ليلة تنصيبي على عرش القمر نورا ، و ليتك هنا لأقبلك ليلة إحالة حروفي على الحياة ، و ليتك هنا لنعانق فرص النجاح المتطايرة هنا و هناك ، ليتك هنا لأنثر و أغدق ثناياك فخرا ، و ليتك هنا يا ابتي ..

أسير على خطى متهادية أقضم وجعا و أرتشف دمعا و أمتطي حزنا و ألاعب فقدا و أصرخ صمتا .. ألتفت نحو السماء البنفسجية أجدها ترسم على السحاب مؤامرة نجاح كل حروفها متشبعة بالأمل ، ابتسم و أذرف ضحكا و أسير .. ألتقي حمامة كتلك التي أهديتنيها في الحلم الالف بعد المليونين أجدها ترفرف و تحلق حتى محاذاة رياح الحياة و تعود لي محملة بالفرح ، أعانقها و تقبلني و أسير ..

تتداعى خصلات شعري المبلل برذاذ الجنون و تنسدل على حروفي لتحيلها حوض ياسمين كذاك الحوض الذي أهديتنيه يوما في ذكرانا العاشرة يا ابتي ... عشقت الياسمين مذ أهديتنيه ، أحببت الجوري مذ ألبستنيه ، تيمت بماجدة مذ تغنيت لي بها ، أدمنت فيروز مذ استسمحتني باعتذارها و أتيانك ، اشتقت لماسي مذ أخبرتني عن شوقك بكلماتها ، و وجودك هنا يرتدي سدائل الغياب

هنا يجف حبري يا ابتي ، في انتظار يوم الذكرى  الثامن بعد العشر لأخطك و أنسف ذكراك


  • 6

   نشر في 27 يناير 2015 .

التعليقات

محمد غازي منذ 2 سنة
اه .. ما أجملك تطوان ... جبالك الشماء ... وماءك العذب ... ونسيمك الصباحي الفواح ... كم عشقت يوم كنت في شوارعك بائع ماء (باريو) ... ويوم كنت سائحا على شواطئك الرائعة ... أنت الاجمل يا حمامة العالم ....
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا