عربية أنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عربية أنا

  نشر في 17 أبريل 2015 .

  تائهةٌ في شوارعها، هائمةٌ بين جدرانها. كم أتوق إلى الهروب و التحليق عاليا، كم أتوق إلى إرجاع الزمن إلى الوراء. لكنّ السؤال: هل إذا ما رجع بي الزمن و عاد هل كنت لأختار البقاء؟ الإجابة هي حتما لا، هذا هو قدري و لو إجتمعت كلّ قوى الدنيا ما استطاعوا تغييره. فلماذا الندم؟ لماذا الألم؟ لن أندم و أنت معي في كلّ خطوة أخطيها، لن أندم و أنت معي في كلّ نفسٍ أتنفسه، لن أندم و أنت معي تراني، تسمعني و تحسّني. كم أنا محظوظة! أجل عندما أنظر إليهم، عندما أحدّق بأعينهم كم أحسّ أننّي محظوظة. محظوظة لأنّي اخترتك، محظوظة لأنّك اخترتني، محظوظة لأنّي مهما بعدت وجدتك دومًا معي. تراهم، تسمعهم و لكنهم لا يحسّون قوّتك لكنّي أفعل... لن أتأثر لعنصريتهم. و كيف لي أن أتأثر من جاهل بحاله! سوف أكون بقربك، يكفيني فقط أنّك معي حتّى لو كنت وحيدة، لن أندم أجل لن أندم! بين تلك الجدران الضييقة أرى فيها قصرًا لي، في تلك الغرفة أجد ذاتي، أعرف من أنا و من أكون. لم أنا هنا؟ عندما أخرج و أرى تلك الوجوه الصفراء الشاحبة الّتي اتّخذناها معيارا للجمال، أرى فيهم برودًا لا يوصف، أرى مكرًا، أرى حقدًا، أرى كرهًا في تلك الإبتسامة الكاذبة، أرى نفاقًا ما نافقناه نحن العرب. لأوّل مرّةٍ أريد أن أصرخ بأعلى صوتي أنا عربية! و ما أجمل تلك الكلمة "عربية" أسمع فيها لحنًا ما غنّته فيروز و أرى فيها جمالاً ما رسمه بيكاسو. هل هناك جمال يضاهي جمال العروبة؟ سحر رجالنا و نسائنا ؟ لا واللّه لا يوجد، لو لففت العالم كلّه باحثًا عن شهامة، شرارة، رجولة عرّبي ما وجدتها أبدًا الّا هناك، هناك أين كنت أين ترعرعت. ما أجمل أن تكتشف و لو في وقت متأخر أنّك لست كما يقولون. ما أجمل الإفتخار بالإنتماء. أجل هذه هي الكلمة التي لطالما بحثت عنها. الوقت مارٌّ في كلّ الحالات، بأيدينا أن نجعله مرًّا مريرًا أو حلوًا طيّبًا. فلماذا الألم؟ لماذا الندم؟ الآن فقط ذقت طعم الشوق، طعم العشق و الغرام لوطنٍ ما رأت عيني أجمل منه، إشتقت لكِ يا تونس... يا أحبّتي في تونس، وطني أمانة لديكم فلترعوْا الأمانة!


  • 1

   نشر في 17 أبريل 2015 .

التعليقات

عبرت فابدعت.. فلا تحزني ايتها العربية المسلمة فوطنك ما غبت عنه هو لك مشتاق فيوما ما سترجعين لتجديه حضنا دافئا يعوضك عن سنون الحرمان والارهاق.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا