حرب تيك توك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حرب تيك توك

  نشر في 15 أكتوبر 2019 .

حرب تيك توك

محمد كشك·الثلاثاء، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩

في مثل هذا الشهر (اكتوبر) عام ١٩٧٣ انتهت الحرب بين العرب والصهيونية الدولية العالمية كمفهوم عام للحرب التقليدية المتعارف عليها تاريخيا وهي المواجهة المسلحة بين فريقين متنازعين .

ففي حرب اكتوبر عام ١٩٧٣ لقن العرب الاسرائليين درسا قاسيا في فن الحرب المباشرة علي مدار ست سنوات متواصلة ، اعتقد ان الصهاينة لن ينسوا هذا الدرس مطلقا علي مدار التاريخ ، وما ذكرته كتب الاثر والتاريخ في هذا الشأن يغني كثيرا ان نذكره هنا اليوم .

علي مدار التاريخ وفي جميع القصص والروايات المؤرخة وعلي رأسها القصص واحسنها التي جاء بها القران الكريم مؤكدا ان اليهود لن يهدأ لهم بال وانهم علي ايمان حتي اليوم بانهم شعب الله المختار وانهم علي عقيدة تامة ان فلسطين المحتلة هي ارضهم وارض اجدادهم ، فضلا عن ظهور مجموعات من اليهود اطلق عليهم الصهاينة وسنذكر في مقالات اخري من هم الصهاينة ،

فبلاضافة الي ما ذكره التاريخ عن عقيدة اليهود في تمسكهم بارض فلسطين بدات الصهيونية بزرع عقيدة اخرى وهي حكم العالم باكمله

ووضع الصهاينة لانفسهم مجموعة من الاسس والقواعد منذ اكثر من مائة عام ليديروا علي اساسها هذا المخطط العفن القذر والذي بات واضحا انه يسير في الطريق الذي وضعوه وبدقة متناهية ، وهذا ما نريد توضيحه اليوم .

ففي الوقت الذي يحتل فيه اليهود ارض فلسطين كعقيدة حدود تقاتل الصهيونية الدولية العالمية في نشر عقيدة الوجود في كل اركان المعمورة برعاية مباشرة من الولايات المتحدة الامريكية ورعاية غير مباشرة من باقي الدول الاعضاء في الحكومة الصهيونية الدولية ،

واضح للجميع ولكل فئات المجتماعات ما معني احتلال ارض فلسطين حتي الاطفال في المدارس يعرف ان فلسطين كارض محتلة وتحتلها اسرائيل كدولة ولنا ايضا هنا مغالطة تاريخية تشبع بها ابناء الامة العربية منذ نوعمة الاظفار علي مدار عشرات السنين وهذه المغالطة هي احتلال دولة اسرائيل لارض فلسطين ، فهنا تشبعت عقول الصغار بان اسرائيل دولة وتحتل ارض للاسف ان الحقيقة هي دولة فلسطين محتلة من مجموعات من اليهود والصهاينة من مختلف الجنسيات ويدعم هذه العصابات معظم دول العالم بما فيهم الدول العربية للاسف .

وبالتالي اطمئنت عصابات الصهاينة بان العرب في غفلة من تاريخهم وجغرافيتهم وسعوا الي تثبيت هذه الغفلة باحداث احداث عظام كاختلاق حروب لا مبرر لها مطلقا .،

ثم بدأت عصابات الصهاينة من التوغل بين الشعوب العربية والدول النامية علي مشتوي العالم وليس العرب فقط فبدا كما نعلم بالتلفزيون ثم الفيد يو ثم الدش ثم شبكات الانترنت بكافة أنواعها وتخصصاتها ثم ببرامج السوشيال ميديا التي نعيشها اليوم ونشر ثقافة السلام بالواتس والماسنجر حتي طلبات المنزل بموجب تطبيق من جوجل بلاي .،

حتي خرج علينا بلاي تيك توك

التيك توك

سلاح فتاك يتوغل الان بين الاسر العربية والاسلامية وغيرها

لن نجزم بانه اصبح داخل كل منزل ولكن نجزم انه يحقق المراد منه حرفيا وبدقة متناهية

التيك توك لمن لا يعرفه هو تطبيق فيديوهات قصيرة كاستوريز فيس بوك ولكن علي هيئة تطبيق

انا شخصيا لي اكونت علي هذا التطبيق ودائما اتصفحه في محاولة مني ومن بعض الاصدقاء مواجهة هذا السرطان ولكنه يستشري بسرعة البرق

كارثة بكل تحمله الكلمة من معني تحت رعاية حكومات الامة العربية فلقد اصبحت الشعوب العربية ليست كتابا مفتوحا للصهاينة وحسب بل اصبحت الامة العربية كمن كشفت عن ساقيها لاغراب يلتهموها

الي كل اب وكل ام عربية وخصوصا المصريين انقذوا بيوتكم من سرطان العصر ، امنعوا هذا التيك توك من مهده قبل ان يطيح بكم الي مجهول لا يعلمه الا الله

يا حكام العرب كما تستطيعوا حجب مواقع الراي والكلمة احجبوا مواقع الفُجر والجهل والعري فبناتكم تتعري علي التيك توك ورجالكم تتديث علي صفاحته

اللهم إنّا نشكو اليك ضعف حيلتنا

اللهم إنا قد أبلغنا فاللهم أشهد

ولا حول ولا قوة الا بالله

#محمد_كشك

15 اكتوبر 2019


  • 2

  • محمد كشك
    امين دائرة رمل ثان حزب الحرية المصري
   نشر في 15 أكتوبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا