لماذا يجب علينا ترسيــخ مفهوم الجهــاد في مقرراتنا الدراسية ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا يجب علينا ترسيــخ مفهوم الجهــاد في مقرراتنا الدراسية ؟

هل تنقيـــح وحذف الآيــات الجهادية يٌعتبر حلاً لمواجهة التطرف ؟

  نشر في 01 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2019 .


ونحن نودع سنة 2018 , استيقظ المغاربة  على فاجعة وطنية اهتزت لها المنابر الوطنية والاعلامية ، حيث وجدت جثتي سائحتين، نرويجية ودنماركية في منطقة "شمهاروش"  مقتولتين ومقطوعة الرأس وهو ما اعتبر عمل ارهابي لما  تحمله  الجريمة من أساليب تنفيذ داعشية, وفعلا ثم اعتقال المنفذين الذين تبين  أنهما بايعوا التنظيم الإرهابي . 

هنا دائما مايُطرح السؤال,لماذا ينتشر الفكر المتطرف  ؟ وكيف نواجهه؟وهل المقاربة الأمنية وحدها ناجحة في مواجهته ؟ 

تعليميا، قامت وزارة التربية الوطنية قبل مدة  بحذف الآيات الجهاد في مقررات التربية الإسلامية  التي تدعو إلى الجهاد، والتي كانت مقررة في بعض مناهج مستويات التعليم الابتدائي والإعدادي، وهو ما اعتبره مراقبون "رغبة من المغرب في تحييد ومراجعة التعليم الديني ليبتعد عن كل ما من شأنه تأويله بالدعوة إلى العنف والتطرف".

المهم في  هذا كله،  أثناء عملي في القســــم ، وفي مادة التربية الإسلامية وأنا أقوم  ببناء مفهوم حول موضوع  معين ،  كان هناك  في النص كلمة "جــــهاد، وتجري العادة أن أسفل النص دائما مايوجد شرح للكلمات الصعبة الواردة فيه ، ولكن المعجم لم يشر للكلمة لا من بعيد ولا من قريب . 

وبما أن هذه الكلمة لها وزن وخطورة اذا تم استعمالها في مكان وسياق غير سياقها حاولت التوقف عند هذه النقطة حتى أتعرف تمثلات التلاميذ  حول هذه الكلمة .

وطبعا لا أحد من التلاميذ استطاع فك شيفرة هذا المفهوم ولو التقرب منها .

هنا نلمس ذلك المعنى الذي يقول بأن التلميذ صفحة بيضاء (في بعض المفاهيم طبعا ) وأنك تستطيع توجيهه وزرع القيم التي تريد كما تريد ، وكما هو معلوم لايمكن حذف الآيات الجهادية من القرآن لأنها موجودة أصلا ، وبما أن المقررات الدراسية لا تخصص أي درس كامل لبناء مفهوم متكامل حولها  أو تعريف التلميذ بظروف الجهاد وسياقاته على الأقل  وليس فقط  شرح للكلمة واعتبارها ككلمة ثانوية التي بدورها غير موجودة في مقرراتنا ، فإن طفل اليوم حين يكبر وفي ظل غياب أي فهم أو تمثل سابق لهذه الكلمة  سيصطدم مع هذه الآيات المحذوفة في مقرراتنا والموجودة في القرآن الكريم ولكننا بتجاهلنا لها وحذفها فكأنك تترك فرصة ذهبية  للمتطرفين لزرع مفاهيم مغلوطة، فرصة شرحها شرحا يضر به وبمحيطه وبالمجتمع ككل على المدى البعيد .

إن  المقاربة الأمنية مهما كانت ناجحة فإنها تعتبر مقاربة دفاعية ، لأنها تأتي بعد استفحال المرض في الشخص،وبالتالي علينا مواجهتها من منبعها  أي اعتماد مقاربات هجومية اخرى أكثر قوة وفاعلية  قبل ظهور أعراضه واعتباره كأنه مفترض الحصول ، وخير مكان لذلك هو المدرسة ، المكان الذي يُشكَّل فيه الوعي و تُبنى فيه المفاهيم وتُزرع القيم ،وذلك بتخصيص دروس كاملة ومستقلة حول هذا المفهوم ، تشرح سياقاته التاريخية و يشرح  المفهوم شرحا واسعا ،حتى لايتم اختزاله في المعنى العسكري كما هو شائع .  

أما الداعون لحذف هذه الآيات من مقرراتنا  وغض البصر عن هذه الكلمة وغيرها من الكلمات المتشابهة وعدم شرحها وبنائها بناء صحيحا و تقديمها تقديما مناسبا لعصرنا، واعتبار أن الحل هو تجاهلها وحذفها ، فسيأتي عاجلا أو آجلا من يحل مكاننا   مستغلا هذه الهفوة لصالحه ولنبقى في نفس الدوامة و نرى ما نرى  من مشاهد التقطيع والتقتيل والتكفير.  . 



  • 5

   نشر في 01 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2019 .

التعليقات

بالفعل وهذا ما اقوله انا دائما ,اصلا ماعدد تلك الصور التي تدرد في المطابع ,سورتين اوثلات في كل فصل وحتى الشرح يكتفون ببضع مصطلحات فقط ويقولون انها السبب في كثرة الارهابين ضف على ذلك لو كان يتم شرحها حقا من طرف اساتذة مختصين ومثفقهين يعرفون الدين الاسلامي الصحيح ماكنا وصلنا الى هذه الحالة من التخلف والهرطقة موفق اخي
1
لمى منذ 3 شهر
بارك الله فيك، الموضوع مثير للجدل والخوض فيه ولكني أراك كفيت ووفيت
كثر الله من أمثالك وجزاك خيرًا
3
رشيد بن يعقوب
شكرا لك سيدتي على مرورك الكريم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا