مسارات الوجع على آخر عتبات العبور.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مسارات الوجع على آخر عتبات العبور..

مسارات الوجع على آخر عتبات العبور..

  نشر في 21 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 مارس 2018 .

مسارات الوجع على آخر عتبات العبور..

هيام فؤاد ضمرة..

ما أسرعها من حياة تلك التي تمضي على انهيارات العافية في الجزء الأخير من عتبات الحياة، حين تتهالك كافة أجهزة الجسم على عتيق تردداتها فيصدر دورانها صريراً مؤذياً يخترق الحواس، وتفقد كافة الأجهزةوظائفها الحيوية مما ينعكس سلباً على الوظائف النفسية لتهبط بها من قمة النضج والمعرفة وسرعة التلقي إلى النسيان وضعف الذاكرة والبطئ في وظيفة العقل على التلقي والتعلم، يا لهذا القلب كم تحملت خلجاته الضربات، وثارت دفقات سائله القاني بين حجراته معلنة نشيدها على دقات مضطربة، وهاجت الروح فيه لفرط ما تلقت من أنكاد الحياة ، وكم كتم أنفاس عذاباته فيما الروح تدور على مسنن الاغتراب الموجع، قاسية الحياة حين توليك ظهرها وتتركك مُعلقا في الهواء تتناهشك أنياب الرياح وتطحنك البرودة بين النواجذ لتمزق فيك احتمالاتك، ولتتشرب خيوط نسيجها مرارة الصدمات.

في ماضي الأيام كانت بعض مظاهر الغرابة تكتنف مرئياتنا في كبار السن، فنستغرب أنَّ هذه أشكالهم، وأنَّ هذا ما يصدر عنهم من تصرفات لا تبدو لنا مستساغة، ولم نكن نعي كيف حدث لهم ما هم عليه من غريب التصرفات وغريب أشكالهم وقواعد رؤاهم، وبأي الأدوات طحنت السنين عافيتهم وتركتهم مجرد هلاهيل تهترئ فيهم القوة إلى حدودها الدنيا، ليصبحوا عبئاً على أنفسهم وعلى من حولهم، إذ كيف للنضارة والقوة أنْ تصبح أثراُ بعد عين، وهياكل جافة يجمدها استسلامهم لمظاهر شيخوختهم،

كل برهة من الزمن نشعرها تسير الهوينا بخطى بطيئة مملةعلى شارع الحياة.المزدحم بالسائرين، فالأقدام البشرية تتزاحم على أرصفة العمر لا تنفك تبحث لهاعن نفق آمن تعبره بأمان إلى مسترح رغيد تنعم فيه بجماليات الحياة متنقلة بين مرحلة وأخرى وهي غير مدركة أحوال مرحلة التقدم بالعمر وتساقط العافية عن أكتاف الحيوية تدريجيا إلى أن يجد المرء نفسه عارياً من المناعة في نهاية المطاف، حينها يصير للوجع لون قاتم وثورة متفجرة تشقق سطح الاحتمال وتنهك تشغيلات أجهزة الجسم دون أدنى التفات لما كان الانسان عليه من نجاحات وعلو مقامات.

ها نحن ننزع أوراق التقويم السنوي ورقة إثر أخرى، نتصفح كتاب عمرنا فتغرينا قوتنا وشبابنا وسرعة تجاوب حواسنا وسرعة خطواتنا وقوتها فوق الأرض، فيما نحن مأخوذين بنجاحاتنا أو مأسورين بنشاطنا أو على العكس تماماً موجوعين من صدمات تفاجؤنا دون احتساب أو احتراس، غير مدركين كيف تتخطفنا الانشغالات وتشغلنا الملهيات على مدارج الحياة المتعددة في سلسلة الحياة الطويلة التي تبدو لنا عصية عن الانقطاع، نضحك على الدنيا وتضحك الدنيا علينا فيما الحياة تغربنا عن إدراك ما ينتظرنا في قادم الأيام، وفي ظننا أنّ النهاية بعيدة والصحة دائمة والذاكرة نشيطة إلى ما لا نهاية والذكاء مستفحل ومستعمر.

قلة من الناس تنبهت إلى استثمار الوقت وعمر الشباب لأنها توقعت انقلاب الزمن في مرحلة التقدم بالعمر، فامتلكوا خاصية التميز في بُعد النظر وفي سِعة الوعي فمن الطبيعي أن الناس في خَلقِهم وخُلقَهم لا يتشابهون، لهذا فالناجح في تقدير الأمور واستغلال عمر الشباب والقوة والعافية هو وحده من يقي نفسه نصف منغصات زمن التقدم في العمر، فالأقدار لا تغير طريقها لكنها توسع مجرى هذا الطريق لتجعلة أكثر حرية بالانسياب وغير ملغوم بالمخاطر.

ففي بلد لا يؤمن فيه كبار السن صحيا واجتماعيا فالحياة داخله مرهونة بالمفاجآت وبالعثرات، وكبار السن أناس يحملون داخلهم كنزا من التجارب والخبرات، فمن ذا في هذا الزمن يقترب منهم بهدف الاستفادة من خبراتهم وحكمة زمنهم، وجيل اليوم ينظر إليهم نظرة المتأمل تاريخاً عفا عليه الزمن، انقضى وفقد صلاحيته، وهنا مكمن الخطيئة، فهولاء كان لهم فضلا عظيما على أبنائهم وعلى مجتمعهم ووطنهم، وعلى جيل أبناء وأحفاد يتلمسون طريق السلامة لخوض غمار الحياة على ما أظهرته في سرعة تطورها وهول اتساع عالمها المتغيِّر وعليه بالتالي أن يرد لهم جميل ما قدموا حين كانوا في أقصى قوتهم ونضارتهم، انه دين وعلى المدين أن يرد دين معلق في رقبته.


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 21 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 مارس 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 3 شهر
من اروع ما قرأت ، تحياتي لكاتبة قديرة .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا