بصمة العين بين الحقيقة والخيال - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بصمة العين بين الحقيقة والخيال

بصمة العين بين الحقيقه والخيال

  نشر في 24 مارس 2018 .

مصطلح جديد أطل علينا عندما تقرر تطبيقه ولأول مرة على من يريد أداء العمرة أو الحج إعتباراً من العام الحالى وهو الأمر الذى أقلق المقبلين على هذا الأمر - والعبد لله واحداً منهم - نظراً لحداثته وقلة فروع الشركة الوحيدة المسئولة عنها فقررت أن أتصفح موقع الشركة فوجدته موقعاً معقداً وغير مفيد فتصفحت صفحة الفيس بوك الخاصة بالشركة وكانت نفس النتيجة إلا أن ما زاد عليها كان سيل من الشتائم والسباب وجهها أغلبية المعلقين على الصفحة للشركة ومسئوليها والعاملين فيها حتى أصبح القلق السابق ذكره رعباً من عذاب مقبل ورغم قرب أحد فروع الشركة من محل سكنى إلا أنه قد تبين أن نظام العمل بها يقتضى الحجز المسبق من قبل شركات السياحة وذك بالتنسيق مع الشركة المختصة بعمل البصمة ( شركة تسهيل ) فى يوم ووقت محدد حيث تجد الورقة الخاصة بالحجز بحجم صغير فى نهاية جواز السفر أو تجدها ورقة كبيرة وهو ما زاد فى اعتقادى بإقبالى على طوابير لا تنتهى فى الشمس الحارقة وعندما حان الموعد المقرر وتوجهت إلى الفرع المقرر لى بمساكن شيراتون بمصر الجديدة كان العدد المهول من البشر بمثابة تأكيد لما توقعته وكانت الشمس شديده بالفعل لكن ما اعتبرته حقيقة مؤكدة قد بدأ فى الزوال رويداً رويداً حيث أن الطابور الخاص بكل فترة زمنية لم يكن يستغرق إلا دقائق قد لا تزيد عن ربع ساعه أو أقل من ذلك حتى يتم السماح للواقفين بالطابور بالدخول والصعود إلى أعلى وكان التخوف الجديد من وقوف جديد وتعب رهيب والذى سرعان ما زال أيضاً بعدما وجدت أن المكان واسع ومليئ بالكراسى حيث نجلس بعد أن نحصل على رقم من الموظف المختص وفى الوقت الذى تبدأ فيه الأعداد بالتزايد والوقوف نظراً لامتلاء الكراسى إلا أنه سرعان ما تقل الأعداد بمجرد أن يبدأ النداء على عشرة أرقام يقفون فى طابور لعمل البصمة - حيث تُطالب بتجهيز مبلغ 150 جنيه بالإضافة إلى جواز السفر - والتى تنتهى فى دقائق معدودة ودونما تعقيد يذكر أضف إلى ذلك حسن اختيار الشباب والشابات القائمين بالعمل من حسن خلق وأدب فى التعامل مع الجمهور والتيسير على الناس من أجل سرعة إنهاء الإجراءات وبعد أن كنت متخوفاً من تجربة مريرة فإذا بها تجربة يسيرة ليخالف الواقع ما قرأته على صفحة الفيس السابق الحديث عنها ولكن لأنه لا يوجد شيئ دونما نقصان فقد كانت لى بعض من الملاحظات والتى تتلخص فى الآتى:

1- ضرورة زيادة فروع الشركة بشكل يغطى محافظات مصر تيسيراً على المتعاملين نظراً لما رأيته من أناس قد أتوا من محافظات أخرى وهو ما يشكل عبئاً كبيراً عليهم.

2- ضرورة تخفيض أعمار المعافين من عمل البصمة من سن 70 إلى سن ال60 على الأقل نظراً لما رأيته من رجال ونساء فى هذه الفترة العمرية الكبيرة أيضاً والذين لا يقوون على هذا المجهود خاصة وأن كثيراً منهم كانوا قد أتوا من محافظات أخرى.

3- الإهتمام بتطوير الصفحة الرئيسية للشركة وصفحة الفيس بصفة خاصة حتى يستطيع من له سؤال أن يجد إجابة عليه خاصة وأن أحداً لا يرد على أى استفسارات.

4- ضرورة تقييم مدى الإستفادة من بصمة العين وهل تستحق أن تستمر أم تلغى تيسيراً على المعتمرين والحجاج.


  • 3

  • Ahmed Tolba
    شاب في نهاية الثلاثينات يرغب في مشاركة ما يجول بخاطره مع الآخرين تقييماً ونقاشاً حتي نثرى عقولنا فهيا بنا نتناقش سوياً
   نشر في 24 مارس 2018 .

التعليقات

creator writer منذ 3 سنة
بصمة العين يستخدم في اغلب المعاملات القانونية في الامارات ، ربما تطبيقها بدأ حديثا في مصر ، من الجيد لو وضعت ملاحظاتك في صندوق الاقتراحات والشكاوى ، في المكان الذي قدّمت فيه اوراقك . ربما سيتم تطوير الامر للأفضل .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا