المثقف المزيف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المثقف المزيف

يعاني المثقف من المثقف المزيف أكثر من الجاهل

  نشر في 14 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 غشت 2019 .

أعرف جيداً، أنني لست الأول الذي تحدث عن هذا الموضوع، ولكنني سأستخدم كلمات سهلة،و روعة البيان، وفصاحة الكلام، حول ما يدور بخاطري تجاه هذا الموضوع، إلى أفكار ومعلومات قيمة على الأوراق، لما لهذا الموضوع من قيمة وأهمية،لقد أصبحت كلمة المثقف كلمة يسهل تداولها في المجتمعات العربية، المثقف مما جعل أن هناك من يلقبون بهذا الإسم و هم لا يستحقون أو أن سخافة المجتمعات العربية تصنف المثقف بأنه ذلك الشخص الذي يقرأ رواية أنتخريستوس،إبنة الشيطان و روايات أخرى و يحتسي القهوة،يستمع إلى فيروز و يتحدث لغة غير لغته الأم. و من قمة السخافة أن من يفعل تلك أشياء يصنف بمثقف،ليس كل من يقرأ مثقف و لكن المثقف تجده قارئ و لا أظن أن رواية حب أو رواية تتحدث عن الشياطين سوف تجعلك بشخص مثقف و الثقافة ليست بكمية الكتب التي قرأتها و ليس بمستوى دكتور أو أستاذ أو محامي و مافائدة تلك الكتب التي تطالعها إذ كنت تضع بأوساخك في الشارع وليس في سلة المهملات و لا تهتم بمشاكل مجتمعك، و مافائدة مستواك الدراسي الذي قد يصل إلى خمسة سنوات و أكثر دراسة بعد الباكالوريا وفي نهاية لا تزال تتبع القطيع و تؤمن بالخرافات والترهات،حقا هذا عار على الأمة..

هكذا أصبح المجتمع يصنف المثقف،المشكل الأول في المجتمع الذي يصنف مثل تلك الأشخاص بمثقفين وهذا يعكس مدى الإنعدام التام للوعي داخل هذه الشعوب،و الشخص الذي صنفه المجتمع يظن نفسه في الحقيقة بأنه مثقف ومع تطور التكنولوجي تحديداً مواقع التواصل الإجتماعي اصبح هذا المثقف المزيف يقوم ببناء هوية أو شخصية إفتراضية في الموقع الإفتراضي مما تسهل عليه كل هذا و فجأة يصبح بلينين و غرامشي الإفتراضي و محب(ة) لدرويش و عاشق(ة) دوستويفسكي و صور لأينشتاين ونشر صور للوحات بيكاسو و فان كوخ و متأثر بالصليب و الكنائس حقا أمر مضحك من شدة سخافته و كذلك التحدث و النقاش في السياسة و العلم و الفلسفة والتاريخ لكن بدون اي مستوي معرفي و أي مستوى ثقافي لكن هذه الفئة تجدها في الواقع عكس شخصيتها في الإفتراضي حتى ولو تسألها عن تاريخ إستقلال بلده أو كم مضى من سنة على هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم أو من هو صاحب نظرية التطور أو من الذي إخترع مطبعة سوف تجده لا يعرف شيء و فى شتى المجالات تلك التى ذكرتها أمثلة إنهم غارقون في السذاجة و الإنحطاط و التجمد الفكري.إذا ماهو المثقف حتى نتمكن من التفريق بين المثقف الحقيقي و الأصلي و المثقف المزور أو المزيف،سوف أستشهد بكلمات علي شريعتي في كتابه "المثقف ومسؤولية المجتمع" حيث كتب "الشخص لا يصبح مثقف عن طريق الترجمة أو النسخ أو حتى التقليد.من الممكن أن يصبح الشخص محللا أو طبيبا أو مهندسا أو معماريا لكنه لا يصبح مثقفا.ليس مهما أن تكون متعلما أو فيلسوفا أو فقيها أو فيزيائيا أو كيميائيا أو مؤرخا أو أديبا أو كاتب لتصبح مثقفا،بل يجب أن يفكر بأسلوب جديد و مختلف ويفهم زمانه و يحسه جيداً ويفهم الناس و كيف يجب عليه أن يفكر في ان يفهم كيفية الإحساس بالمسؤولية وبناء على هذه المسؤولية يجب أن يكون مضحيا" لقد وضح شريعتي صورة المثقف و لم أجده يقول أن المثقف من يستمع لفيروز و يحتسي القهوة.ويقول أيضاً الإيطالي غرامشي «المثقف الذي لا يتحسس آلام شعبه لا يستحق لقب المثقف» و هنا نتبين دوره داخل المجتمع أو دور المثقف،وأصبح هذا الأمر تشويه لصورة المثقف الحقيقي فالأساس هو الوعي لو كان المجتمع في درجة كبيرة من درجات الوعي لا ما صنف أولئك بمثقفين و لو كانت تلك الفئة واعية لا عرفت ماهو المثقف و كيف يكون.لذلك السبب يعاني المثقف من المثقف المزيف أكثر من الجاهل،و لو تركت العنان لأفكاري في هذا المقال، فإنني أحتاج المزيد والمزيد من الكلمات و الصفحات، وأرجو أن أكون قد وفقت في عرض المقال بشكل واضح و يستحق إسم مقال و السلام.


  • 1

   نشر في 14 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 14 غشت 2019 .

التعليقات

أصبت أخي ... بارك الله فيك
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا