أنتم .. كيف احتوتكم ضلوعنا ؟؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنتم .. كيف احتوتكم ضلوعنا ؟؟

بقلم – أمل ممدوح

  نشر في 30 ديسمبر 2014  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

    كم مرة فاجأتنا الحياة بأشياء لم نحسب لها حسابا ..بل كنا نتأهب طوال الوقت لأي شيء آخر ..فتنتقي هي أبعد الأشياء عن توقعنا ..فتنهار صور وتتلاشى معاني سكنت بداخلنا..فكم مرة صدمتنا الأيام في أشخاص احتلوا منا يوما مكانة كمكانة النجوم في السماء فانهارت السماء وتساقطت منها النجوم ..وبقيت علامات استفهام تتالى لا تجد لها ردا..صدى كل سؤال يردد سؤالا آخر.. يبدأ وينتهي بهل يعقل ؟؟هل يمكن ؟؟

هل يمكن أن ننقش بعض الناس في قلوبنا ..وتطبع لمحاتهم داخل لمحاتنا ..وتخرج أنفاسنا من نفس الرئة ..ثم نكتشف اأننا لم نعرفهم ؟؟

هل يمكن أن تشع أعينهم بريقا خاصا معنا نرى فيه أعماقنا ..ونوقن أن لنا بيتا بل قصرا بين ضلوعهم ..وأنهم إن لفظتنا الحياة لا يلفظونا ..وإن أنكرتنا الأشياء لن يخطئونا ..ثم تحفظنا الأشياء ووحدهم ينكرونا ؟؟

هل يمكن أن تتباهى بأنك تعي أن التغير حقيقة الحياة وأنك وصلت وتراضيت مع هذه الحكمة وأنت تترك أشخاصا وحدهم خارج هذا القانون وهذا اليقين ..ظنا أنهم من ثوابت الحياة التي لا ثابت لها ..ثم يبقى كل شيء حولك ثابتا إلا وجودهم في حياتك ؟

هل جربت أن تعيد ترتيب أجندة حياتك على أساس مشاركتهم لك .. وتستغرق في التعديل والترتيب والأحلام ..وتكتشف أنك حسبت حساب كل شيء وكل مفاجأة ..إلا رحيلهم و تفاجأ بتلاشيهم من حياتك ..تاركين أوراقا وأحلاما ..لا يقرؤها إلا الحنين ؟؟

هل يمكن أن تضع كل ثقتك فيهم ..وتتباهى بأنك من المستوثقين من أحكامك ..وتعتذر لكل من يرمي الدنيا بالغدر ..بأنك ستحيد بحكمته ..ثم تفاجأ أنك ستكون الإصبع العاشر الذي يبصم بذلك ؟؟؟

هل يمكن أن تذهلك الحياة إلى هذا الحد ويخذلوك إلى هذا الحد ؟

هل يمكن أن تظن أنك وجدت أرضا غير الأرض تستند إليها وسماء غير السماء تضع أحلامك فيها ..فتزرع بهم كوكبا بأكمله داخل أعماقك .. ثم تكتشف أن الأرض التي هجرت لأجلها أرضك ..رخوة لا تحتملك وأن سماءهم التي هجرت لأجلها سماءك ..لا تضيء بل تتساقط منها نجومك ؟؟ ولا تمسك بأحلامك ولا تحفظ أمنياتك وعهودك ..بل أضيق من أن تكون سماء ؟؟؟

هل يمكن بعد ما كنت لا تحتاج لبراهين ومواثيق كي تصدقهم إن أجزموا أن االسماء تمطر ذهبا ..وأن الأرض لا تدور ..وأن المحيطات إنما ترويها شمس محرقة وما أشرقت شمس إلا وكان الليل لها دليلا ..هل يمكن أن ينقلبوا لمن لا تقو على تصديقه إلا بمواثيق وأيمان.. وإن قالوا أن الليالي كل يوم في احتضار وأن الليل يأتي بعد النهار وأن عكس اليمين هو اليسار ؟؟

هل يمكن أن تنقلب عقارب الزمان لعكسها فتنعكس دورتها هكذا دون تفسير ؟؟ وتصدمك جاذبية الأرض فتنجذب للأعلى من قدميك ..هكذا دون تفسير ؟؟

هل يمكن أن يخذلوك لحد أن يكونوا في أزمتك آخر من يفكر في القتال لأجلك ؟؟وأن تكون أول من يفكروا في التضحية به إن فاجأهم الطوفان؟؟

لماذا تخذلنا أجفاننا فتنغلق ولا تنفتح إلا بعد فوات الأوان ؟؟ ولماذا تمنح قلوبونا الثقة بحجم صدقنا معهم لا بحجم ما أثبتوه لنا ؟

لماذا نصر ان نجعل من نحب بقيمة حبنا لهم ؟؟؟

لماذا نحزن إن كنا نحن من ألبسناهم ثوب الفرسان وأحضرنا لهم الخيول وقلدناهم قلادة النبل والشجاعة واطمأننا للمعان سيوفهم

فنمنا قريري العين مطمئنين لأي معركة ..ثم فوجئنا ذات صباح بهروبهم ولم نعثر منهم إلا على ثوب ألبسناه لهم تركوه عند اشتداد الخطر ؟؟؟

هل تراهم يدركون أنهم تركوا بالقلب ثقبا قد يسمح لذرات الهواء الباردة بالمرور لكنه لن يسمح لأنفاسهم بالاقتراب ثانية ؟؟

يا من احتوتكم ضلوعنا يوما .. اخرجوا منها لحياة لا تحتوينا ..وليحتوينا ملك الأنام ..

والآن ..ماذا بعد الخذلان وبعد الدهشة وبعد الصمت الثقيل ؟؟ أنبكي ؟أنشيح بقلوبنا عن دروب الناس ؟؟أم نرفع أيدينا الى السماء نصوب بها رصاصا لمن ظلمونا ؟

ربما من الأجدى أن لا نلوم حجارة شكلناها وصنعنا منها تماثيل كما نحبها أن تكون.. حتى صرنا نتخيلها حقيقة نبادلها الأحاديث والأسرار ، إن خذلتنا وأدهشتنا بصمت بغيض عندما كنا في أمس الحاجة لكلمة بحجم إخلاصنا لهم ..وصدقنا معهم ..

   ربما علينا ابتلاع الرصاصة بكل الرضا .. فالأفضل لنا تعلم فلسفة الجراح .. فنبتسم عند الألم ونضع ذكرى من آلمونا في صندوق نلقيه في جوف الحياة محمل بخارطة اللارجوع .. ونمسح قطرات دموع غالية سقطت مع سقوط من خذلنا ونسلم بأن الحياة جولات .. فنسلم بأحزان هذه الجولة ونحلم بغد آخر يحتوي أحلامنا ويقدر صدقنا ويستحق وجودنا فيه .. تكون الأرض فيه أرض والسماء سماء !!!


  • 10

   نشر في 30 ديسمبر 2014  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

نسرين منذ 4 شهر
رائع أتمنى منك بعض المراجع لهذا النوع من الكتاباتذ
0
أمل ممدوح
أشكرك جدا .. لكن لم أفهم المقصود بمراجع .. أنا فقط أكتبني دون مراجع أما لو قصدت كتابات مشابهة لي فعلى صفحتي على الموقع ستجدين ربما ثلاثة مواضيع أخرى يسهل تمييزها .. مودتي وتحياتي
نسرين
شكرا اختي في الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا