سور مجرى العيون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سور مجرى العيون

صرخة حجر

  نشر في 30 مارس 2018 .

هو سور أثرى أنشأه صلاح الدين الأيوبى لنقل المياه من نهر النيل إلى قلعته المشهورة بالقاهرة وهو بذلك يمتد من فم الخليج حتى القلعة ورغم مرور مئات السنين على إنشائه إلا أنه قد كان لضمير من بنوه فعل السحر فى صموده طيلة هذا الوقت الطويل أمام كافة أشكال الإنتهاكات التى وقعت بحقه ممن لا يقدرون للآثار حقها.

فقد ابتلاه الله بمن جعلوه مقلباً للقمامة وكذلك لبقايا بناء المبانى ( الردش ) ليس ذلك فحسب وإنما أيضاً كانت لصناعة الجلود - العشوائية - النصيب الأكبر فى إيذائه حيث يتم تنفيذها بجواره وما بها من روائح كريهة ومواد كيميائية تلتصق بأحجار السور حتى تتلاشى كما تم عمل مقاهى بجوار السور وبداخله ويتم أيضاً حرق القمامة بجواره فاسودت الأحجار فضلاً عن تحويله لاسطبل للحيوانات.

ورغم أنه كان قد تم البدأ فى عمل ترميمات عاجلة للسور فى التسعينات بعد أن مال من جراء هذه الإنتهاكات البشعة وأوشك على الإنهيار إلا أن عدم توافر المال بالشكل الكافى لمتطلبات ترميم السور أدى لتوقف الأعمال وضياع ما صرف عليه هباءاً منثوراً حيث كان يتطلب هذا الأمر أولاً إزالة العشوائيات الموجودة بجوار السور والتى تم إنشائها منذ عشرات السنين من بيوت ومصانع جلود ونقل سكان هذه العشوائيات والعاملين فيها إلى مدينة بدر حيث تم بناء بيوت ومصانع بديلة لهم ولكن بشكل راقٍ بدل الشكل العشوائى الحالى ثم يتم البدأ فى ترميم السور - مع إمكانية الإستعانة برجال الأعمال والمتبرعين والمنظمات الدولية المهتمة بالتراث الإنسانى مثل اليونسكو للمساعدة فى تحمل التكلفة العالية ليس لهذا الأثر فقط وإنما لكافة الآثار التى تذخر بها مصر وتحتاج لترميم - وذلك من أجل ضمان ألا يتعرض السور لانتهاكات جديدة ممن سبق وأن انتهكوا حرمته.

ورغم أنه قد بدأ مؤخراً إزالة هذه العشوائيات إلا أن الأعمال تتم ببطئ شديد ينذر بانتهائها بعد عشرات السنين فى الوقت الذى لا تزال الإنتهاكات ضد السور سارية ويمكن أن يسقط فى أى وقت والآثار - وهى جزء من شخصية مصر - إذا ضاعت لن تعود مرة أخرى.



  • 9

  • Ahmed Tolba
    شاب في نهاية الثلاثينات يرغب في مشاركة ما يجول بخاطره مع الآخرين تقييماً ونقاشاً حتي نثرى عقولنا فهيا بنا نتناقش سوياً
   نشر في 30 مارس 2018 .

التعليقات

استفدت من مقالك ومن سلاسة كلماتك فشكرا لك
2
Ahmed Tolba
الشكر لكى أستاذه فوزيه فنحن نتعلم منك شرفتينى بمرورك العطر
فوزية لهلال
الشرف لي للقراءة لك ومتابعتك أستاذ أحمد
Ahmed Tolba
أشكرك أستاذه فوزيه
السلام عليكم و رحمة الله
بداية أرجو المعذرة على التأخير لأني جد منشغلة لكنك في بالي لأني وعدتك بأن أعطيك خطوات في الابداع الكتابي :
قرأت مقالك و أعجبني و لن أعلق عليه بل اليك الخطوات حتى أختصر وعدي لك هنا في التعليق:
1-لا تكتب الا لغاية من مقالك
2-البعض ينصح بعدم الكتابة عندما يكون متوترا ، لن أنصحك بشيء هنا لأني لا أعرف شخصيتك الباطنية ، لكني شخصيا أنا اكتب في قمة توتري ..فابداعي يولد من رحم الظلم
3-قم بعملية اسقاط لشخصيتك الحقيقية كما هي و من غير أن تدلي بأمور شخصية لصيقة بك و لكن أصدق و أنت تحمل القلم
4-استمع جيدا لنقادك و تقبل النقد مهما كان حتى لو كان سلبيا لك.زتعلم من نقادك فالابداع يحتاج لاسمنت صلب من النقد ليثبت البنيان ..بنيان التألق مع الوقت
5-أكتب عن مبادئك لأن هذا النوع من الكتابة سيعرف من تكون..و سيحب للقراء شخصيتك الصادقة معهم
6-أصدق ثم أصدق ثم اصدق..توكل على الله و انت تشتكي لرب العباد..أصدق و أنت تجادل الأعداء..أصدق و أنت تحارب الظلم....هنا ريادة الابداع لأن الله يرزقنا على نوايانا و ليس على حيلنا و كلما صدقت كلما نجحت نجاحا حقيقيا و ليس مزيفا.
7-لا تخدع ..لا تنافق..لا تظلم...كافح..استمر...انهض من انتكاستك..تألم لجرحك أيا كان خاصة من جرحك بكلمة فأنت انسان...التألم مهم جدا للكاتب لأنه وقود الابداع...لا تترك الحزن يستغرقك في الحياة لأنه من الشيطان
8-أخيرا و ان شاء الله ليس أخيرا أتوقع لك مستقبلا باهرا ان ما التزمت بنصائحي
مع تقديري الشديد لابن مصر البار..أرض الكنانة..سلامي لأهلها الطيبين
2
Ahmed Tolba
أشكرك دكتوره سميره على نصائحك الغاليه والتى أتمنى أن أسير عليها حتى أتقدم للأمام وأتمنى أيضاً لو سمح لك وقتك أن أعرف رأيك فيما أكتب فإنه وإن كان يسرنى إعجابك بما كتبت إلا أننى سأكون أكثر سعادة لو شرفتينى بسلبياتى حتى أتجاوزها شاكرا لسيادتك وقتك الثمين الذى قضيتيه فى قرائتك لجزء مما أكتب تشرفت كل الشرف بمرورك العطر وفى انتظار المزيد أدام الله قلمك
د.سميرة بيطام
أعدك كل ما وجدت وقت سأقرأ لك .
استمر...لا تقل سلبياتي بل قل نقائصي.ليرعاك الرحمان و يسدد رميك و يعطيك موفور الصحة لأنها تاج فحافظ على صحتك.. الصحة ثمينة جدا فلا تفرط فيها.
Ahmed Tolba
شكرا جزيلا دكتوره سميره
... منذ 8 شهر
موضوع جميل استفدت منه ما يلي:
1- ما زالت هناك آثار من آثار حِقبة صلاح الدين رحمه الله، وهو سور أنشئ لنقل المياه من النيل إلى قلعته، واسم السور ربما "مجرى العيون".
2- الإتقان في العمل، فإذا كان المجرى ما زال قائما إلى اليوم، فإن هذا يعني أن أسلافنا كانو يتقنون العمل... ولنا في أغلب مآثرنا خير شاهد.
3- في الوقت الذي يبحث فيه الغرب عن أدنى آثار له تاريخية ليجعل منه أعجوبة يُفتخر بها ... تجدنا نتهاون في إرث حضاري لو كان عند غيرنا لكان مزارا تاريخيا ...
4- هناك محاولات لإنقاذ المآثر ... لكنها من حيث الأولوية تأتي متأخرة جدا.
شكرا لك لتعريفنا بـ "سور مجرى العيون".
2
Ahmed Tolba
العفو أستاذ مصطفى تشرفت بمرورك العطر
Salsabil Djaou منذ 8 شهر
مصر غنية جدا بالاثار ،رغم انني متأكدة من ان مشكلة ترميم موقع اثري كسور مجرى العيون ،و نشكرك جزيلا على التعريف به ليس قلة التمويل ،فالبلدان العربية من المحيط الى الخليج لم تعاني ابدا من قلة ثرواتها بل من سوء تسييرها ،مقال متميز ،دام قلمك.
2
Ahmed Tolba
بالتأكيد المعاناة الأكبر هى من سوء استخدام ثرواتنا لكن كبر عدد السكان والحجم الضخم من الأشياء التى تحتاج للصرف يؤدى إلى ضعف ميزانيات الوزارات ومن ثم الصرف على المشروعات على الأقل فى البلدان الغير خليجيه, تشرفت بمرورك العطر
creator writer منذ 8 شهر
مقال ملئ بالمعلومات .
3
Ahmed Tolba
شكرا جزيلا لمرورك العطر

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا