فريدريك نيتشه... وفلسفة الإنسان المتفوق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فريدريك نيتشه... وفلسفة الإنسان المتفوق

" هكذا تكلم زرادشت"

  نشر في 30 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 يوليوز 2017 .

ها هو الآن يغادر كهفه وينشد الناس فيقف أمام حشد منهم ويخطب فيه قائلاً:

"إنني آت إليكم بنبأ الإنسان المتفوق، فما الإنسان العادي إلا كائن يجب أن نفوقه، فماذا أعددتم للتفوق عليه؟.

إن كلاً من الكائنات أوجد من نفسه شيئاً يفوقه، و أنتم تريدون أن تكونوا جَزْراً يصد الموجة الكبرى في مدها، بل إنكم تؤثرون التقهقر إلى حالة الحيوان بدل اندفاعكم للتفوق على الإنسان، وهل القرد من الإنسان إلا سخريته و عاره؟. لقد اتجهتم على طريق مبدؤها الدودة و منتهاها الإنسان، غير أنكم أبقيتم على جل ما تتصف به ديدان الأرض، لقد كنتم من جنس القرود فيما مضى، على أن الإنسان لم يفتأ حتى اليوم أعرق من القرود في قرديته.

لقد أتيتكم بنبأ الإنسان المتفوق، إنه من الأرض كالمعنى من المبنى، فلتتجه إرادتكم إلى جعل الإنسان المتفوق معنى لهذه الأرض و روحاً لها. ما الإنسان إلا حبل منصوب بين الحيوان والإنسان المتفوق، فهو الحبل المشدود فوق الهاوية."

لقد كان تائقاً إلى إيجاد إنسان يتفوق على إنسانيته، و لعلّ فكرة ;الإنسان المتفوق; لنيتشه هي من أهم المفاهيم التي أنتجها فكره، و على الرغم من أنه لم يشر إليها إلا قليلاً في مقدمة كتابه ;هكذا تكلم زرادشت;، إلا أنه قد يبدو من المنطقي الاقتناع بأن نيتشه قد كون في ذهنه طريقة يكون فيها الإنسان أكثر من كونه إنساناً مفرطاً في إنسانيته، و كما يبدو فإن هذا المفهوم يكشف عن الطريقة التي رأى فيها نيتشه الحياة من منظوره

لطالما عانى فريدريك نيتشه ذلك المفكر الجبار في إعطاء تفسير للحياة، و كثيراً ما تملكه اليأس في إيجاد هدف سام يستحق أن يعاش من أجله، لقد نذر حياته كلها في سبيل الوصول إلى الحقيقة التي عذبته ومزقت حياته، ففتش عنها في كتب فلاسفة اليونان القدماء وعند فلاسفة العصور الوسطى والحديثة وصولاً إلى شوبنهاور، و كما قال "إن عاشق الحقيقة إنما يحبها لا لنفسه أو مجاراة لأهوائه بل يهيم بها لذاتها ولو كان ذلك مخالفاً لعقيدته" ، إنه لطريق وعر خطير ذاك الذي سلكه نيتشه ولكنه مضى فيه حتى أصابه الخبل و تاهت بصيرته.

تأثر نيتشه بنظرية التطور، فبنى نظرياته التي تهدف إلى هدم الدين -المسيحية خصوصاً- وبناء الإنسان المتفوق وكذلك نظريته في التكرار الأبدي على مانصت عليه نظرية التطور.

ففي سلسلة التطور، كل نوعٍ أوجد نوعاً جديداً متفوقاً عليه -إلا الإنسان-، وكان تطور تلك الأنواع ناتجٌ عن الانتخاب الطبيعي، حتى وصلت حلقة التطور إلى نوع الإنسان. وهنا توقف التطور -بحسب نيتشه- ولا سبيل إلى إكمال مسيرته إلا عن طريق تطور الإنسان إلى نوعٍ جديد, هو الإنسان المتفوق. ولكن هذا التطور، ولأنه متقدمٌ جداً في سلم الحياة، يتطلب كلا نوعي الانتخاب -الطبيعي والاصطناعي-.

ولأن الانتخاب الطبيعي قائمٌ أساساً على القوة و"البقاء للأصلح", فلن يبقى إلا أقوى الأفكار وأقوى البشر. ومن هنا نتبين سبب تمسكه بأخلاق القوة وإرادة القوة التي بنى عليها نظرياته الأخلاقية.


 أدولف هتلر بنظرية Übermensch أو الرجل الخارق، وكان ينعت نفسه بهذا الوصف في كتاب كفاحي.

عندما يتكلم نيشته عن اخلاق سوبرمان، نراه يفرض عليه ان يكون مملوءً من البطش والقتل والقساوة والقوة ،عديم الشفقة. نيتشه لا يرى اي حل في مشكلة الضعفاء والمرضى عن طريق الاهتمام بهم اوالشفقة عليهم او مساعدتهم، بل يرى تدريبهم وتشجيعهم على استخدام القوة والتزامهم برغبة الامتلاك هو السبيل الامثل لتحقيق السعادة.

فهو يشبه افلاطون هنا فقط في تأيده لحكم الاقلية والبحث عن النخبة المتفوقة ولكن افلاطون لم يريد من الانسان ان يتخلى عن الانسانيته ابدأ، بل اراد ان يؤسس مجتمع مسيحي اشتراكي قبل مجيء المسيحية نفسها. حيث كان يفضل وقوع السلطة في يد حكماء وعادلين و شجعان.

كان نيشته لا يريد من سوبرمان ان يعيش بحسب الاخلاق القديمة المتوارثة من الديانات وبالاخص المسيحية التي تجعله ضعيفا صاحب ضمير. يميز بين الخير والشر، وإنما يعيش فوقعها بل يزيلها من قاموسه الاخلاقي فكل شيء مباح امام الامير لتحقيق ارادته الشخصية في (الميكافيلية) . 

نيتشه يرى العالم ينقسم الى قسمين الاقوياء والضعفاء، فالاقوياء يزداد شأنهم وعظمتهم ونفوذهم لانهم فوق مقدرة البشر والاعراق والقيم والقوانين القديمة المبينة على الفكر اللاهوتي المسيحي لن تصلح لهم ابدا، وقسم الاخر، الضعفاء سيزدادون يأسا وحزنا والماً من جراء عيشهم هذا الواقع. 



   نشر في 30 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا