إنه ... القابض ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنه ... القابض !

الحزن بلا سبب ! الإكتئاب المؤقت ! .

  نشر في 29 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

على أريكتك  أو على فراشك يأتيك....يأتيك وأنت راكبٌ ولو أنك راجلٌ  يركض من خلفك .


  لا يعرف أصول الزيارة ولا آدابها ،-يشبه تلك المرأة العجوز التي تطرق  دار صديقي الذي شكى لي  أنها لا تعرف متى تطرق باب أهله  بل تطرق نافذتهم وسقفهم  حتى يظن الناس أنها من سكان الدار ولكن سرعان ماتختفي فجأة وبالمناسبةكان  قد حكى لي  أنا بها مسًا  من الجن  . 

يجيء هذا الشيء للعابد في صومعته ومحرابه وهو يتلو زبوره وقرآنه ويترنم بآياته وأدعيته ومناجاته ، ويجيء لصاحب اللهو ولصاحب الخمرة وهو يحتسيها ولا يفرق بين فضلاء الناس وغيرهم ، حتى الذين يسحبهم الجاهل أغنياء من التعفف أو حتى الذين يملكون أموال قارون ، كل يباغته هذا الأمر .


بالله ما أدري كيف أوصل هذا المعنى للناس ..   فإن الذوق داخل فيه جملة وتفصيلا ، ولهو أشد من شرح طعم الماء إذ أن الأخير له أصناف وقد يوصف لك كيميائًيا وتجد أشباهه ونظائره ولكن هذا ذوقي شعوري بحت .  


إنها هجمة شجى بلا سبب فأحس بروحي معها كأنما هي نبت واهن تفيئه الريح يمنة ويسرة.
يسح دمع العين لا تدري ما أساله، ويغص الحلق كأنما فقد عزيزًا، فلا تدري ماذا يعتصر مجاريه.


وقد بحثت من أين يأتي هذا الحزن المفاجئ فمما وجدت فيه حديثا في علم  النفس  تعريفهم للظاهر ة بديجافو Déjà vu أو ديجاڤو كلمة فرنسية تعني "شوهد من قبل ، وهي الشعور الذي يشعر به الفرد بأنه رأى أو عاش الموقف الحاضر من قبل . يلازم هذه الظاهرة شعور بالمعرفة المسبقة وشعور بـ"الرهبة" و"الغرابة" أو ما سماه عالم النفس فرويد بـ"الأمر الخارق للطبيعة".


ولما نقبت في كتب التراث العربي وجدت بعضًا من العلماء الأولين قد تكلم في هذا الحزن وأرجعه إلى أمرين إما أن يكون بذنوب من الإنسان ، وإما أن يكون إمتحانًا من الله للإنسان ليبلو صلاحه وصدقه . 


وقد ذهلت أيامًا عن هذه المسألة حتى وقعت عيني وأنا أغلق المصحف على اسم من أسماء الله الحسنى وهو اسم الله " القابض " وطفقت أتفحص وأتصفح تجلياته في الكون فظهر لي أن هذه الظاهرة من إنعاكسات هذا الإسم على الكون فسبحان الله القابض الباسط ، ولعل شيء من الهم كفيل بأن يعيد الروح فينا من جديد . 




  • ِِAlhassan
    مسافر من المسافرين في هذه الحياة ، يتحرك ويسكن ويقرأ ويكتب .
   نشر في 29 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا