مشكل التعريف في عرقلة الحوار. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشكل التعريف في عرقلة الحوار.

هل مشكل التعريف يعرقل الحوار ؟

  نشر في 21 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

      مما لا شك فيه أن كل شخص منا سبق له أن اختلف مع شخص أخر على الأقل لمرة واحدة حول أبسط الأشياء وأكثرها بداهة، بل وربما يكون ذلك الاختلاف سببا في مخاصمة بين صديقين أو حتى طلاق بين زوجين بل وأبعد من ذلك انفصال الابن عن أبويه، فلماذا نتحمل كل هذا العبث ونحرم أنفسنا من لذة الصداقة وروعة الزواج وحنان الأبوين؟

     للإجابة عن كل هذه التساؤلات لابد أن نعترف بأن مشكلتنا اليوم هو ان الجميع يظن انه يحمل الحقيقة كل الحقيقة وأن كل ما يقوله الأخرين ليس الا مجرد هراء وهذا يدفعنا الى غلق عقولنا وتفكيرنا امام افكار اخرى جديدة او أراء مختلفة التي قد نستفيد منها.

    فهذا الاختلاف ربما قد يكون ناتج عن اختلاف في زاوية الرؤية او في تأويل المواقف التي تتدخل فيها مجموعة من العوامل أهمها المحيط الاسري والثقافة السائدة في المجتمع، ولا يمكن توضيح هذه الفكرة الا عن طريق هذا المثال الذي نعيشه بشكل يومي:

"عندما نسأل عن شروط ومعايير اختيار شريك الحياة أغلبنا يجيب بقول اريد شخص مثقف او شخص دو عقلية نقية, أكيد ان الجميع يتفق على هذه الشروط ... لكن السؤال ماذا نعني بالشخص المثقف ؟ كيف يمكننا تعريف الشخص المثقف؟ هل هو ذلك الشخص الذي يقرأ كتب الخيال العلمي؟ أو ذلك الذي أفنى عقدين من الزمن في اقسام الدراسة وفي مدرجات الجامعة؟ أو ... أكيد ان هناك عدة اجابات مختلفة ومتباينة وصحة كل اجابة تتعلق بشكل مباشر بزاوية رؤية لكل شخص، هذا يبين أننا قد نتفق على المصطلحات لكن نختلف بشكل كبير حول معناها ومغزاها."

     ويعتبر هذا المشكل من أهم المعضلات التي نواجهها في مجتمعاتنا العربية والتي تعرقل الحوار بين الافراد والجماعات وتعيق التقدم والتقارب بين الشعوب.

     لأن امتلاك الحقيقة المطلقة ليس الا وهم، هذا يدفعني الى أن أقول أنه يجب علينا أن ننسج علاقات المودة بيننا و نستمع للأخرين بحكمة و الانصات لهم واخد بعين الاعتبار و جهة نظرهم "و أن لا نستحي من التعلم من من هم اصغر منا" لأننا ببساطة لا نعرف من يملك الافكار التي قد توقظنا من سباتنا و تجعلنا نرى الامور و العالم من زوايا مختلفة، وهذه هي أهم سمات الأشخاص دوي العقلية المنفتحة كما نراها لدى الغربيين.

     فلماذا لا نقلد الغرب في هذا السلوك النبيل ؟ هل سنستطيع يوما ما من تجاوز هذه المعضلة ؟


شكرا على مروركم ..






  • 2

   نشر في 21 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا