لم يعود؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لم يعود؟!

علم ودين .

  نشر في 07 شتنبر 2016 .

غدر الزمان ياقلبي مالوش أمان

وحاييجي يوم تحتاج لحبه إيمان

قلبي ارتجف وسألني أأمن بإيه ؟

أأمن بإيه ؟محتار بقالي زمان

عجبي !!....(صلاح جاهين )

مراراماتسمع عن الذين هاجروا من مصرالي دول الغرب والولايات المتحده طلبا للرزق ومنهم ابتغاءا للعلم وكلاهماغالبا يذهب ويعود شخص آخر يمقت الاوضاع في بلده كاره لمايجري فيها ساخرا من جهل اهلهاوصبرهم علي حالهاوسريعا مايعود اذا كان نزوله في فتره الأجازه ويعلل عودته مجرد الاطمئنان علي الاهل او من أجل الزواج اذا كان شابا ولكني لااستطيع ان اخص حاله السخريه والمقت التي ذكرتهاسابقابشكل كبيرالاللمهاجرين من اجل العلم لأنهم من ذوي الحظ الذين تحتاجهم الدول الغربيه والولايات المتحده للاستفاده من معرفتهم وعلومهم وهو المبتغي الاول لهم ويعملون علي توفير كل الاحتياجات اللازمه لهم من مأوي ومال وامكانيات تكنولوجيه وعلميه ليبرزوا احسن مافيهم ويصبح منهم العلماء اوعلي الاقل من المجتهدين في مجالاتهم وابحاثهم التي لهادور فعال يستغل من قبل تلك الدول ...كان لاشئ في بلده وصارالاعلي شأناخارجها لذلك لم يعود !! تلك مقولتهم النفسيه المفضله والتي لااعاتبهم عليها لانها حقيقه ولااستطيع انكارها(كماوضح الكاتب اسامه غريب بشكل رائع في مقاله حديث ذوشجون عن الفوز الميمون ) لأن اصبحت هذه الدول بمثابه المنقذ والمكتشف والممول ودوام نعيم حياتهم الحاضره والمستقبليه لطموحاتهم و لأبنائهم ...ومنهم من نسي مصرولايريد ان يتذكرها لمايحمله في قلبه من انها كانت يوما عائقا لامكانياته ويحاول الاستقرار بالخارج ونوع آخر اذا اراد العوده لمصر لاتجد سوي الحنين الي الاهل اوبعض الاماكن المفضله لهم والحديث عن مصر واهلها بالخير وبداخله يعلم انه لايستطيع استمرار المعيشه ببلدته لانه لم يعد يتخيل كيف كان يعيش هنا وكيف يستطيع ان يتقبل معظم الاوضاع بعد ان رأي الوجه الآخر للعمله من التقدم العلمي والتكنولوجي والحياه الراقيه التي يحياها ...ماالذي يجعله يسترجع اوجاعه الاولي من جديد ؟؟ وذلك لمن كان الوفاء شيمته ونقدم له جزيل الشكر لانه لم يمح ذكري وطنه وكدنانطمع في ان يجتمع هؤلاء المتميزين ليساعدوا في النهوض بمصر بغزاره علمهم ولكن مازلت لااعي حاولوا ولم يجدوا من يعاونهم ام اهملوا وتركوا الامور تسير كما تشاء في اي اتجاه وأميل الي الرأي الاخير ولكن بي جزء من الامل بأن لعلها أوهام متشائمه تطاردني .....ولكن هناك حاله عامه تجمعهم بشكل كبير وانالم اقل جميعهم ..وهي حاله الابتعاد عن مصريتهم وعروبتهم بشكل قد يدعي للاسف ...تجد اللغات الاجنبيه تنطق علي السنتهم قبل العربيه في حاله اذا تم النطق بها من الاساس وربمابحكم دراساتهم وتعاملهم مع الاجانب ولكنه ليس مبررا ...حتي الايمان ببعض المبادئ الدينيه او الاخلاقيه تتلاشي شيئا فشيئا حتي تشعر بانك امام شخص ليس من بني العرب مثلك وانماعالم غربي احتضنته امه أمريكا او اوروبا ونزعت منه مايجعلك تشك بأنه عربي ....لاأدري نفخر بهم أم نأسف لحالهم فجميعنا يعلم ان العلم بالغ الاهميه ولكن لايعد بدون الايمان والمبادئ شيئا ...فلقد وضح مبدع تغييرالاسلوب القصصي "يحيي حقي" في قصته المشهوره "قنديل ام هاشم "بأن مهما نبغ الانسان وتلقي من علم لايغنيه عن دينه ومبادئه...تعلم بطل تلك القصه بأوروبا وظن ان ماتلقاه يغنيه عن الايمان ففشل في علاج ابنه عمه ولكن حينما هدي الي الصواب ..تمكن من علاجها وقررالبقاء بمصر لتنهل قريته مما تعلمه ...لااقصد القول بان من هاجروا واصبحوا من نابغي العلم بانهم بلادين ولامبدأ ولقد اخطأفهمي من ظن ذلك ولكن ......الغرب يؤثر وهؤلاء النابغين صفوتنا ونخشي عدم راحتهم ببلدهم تجعلهم لايدركون مايحدث ويظنوه امرا طبيعيا ومازلت اؤكد لانعاتب ولانجمع ولكن فقط نوضح ونبررونطلب التماس العذرلكلينا ...

 فحقاهناك امور معقده لانستطيع حلها تنهكنا فكريا ومعنويا لاتمكنك من السؤال عنهالمعرفه الرد وفي نفس الوقت تجعلك لاتريد ان تسمع الاجابه لواعطيت لك وذلك لتكرارها ...اليأس والخوف ..اتركونالم نعد نحتمل.....


  • 2

  • Salma ali elnaggar
    4th level Mansoura university Faculty of veterinary medecine 20 years Egypt (ناصيتي بيدك يالله )
   نشر في 07 شتنبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا