لوحة فنية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لوحة فنية

(الجزء الثاني)

  نشر في 29 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 ديسمبر 2018 .

كانت تلك الغابة الوردية تفوح منها رائحة عطرة، تشبه رائحة الورود، و رائحة الياسمين . ذهلت تلك الفتاة التي كانت تدعى " زمردة " من  هذا السحر الجذاب و اللون الوردي الذي طغى على الغابة بأسرها.

و في هذه اللحظات عليها ان تتقدم و  ان تكتشف المكان بحذر تام، لعبور هذه الغابة بدون ان تحدث ضجيج، فقد يكون هناك خطر ما،  يسطن الغابة.

و بمجرد ان وضعت زمردة قدمها اليمنى  و انتشرت انفاسها في الغابة، حتى رأت حيوانا يتحرك بسرعة شديدة لدرجة انها لم تستطع التعرف عليه، و فجأة وجدت ذلك الحيوان واقفا أمامها يتأملها، إنه سنجاب لطيف.

تنفست بصوت عالي و الضحكة تزين ملامحها. لقد تخيلت أن الأمر  خطرا و انها ستقع فى مشكلة. لكن لا هذا السنجاب قد يكون رفيقا لطيفا، او حيوانا عابرا، لن يلحق بها الأذى.  

مع مرور الوقت و هي تقتحم الغابة باحثة عن طريق للخروج منها. سمعت صوتا غريبا، كأنه يطلب النجدة. لم تكترث في بداية الأمر لكنها تراجعت و قررت ان تقدم المساعدة لو كان حقيقتا أمرا مهما. بخطوات هادئة و هي تتقدم لمحت شابا على ضفاف بحيرة، يصدر صوتا شبيها بالذي سمعته قبل لحظات. تقدمت إليه واثقة من تقديم المساعدة. لكن كلما كانت تقترب كلما كان يبتعد ذلك الشاب المتألم.  ذهلت بل فزعت و ظلت تردد في نفسها: ترى ما هذا؟! أيعقل إني أهذي ؟ . عليها في هذه اللحظات ان تتخذ قرارا فوريا. إما ان تظل تلاحق ذلك الشاب او أنها تبحث عن ملاذ للخروج . 

في حقيقة الأمر، هذه الغابة ينتشر  بداخلها اللون الوردي، لكنه ضباب وردي يجعل كل من يدخل هذه الغابة يخيل اليه أشياء غريبة بل أشياء لا يمكن ان تكون موجودة.

ظلت زمردة جالسة على صخرة، تفكر في حل، فالظلام أوشك على القدوم. و حينها بدر لذهنها انها منذ البداية تعلم ان الذهاب الى عالم الأمنيات صعب و يستحق المجازفة لذلك ستغلق عينيها و تبقى تردد اغنيتها المفضلة و تضع يديها فوق أذنيها حتى لا تسمع و لا ترى شيء. و بطريقة ما وجدت نفسها تتقدم بخطوات ثابتة و لا تجد اي شي أمامها يعرقل سيرها. إنها تريد بلوغ حلمها لذلك ستغلق عينيها عن هذا الواقع الذي قد ينعطف بها عن الطريق،  و ستردد اغنية لطيفة ورثتها عن جدتها. و ستضع يديها فوق أذنيها حتى لا تسمع ترهات و خرافات حول اليأس و الفشل و الإحباط.  إنها تخلق عالمها في مخيلتها لبلوغ المقصد. و فعلا بعد ساعة من خطوات الثابتة. خرجت من هذه الغابة السحرية.

و بمجرد ان فتحت عينيها و رفعت يديها عن أذنيها، إلتفت إلى الخلف فوجدت تلك الغابة الوردية، خضراء اللون بل اصبحت عادية وطبيعية جدا. تسألت ما معنى هذا و كيف يعقل ان يحدث مثل هذا الأمر، لكن وجدت تفسيرا واحدا،  انها لو لم  تقاوم ذلك العالم ولو لم تتحدى الهذيان و الافكار الغريبة التي تسللت الى عقلها. لما استطاعت ان تنجو.

و قالت بصوت عالي: على الإنسان ان يبتعد عن الإحباط واليأس قدر الإمكان، و ان يجعل من طموحه شجرة يتسلقها بثبات حتى يبلغ قمتها، و يستمتع بجمال المنظر من الاعلى. فالرؤية من الأعلى دائما اجمل.

وهكذا استطاعت زمردة ان تتجاوز الباب الاول لكن ينتظرها باب ثاني يستوجب منها ان تمر منه مرورا سهلا . فالطريق مزال في بدايته.





( نلتقي في الجزء الثالث)





  • راضية منصور
    مختصة بدارسة قانون سنة ثانية دكتوراه 28 سنة و ادرس بمعهد خاص التريية المدنية
   نشر في 29 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا