حكاية الأَمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حكاية الأَمة

أبناء يعقوب " جلعاد " هم أبناء محمد عبدالوهاب " داعش"

  نشر في 22 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 أكتوبر 2018 .

المسلسل فى سطور بسيطة جدا.. هو الانتهاك الممنهج لحقوق المرأة وتسخيرها لخدمة المجتمع الذكورى - دراما ديستيوبيا - (فى وقت ما فى زمن المسلسل بيحصل تشوه للأجنة - وبيحصل عقم لفئة كبيرة من السيدات - حتى وإن كان فى حد قادر على الإنجاب فبعد ولادة الطفل، الطفل بيموت)..

مجموعة من السادة والقادة المتزعمين حركة "أبناء يعقوب" اللى كانوا فى الحياة الطبيعية بيشغلوا بعض المناصب ذات المكانة العلمية - فى الطب - والجاماعات - وحتى متزعمات الحركات النسوية - قرروا أنهم يعملوا اختيار دقيق للسيدات المنجبات - وتسخيرهم ليهم ولزوجاتهم كــ "منجبة" وآمة لا حول لها ولا قوة - والباقي اللى هما طبقات عاملة تقهر - وبيستخدموا كخادمات - أما غير المنجبات فإما يبعتوهم للمستعمرات - أو ينزلوا لمكانة العاهرات فى قلب نوادى الحظ والهوى السرية - مش مهم هي كانت إيه فى حياتها قبل "جلعاد" المهم دورها وبس اللى حدده أبناء يعقوب..

المسلسل متاخد عن رواية للكاتبة الكندية مارجريت آتوود - صدرت الرواية عام 1985 - أدب المدينة الفاسدة اتقدم بأكتر من شكل فى رواية سابقا واتقدمت كمسلسل اسمه (Children of Men) - لكن هنا المصدر مختلف، اللى بتسرد المسلسل أو الرواية هى الآمة "جون"، بتسرد لنا حكايات خلف الجدران للحجرات المظلمة فى مجتمع باسم الدين انتهكت فيه كل سبل الحياة الكريمة للمرأة.

الست مارجريت لو كانت تعرف إن اللى هتكتبه - حقيقة مش فانتازيا زي ما هى كانت متخيلة أعتقد كانت هتموت مرة تانية بس من الصدمة..

المؤلف اللى استخدم الرواية في سرد قصة المسلسل "بروس ميلر" غازل نول حقيقي، قدر يعمل بخيوط فى الرواية لوحة مغزولة بحرفية من ألوان الظلم والقسوة مع ألوان الشهوة، وألوان انعدام المشاعر، مع إضافة نسيج بسيط طفيف من الحب في لوحة معبرة لزمن خيالي، لكن متقدرش تنكر حدوثه في الوقت الراهن يمكن مش بنفس التوقيت مش بنفس المساحة فى الحياة لكن هتصدمك أرض الواقع..

ألوان الملابس تم اختيارها بشكل حرفي - متناسق مع كل شخصية بتطور مراحلها.. صور الحب الموجودة فى المسلسل أو الرواية، بسيطة لكنها محفزة للأبطال بتخلق بسببها روح للعمل تخليك عايز تتابع بشغف باقي الأحداث.

فى بعض الحلقات هتلاقي نفسك بتتعاطف مع الشخصيات المتجبرة، لكن المؤلف مش هيديك الفرصة إنك تكمل تعاطف للأخر، كأنه بيقولك بلاش البهرج الخداع للبراءة أو الطيبة ينسوك حقيقتهم..

كل الإماء فى المسلسل، مش هنقول مثاليات لكن مواطنات عاديات الدولة والقانون اللى كفل ليهم حق الحياة بهذا الشكل اللى ارتاحوا وانسجموا معه، فبيصحوا في يوم يلاقوا نفسهم بقوا إماء أو عاصيات أو عاملات - دورهم مقتصر على هذا الجزء فقط.

جزء يهدر من كرامة أى كائن حي - إنه مجرد سلعة - مجرد خادمة - مجرد بائعة هوى، مجرد وعاء لكن بشكل ديني..

الشخصيات: 

"جون/ أوففريد" بطلة المسلسل: فى البداية دائما جون بتسترجع الماضي يمكن عشان تهرب من الحاضر.. هنلاحظ من الأحداث إنها كانت شخصية مسالمة جدا، مختلفة عن والدتها الثورية المتزعمة لإحدى الحركات النسوية، فهى أم وزوجة محبة ومحررة بدار نشر .. حياتها بسيطة جدا - لكن بعد حدوث ثورة جليعاد - بيتطبق عليها مثل "اتقي شر الحليم إذا غضب"، بتتحول لشخصية ثائرة - غامضة - قوية - ذكاء الأنثى بقى عندها أكثر مما كان، مبتبطلش حيل للهرب أو مساعدة للإماء حواليها أو إنها تثور على أى أوامر صادرة من القادة أو العمة ليديا..

"جون".. نظرات عينها مع كادرات التصوير ليها مع أدائها الممتاز، جسدتلك لوحة مكتملة الأركان لدورها..

"جينين" المسلسل مش بيذكر الكتير من التفاصيل عن ماضيها، يمكن لأنه مفيش كتير عندها، هى شخصية عادية جدا، يعني بتحب الرقص والموسيقى والسهر والحياة الصاخبة، في دولة "جليعاد" بتتحول لكائن سهل جدا إنه يكون تابع وتحت سيطرة أى كلمة بتتوجه ليه، حتى المحاولة الوحيدة ليها فى الانتحار بتفشل وبالعكس بيتم نفيها فى المستعمرات وبترتضي.. بتحاول تخلق لنفسها من الجحيم شىء تقدر تستمتع بيه، بتفكرنى بجملة "إذا عجزت عن مقاومة الاغتصاب.. فحاول أن تستمتع"..

"مويرا" صديقة "جون" فى الحياة قبل "جليعاد" وعرابة ابنتها.. فى الحياة قبل "جليعاد" ليها دور كبير فى قيادة الحركة المثلية وليها أتيليه لتصميم الملابس كمان خاص بهذه الشريحة من المجتمع، وطوال الحلقات الأولى بتظهر قوية جدا.. التحول اللى بيحصل ليها بعد "جلعاد" يخليك مش مصدق إنها بالضعف دا، وإن جملة (سيبوني أعيش...) بس هى اللى مسيطرة عليها حتى لو هتبقى عايشة كعاهرة فى الغرف المظلمة الموجودة بدولة "جلعاد" واللى تم عملها للتنفيس عن رغباتهم القذرة، رغباتهم اللي بترجعهم لحياتهم قبل "جلعاد"، لكن فى الخفاء دون أى عقاب على أفعالهم..

بطلة العمل "جون/ أوففريد" هى اللي بتحكي وبتفتكر اللى كانت عليه حياتها واللى أصبحت عليه بعد انتشار ثورة أبناء يعقوب وإقامة دولة "جليعاد" - صورة الشخصية قبل ما تكون أمة، حياة بسيطة مثالية إنسانية عادية تماما - شخصية مسالمة بعض الشىء - مش ثورية أو حاقدة - بالعكس هى كانت دايما فى عون كل اللى حواليها - فجأة حياتها كلها بتتحول من إنها زوجة ومحررة وأم إلى إنها أمة - بتتسحب منها حياتها بالتدريج بعد إقامة الدولة - لحد ما بتتخطف منها بنتها وهى تسجن داخل المركز الأحمر "مركز تدريب الإماء" وتعرف إنها مجرد منجبة (بشكل دقيق المسمسي الصحيح ليها (محظية - ملكة يمين)..

أوففريد ما بتتحولش للشخصية اللى بتحب سجانها أو ما يعرف بـ"سيكولجية العبيد"، بالعكس بتحاول الهرب مرة واتنين وبتستخدم ذكاء الأنثي فى بعض الأوقات عشان تحقق غايتها وهي الهروب من دولة جليعاد، لكن محاولتها دائما بتفشل، ومع كل محاولة بتشوف مدى التشوه اللى حصل فى الدولة والوحشية والقهر والعذاب..

على عكس باقي الإماء:

"جينين" مثلا سايرت الأحداث حتى لما بتقرر تشاغب - بتتعاقب وترجع تانى وتتماشي مع إنه أكيد فى أمل نخرج بس (اذا عجزت عن مقاومة الاغتصاب .....فحاول ان تستمتع)..

"مويرا" اللى كانت مثلية في حياتها قبل "جلعاد" واجهت فى الأول وحاولت تهرب - لكن فشلت وتحولت لبائعة هوا فى نادي القادة للرغبات والشهوات.. ولولا كلام جين ليها وإنها تحسها على الهرب - مكانتش هتهرب وكانت هتستسلم لحياتها الجديدة.. 

"ايميلي" أستاذة البيويلوجي فى الجامعة اللى قررت تنتقم من أى زوجة للقادة أو حتى القادة نفسهم.. وتحولت حياتها من أستاذة علوم البيولوجي - لقاتلة ...

زوج جون "لــوك" مثال للزوج اللى بيحب زوجته - وإيمانه بأنها موجودة فى الحياة لكن هو عارف ومتأكد إنها بتقهر بكل الأشكال ومحاولاته المستمرة فى البحث عن سبيل لتحريرها أو حتى للاطمئنان عليها.

الدور مكانش كبير - لكن ليه تأثير كبير فى تطور مراحل حياة (جون)..

باختصار الشخصيات اللى فى دولة "جلعاد" تحولت مصائرهم نتيجة كل التغييرات اللى فرضتها قوانيين "جلعاد وأبناء يعقوب" - ولكن لم تختلف أبدا عن إنها أصبحت جحيم وهلاك على الارض وحتي الموت ...

**

يمكن المسلسل بيناقش بعض الحريات اللى بتختلف مع المجتمعات العربية أو مجتمعات دول الشرق الأوسط تحديدا، لكن العقوبات اللى بيتم تطبيقها واحدة بس بطرق وأشكال مختلفة.. المسلسل فكرته الأساسية هى الحرية - حرية المرأة - اللى حاربت أجيال كتير عشانها وفى نهاية الزمن يتم اختزالها لكونها منجبة - خادمة - محظية - زوجة بلا فائدة...

كل شخصية من الشخصيات كان ليها بريق ولمعان مختلف - ألوان الملابس زي ما ذكرت فى الأول إنها كانت بتبين كتير عن ملامح الطبقات فى المجتمع الجديد...

الألوان فى المسلسل :-

1- الأحمر (الشهوة - لكن هو حقيقي لبس اللى بيتنفذ فيه حكم الإعدام) ودا كان لون ملابس الإماء - هو اللون اللى كان بيعبر أكتر عن تنفيذ حكم الاغتصاب المبرر بتلاوة ترانيم حتى يصير اغتصاب ديني - لإتمام عملية التخصيب والإنجاب.

2- الأزرق الباهت (لون ملابس زوجات القادة) ودا لون دليل حي على الاكتئاب وقلة النفع لكل الشخصيات اللى كانت بتمثل زوجات القادة.. مفيش أكتر من إن شخصية "سيرينا وترفورد" تتحول من كاتبة عن حقوق المرأة إلى مجرد مطبقة لقانون دولة جلعاد وإنها تلتزم بالمنزل وتقوم بأعمال زراعة الورود والخياطة وتربي ابن المنجبة فقط - بل وتساعد زوجها فى اغتصاب الأمة..

3- اللون الزيتي (لون ملابس العمات) العمة ليديا منفذة قوانين الرب ودولة المجتمع الإلهى - زي ما كان بيطلق عليها فى المسلسل - كانت قمه فى القسوة - كأنها عسكرى فى جيش - بينفذ المطلوب ومؤمنة إيمان غير ممكن باللى بتعمله.. إيمان مطلق بأنها بتنفذ فعلا تعاليم الرب!!!!

4- اللون الأسود (ملابس براقة ولامعة للقادة) وفي بعض الأوقات كان نفس اللون لملابس الحراس والسائقيين (زى كدا ما بيقولوا المخبريين) عيون بتمارس دورها فى التجسس ونقل أخبار ما كان مخالف لدولة وقيم جليعاد للرئيس الكبير رئيس الدولة ..

اللون الأسود هنا لون الغراب النوحي - اللى طول الوقت وظيفته يعكنن على حياة الناس مش أكتر وده بيمثله (شخصية فريد وتورفورد) - المنفذ لتعاليم السياسة وصياغة القوانين لدولة جليعاد ويعتبر من ضمن أعضاء المجلس الإلهي - شخصية بتمارس كل أنواع الفحش لكن فى الخفاء - غراب نوحي حقيقي، لكن (اللون الأسود ) هتتفاجيء إنه يخرج منه حد بيرتدى نفس الزي لكن جوا قلبه طاقة حب وثورة ومساندة للبطلة، شخصية (نيك) سواق آل وترفورد اللى بيحب جون وبيساعدها أكثر من مرة للخلاصة من سجن الإماء..

5- اللون الرمادى (العاملات فى دولة جلعاد) الخادمات - العاملات فى المصانع ونقل البضائع.. (شخصية ريتا) اللى كان قلبها لسه فيه رحمة مع إن اللون بيبين عكس دا، ودي حقيقة إن الخوف مسيطر على كل اللى فى الدولة - لكن هنلاقي ريتا الوحيدة اللى كانت بتتعامل مع تطور المواقف ومرور الأيام بنوع كبير من الرحمة تجاه (جون/ أوففريد) .

6- اللون الرمادى المخضر (لون لبس اللي عايشين فى المستعمرات)، هو لون بيبين جحيم المستنقعات - من إنهم عايشيين بأماكن ملوثة من كل شىء (لون العفن).. ودا بقى لبس المغضوب عليهم زى اللى بيكسروا الحجارة والجير فى السجون كدا.

دولة "جليعاد أو أبناء يعقوب" - هي دولة انعدمت منها الحرية واتزرع مكانها الخوف والموت والاغتصاب والانتهاك...

متخيل العقوبات اللى اتفرضت على حد بيمسك قلم وورقة ...

أو حد مثلي الجنس ... أو لو حد حاول يهرب ... أو يتمرد على الأوضاع " تعاليم الرب" زي ما دائما العمة ليديا بتقول او القادة ....

بياكد اكتر المسلسل على فكرة أن التشدد فى الحياة لن يؤدي للكمال المنشود على الأرض حتى تقوم الساعة - بالعكس - كل ما حدث فى دولة "جلعاد" هو المزايدة على الدين نفسه والبيع والشراء في العباد بدون ثمن - بدون اى وجه حق - ولم يكن غير  إنتهاك وطمع فى الانجاب وتحقيق ثروة المال والبنون - باسم الدين ... لكن اى دين بتتكلم عنه دولة "جلعاد" - او " داعش ".. اى دين يطبقون ؟؟!!!!

بعد مشاهدة المسلسل مش هتخرج غير بجملة حقيقية واحدة فى ظل هذة الدول اللي تم إنشائها على ايدى المستبديين والمتعصبين إنه أى مستقبل قادم ..

" ...The future is F***** nightmare "

لن يكون هناك أى مستقبل أو تطور علمي لتلك الدول - لن يكون هناك حرية - لن يكون هناك إختلاف - ستكون هناك فقط ثلاث طبقات عبيد وسادة وآماء ... فقط لاغير .


  • 1

   نشر في 22 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 أكتوبر 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا