لجج الأعماق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لجج الأعماق

من كتاب أنشودة الضباب

  نشر في 09 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 غشت 2017 .

                            لجج الأعماق..


... وكم مرة حدثتيني، وكنت حينها واقفة، قبالة حديقة نفسي المنسية، في قريتنا النائية القائمة بين القمة والسهل والوادي. وعلى وجهك تبدو إمارات الحزن والكآبة. كان الدمع من عينيك يتساقط أمطاراً، فيجلي الكلمات الغامضة لتصحو من ثباتها كما النبات ينهض بعد ارتوائه بالماء.


    كان قلبك يخفق بقوة، وكنت حائرة تائهة، لكنك لم تنتظري سماع كلمتي الأخيرة. حملت في يدك حقيبة صغيرة، كانت بعض الخصل من شعرك تغطيها، ويغطي بفعل الهواء أيضاً وجهك الباكي وكأنه ستار ينسدل للمرة الأخيرة على نهاية فصل من فصول الحياة.


    كنت تتحدثين دائماً عن الحربة، وعن بعض الآمال التي تجول في مخيلتك، في حين أنك تهرعين خائفة، تجرك الأحلام إلى حيث ينتظرك قيد. فترمي نفسك في سجون الأوهام، وتصيرين كالغصن المعلق بجذع شجرة يمده بالحياة من خلال اتصاله به.

    قلت لك مرات عديدة: إن الحرية هي في داخلنا ولا تتحرك إلا ما يوحي لها العقل بالانفلات من حدود السيطرة والقيود... اما الآمال فلا تاتي مع التمني والأحلام، بل هي بالإرادة والصبر وإدارة الفكر، مثلهما كمثل قائد سفينة يأخذها سالمة إلى الميناء.


   نظرت إلى وجهي للحظات، ثم رحلت بعيداً بين أثواب الضباب.

    فتأملت للوهلة الأخيرة جسدك الهارب كطائر ما إن اتى فصل الخريف حتى رحل.

   ثم دخلت غرفتي بعد ان تركت الهواء يجوب في الحديقة وهو يصفر صفيراً في فراغ الحياة.

  وما إن أغمضت عيني، حتى تخيلت أنك واقفة للتو أمامي!


                        عبدو بليبل


  • 2

   نشر في 09 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 غشت 2017 .

التعليقات

روعة
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا