التنميـــــة المحليـــة التشاركيــــــة وغياب الدور التنظيمي للمجتمـــع المدنــــــي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التنميـــــة المحليـــة التشاركيــــــة وغياب الدور التنظيمي للمجتمـــع المدنــــــي

  نشر في 25 غشت 2019 .

    مالذي ينقصنا حتى نكف عن الكتابة في مواضيع ماانفكت تراوح طويلا بمرحلة النقاش المستمر لما يجب ان تفعله منظمات المجتمع المدني في التنظيم والمشاركة لاجل التنمية المحلية ؟ بينما الابواب المتهرئة والمتهالكة للخدمات العامة في التعليم والصحة والماء والمجاري والكهرباء والبطالة للمدن والاحياء مشرعة امام تلك المنظمات للاضطلاع بدورها المطلوب لاحياء رسالاتها وتحقيق اهدافها في تقديم العون والمساعدة والدعم لمجتمعاتها المحلية .

يبدو أن الخطوات التي اتخذتها منظمات المجتمع المدني للعب دور الشريك الاساسي مع المجالس البلدية لتطوير التنمية المحلية لم تكن كافية لدرجة انه باتت تشعر بتدني اثرها التنموي وتراجع مستوى الرضا عن ادائها , بالوقت الذي تعد المجالس البلدية بيئة المنظمات المناسبة لابراز قوتها وقدراتها واثبات هويتها ,الا انه من المحزن لم يتم استثمار المجالس المحلية (البلدية) التي تمثل بيئة مناسبة لمشاركة حقيقية بين منظمات المجتمع المدني والمنتخبين في هذه المجالس من شانها ان تؤسس لعلاقة تشاركيه بين المجتمع المحلي وحكومته المحلية تساهم في تحسين التنمية المحلية . ولم يتم طيلة الفترة السابقة اشراك المجتمع المدني في تحديد الاحتياجات على اي مستوى من المشاركة سواء كانت كلية او جزئية او استشارية , ان تحسين التمثيل المحلي وتعزيز اليات المساءلة ودعم الاستجابة المحلية والمشاركة , وزيادة امكانية الوصول الى الخدمات العامة على المستوى المحلي تبقى مجرد طموحات بحاجة الى مزيد من الجهود , وان نجاح هذه المجالس يتمثل في تشجيع المواطنين على المشاركة بصنع القرار , وسيساعد ذلك حتما على تحسين الخدمات العامة بالاعتماد على سياسات عامة تتوخى نتائج مشاورات تشاركية وتضع استراتيجيات محددة , فالمشاركة بحسب شيري اينشتاين تعني قوة المواطن , بمعنى اعادة توزيع القوة التي تمكن المواطنين الذين لا يملكون القوة كالمهمشين والمستضعفين والمستبعون حاليا من العمليات السياسية والاقتصادية , من أن يدرجوا عمدا في المستقبل , لذا بات من الضروري توسيع قاعدة المشاركة المجتمعية واشراك المجتمع المدني في عملية رسم سياسات التنمية عبر المجالس المشتركة كما يصفها شيري اينشتاين كفرصة حقيقية لنجاح المشاركة المجتمعية .

التحدي الاكبر الذي يواجه اداء المجالس البلدية هو كيفية فهم واستيعاب وممارسة الصلاحيات الممنوحة لها ونقص القدرات وضعف الخبرات القانونية والادارية والفنية لكوادرها وافتقارها للامكانيات المطلوبة لرسم السياسات العامة, مساهمة المجتمع المدني في تنظيم اداء المجالس البلدية وتعزيز المشاركة المجتمعية من شأنه تحسين اداء المجالس البلدية فالمشاركة هي نوع من "الاستفتاء الدائم" للمواطنين لتصحيح المسار او لتحديد الاولويات وتوجيه العمل البلدي. ، وتعزز المبادئ التي توجه العمل البلدي مثل توطيد الروابط الاجتماعية وتفعيل العمل الديمقراطي واطلاق العجلة الاقتصادية وتطوير المشاريع الانمائية , المواطن هو طرف في آلية العمل البلدي وبالتالي فان تجاوبه ومشاركته وتفاعله مع القرارات والسياسات المحلية تعد ضرورية لانجاح العمل البلدي.

يتجلى دور المجتمع المدني في المساهمة مع المجالس البلدية من جهة من خلال المشاركة في صنع القرارات و بلورة اولويات العمل البلدي وطرح الملاحظات والانتقادات والمطالب. ومن جهة ثانية، تساهم في انجاح العمل البلدي وتعمل على ارساء الثقة بين السلطة البلدية والمواطنين التي تؤدي بدورها الى تجاوب والتزام المواطنين بقرارات السلطة البلدية. ان مشاركة المجتمع المدني ما زالت تفتقد الى آلية منتظمة ودورية في معظم البلديات , لذا ينبغي السعي من الان الى مأسسة عملية المشاركة وجعلها عملية مستمرة , وبات لزاما على المجتمع المدني البدأ بنشاء قائمة من التحالفات مع المجالس البلدية والقطاع الخاص وجميع الفاعلين المحليين لضمان المشاركة بالتخطيط، والتنفيذ والتقييم لمشاريع وبرامج التنمية المحلية بما يؤدي إلى زيادة الفعالية والكفاءة ومن ثم الخروج من منعطف تردي الخدمات المزمن , ومراقبة أداء تعزيز التشبيك من أجل المناصرة ووضع برامج توعية حول إحتياجات التنمية المحلية وتحسين اداء المجالس البلدية في المرحلة القادمة. اما بالنسبة للمنظات غير الحكومية فعليها كسب ود المجتمعات المحلية من خلال الضغط لتحسين نوعية الخدمات العامة على المستوى المحلي، وتحسين التمثيل المحلي وتعزيز آليات المساءلة لمنع الفساد وزيادة الكفاءة المحلية والمشاركة والمساءلة وزيادة إمكانية الوصول إلى الخدمات العامة على المستوى المحلي وتشجع المواطنين على المشاركة في صنع القرار وسيساعد ذلك حتماً على تطوير الخدمات العامة وذلك بناءً على مشاورات تشاركية مع الجهات المعنية. وإيجاد سياسة عامة تعتمد ربط الموازنة بواقع الاحتياجات المحلية و في إيجاد علاقة تشاركيه بين المجتمع المحلي وحكومته المحلية للنهوض بالواقع الخدمي .

التدريب التفاعلي مع معهد الفضاء المدني يجيب عن تساؤلات كثيرة لا ترتبط بمرحلة التخطيط فحسب لما يجب ان تفعله منظمات المجتمع المدني لاجل التنمية المحلية , بل بمراحل اخرى في التنفيذ والمتابعة لما يمكن تحقيقه من التشجيع على المشاركة الفاعلة مع مجموعة متنوعة من المناهج والاشخاص والافكار تتيح لنا امكانية الربط مستقبلا بين اقطاب مختلفة من اصحاب المصلحة , من المؤيدين والمعارضين لتبيين اهمية الحوارات لانتاج الافكار الرائدة ، بالاعتماد على تجارب معينة ونماذج وامثلة متنوعة وبمزيد من الابداع , فلا بد من إعداد جيد، ومران مستمر، وجهد متواصل في التدريب واكتساب المهارات اللازمة كي يصير المرء قادراً على بلورة أفكاره وتشكيلها وتحقيقها في مجال معين فتدرك مع هذا التدريب الممارسة المهنية لطريقة التنظيم والتغييرات المفروضة والمطورة ذاتيا والتوصل الى حل واختيار استراتيجيات التدخل وتحليل الأمور المعقدة إلى أشياء بسيطة واعادة دمجها فبناء افكارنا فوق افكار الاخرين يصقل عملية التنظيم .


حمزه حامد القريشي


  • 1

   نشر في 25 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم














عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا