سر بقاء توبايس (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سر بقاء توبايس (1)

  نشر في 25 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 ديسمبر 2019 .

تهاوت الطائرات و تلاشت ناطحات السحب، هدأ الصخب و كف العالم عن ضجيجه، لم يعد هناك أناس أو حياة، واشعلت النيران من كل جانب و ها هو ذلك الشاب اليافع الذي لم يتجاوز عشرين عامًا واقفًا وحده وسط تلك المأساة ، لايعلم ماذا حدث ولا يفهم شيئًا أبدًا ، يرى الخراب حوله فيحاول أن يصرخ لكنه لا يستطيع!

هنا في مدينة شيكاغو ، اوشكت الحياة على الإنتهاء أو أنها انتهت بالفعل، صارت الأشياء مفحمة و الطرقات خاوية مخيفة، و وجد "توبايس" نفسه واقفًا في مشهد مفعم بالوحشة و الريبة وحيدًا دون أن يدرك أى شئ، أخر ما تذكره هو أنه كان في بيته، يتناول وجبة العشاء مع أسرته، بينما بقي كلبه جالسًا بجوار المدفئة و فجأة تبدلت الدنيا من حوله.

كان توبايس شاب يافع ، ذو بشرة سمراء و عيون كالسماء في زرقتها ، كانت لديه أخت تصغره بثلاث سنوات بينما أبويه من طبقة متوسطي الحال في شيكاغو ، امتهن والده المحاسبة في إحدى المصانع ،بينما والدته كانت مناضلي حقوق المرأة في تلك المدينة.

ظل توبايس واقفًا ،لا يدري ماذا يفعل و كيف له أن يختار أولى خطواته وسط ذلك الدمار ؟ لكنه بدأ يجر قدميه واحدة تلو الأخرى ، كان منهك الجسد ، يغطي الغبار جزء من وجهه بينما قميصه ملطخًا بالدماء في مشهد يوحي بأنه الناجي الوحيد من حرب شنعاء قد اُضرمت بالأرض.

النقطة التي وجد فيها توبايس نفسه هي ميلينيوم بارك أي حديقة الالفية كانت تعد واحدة من أجمل الأماكن السياحية في المدينة، تعتبر حديقة عامة وسط المدينة و تستقطب الكثير من الزوّار لمَ فيها من عوامل جذب كثيرة و من بينهم بوابة السحاب.

سار توبايس باكيًا في الشوارع ، لقد اُفنيت ملامح الحياة من كل المناطق في تلك المدينة ، يدخل ممرًا تلو الأخر و لا يجد أحد أبدًا حتى وصل إلى بيته ،دخله باحثًا عن الإجابة و عن السؤال في الوقت ذاته، دُمرت الأشياء بين ليلة وضحاها ،وكأن غزوا فضائيًا قد جاء أو وباءً فتاكًا قد افترس الجيمع مرة واحدة و في الوقت ذاته.
ذهب توبايس نحو أخر مكان يتذكر أنه مكث به و هو غرفة الطعام ، ليجد طعامه موجود مكانه ،كاد يجن عقله ،اسرع نحو المدفئة لكنه لم يجد كلبه، اتجه يفتش في جميع الغرف ، أين ذهب الجميع حتى سمع نحيب كلبه يأتي من خلف فرن المطبخ! 

اخذ توبايس كلبه و قرر أن يعود إلى النقطة التي وجد فيها نفسه ،عاد إلى ميلينيوم بارك و بينما يقترب نحو مدخلها سمع صوتًا عاليًا و كأنه يخرج من كل راديو أو تلفاز بالمدينة و إذا بها رسالة تقول " مرحبًا  بك توبايس، أنت الأول و الوحيد..حتى الآن، ليست هناك إختيارات متاحة ولا سبيل للهروب، أنت عالق هنا، ستحاول النجاة بشتى الطرق، أنت لا تدرك حقيقة ما تواجهه و وقتك يبدأ من هذه اللحظة".

بات ما يحدث يبدو هزليًا و كأنه كابوس سخيف ، جثى توبايس على ركبتيه بينما يُسيل الدمع من عينه و يحتضن كلبه في صورة قد تعتبر الأبشع و الأصدق على الإطلاق!

ماذا حدث ؟ و أين ذهب الجميع ؟ ما سر بقائه في شيكاغو سالمًا و ما الذي قد يُحل بمدينة في لحظة ليجعلها هكذا ؟ وتلك الرسالة التي بُثت من ارسلها و كيف ؟! هناك العديد من الأسئلة باتت تنضح في رأس توبايس و الكثير من علامات الإستفهام المفزعة باتت تدق قلبه و لن يهدأ حتى يفهم أو ينجو.




  • 6

  • ريم ياسر
    هنا ستجد الحقيقة دون تزيف أو رتوش. An old soul who missed her way to ancient times & stucked in our life
   نشر في 25 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 ديسمبر 2019 .

التعليقات

Dallash منذ 3 أسبوع
روعة كالعادة
1
ريم ياسر
شكرًا جدًا
دلال بنت محمد منذ 3 أسبوع
اسلوبك رائع في السرد ...انصحك بالأشتراك في تطبيق يدعى ( واتباد ) تطبيق خاص بمحبين كتابة القصص ، التطبيق يمكنك من صنع كتاب الكتروني لقصتك ( حيث تستطيعي أن تضعي غلاف لكتاب قصتك وكتابة فصول في داخله ) وهناك اشخاص اعرفهم اشتهرو من خلال هذا التطبيق وحولو كتبهم الألكترونية الى ورقية ونشروها من خلال دار للنشر :) ... عموماً ستجدي هناك جمهور عربي سيتفاعل مع قصتك هذه لانها جميلة وستعجبهم ... اتمنى لك التوفيق.
1
ريم ياسر
شكرًا جدًا لتشجعيك و على الإقتراح

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا