عن الوعي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن الوعي

  نشر في 30 يونيو 2017 .

الوعي وحده ليس كافيا للإصلاح والتغيير، مادام مجرد تصور ذهني للواقع ومجرياته، و إلماما نظريا بحيثيات الميدان السياسي، هو يفيد فقط في حالات الاستشراف والتحليل والتوقع دون أن يكون في حد ذاته سلوكا فعالا على الأرض.. الوعي السياسي أمر والفعل السياسي أمر آخر مختلف تماما، والرابط الوحيد بينهما هو الإرادة التي يمكن أن تنتج أفعالا مؤثرة بناء على التصورات الواعية ..

الإرادة نفسها مراتب، وقد تكون وقد لا تكون، وقد تظهر بدرجات على حسب جاهزية الشعب للتغيير وقابليته له، لكنها في الأغلب تتأثر بثلاث مثبطات هي : الخوف العجز واللامبالاة، وحضور واحد من هذه المثبطات الثلاث مع حالة وعي سياسي تامة مهما كانت لن يؤدي إلى أي تغيير يذكر، ذلك لأنها تهدم العامل الذي من شأنه تحويل التصورات النظرية الى سلوكات عملية وهو الإرادة الحقة والجادة في التغيير..

الخوف: يتمثل في قتامة المستقبل والخوف من عواقب أي حراك سياسي جاد يعيد الأمور إلى نصابها، يدخل هنا حملة التدجين الإعلامية التي يتعرض لها المواطن حيث تحول العلاقة الطردية بين الحراك والدمار في ذهنه إلى مسلمة عقلية لا رجعة فيها..والخائف من التغيير عاجز لا يعول عليه..

العجز: يتمثل في انعدام الحلول و عوز الرؤى وعدم وجود بدائل عملية يمكن التعويل عليها في عملية التغيير..وقد يكون نتيجة محاولات عديدة في التغيير لكنها بات في الاخير بالفشل وهذا ربما مايترجمه الوضع في مصر و تونس..

اللامبالاة: هي حالة تخلف حضارية قد يعاني منها المواطن حين يعاني من خلل انتماءاته وخلطا في ولاءاته ،إلى جانب خلل ذهني آخر يتمثل في فقدان غريزة التحسين والتطور مما يمنعه اساسا من ان يُصنف في احدى طبقات هرم ماسلو..

في الجزائر ثمة حالة وعي سياسي شامل، أغلب الجزائريين يفهمون السياسة الداخلية للنظام ويفقهونه ويعونه الى درجة القدرة الكاملة على توقع سياساته واتجاهاته في مختلف القضايا الطارئة، والنظام ايضا واع بوعي الشعب ولكنه مع ذلك مطمئن له ولا يزال يستخفه جهارا نهارا دون تردد، ذلك لأن وعي الشعب مهما كان كاملا ودقيقا سيبقى دوما زوبعة في فنجان الفيسبوك، ومجرد جعجعة رحى دون طحن، مادامت إرادة الشعب موبوءة بالمثبطات الثلاث مرة واحدة وفي نفس الوقت ..

لهذا السبب فقط النظام مطمئن، ولهذا السبب أيضا لن تقوم للجزائر قائمة..


  • 3

   نشر في 30 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا