سلامُ عليك يا جدتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سلامُ عليك يا جدتي

من بعدها فقدت الحياة معناها

  نشر في 16 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .

 أصوات الصرخات تستقبلني، قلبي يرتجف وعقلي لا يستوعب، جدتي نائمة، ولا أحد يراعي التزام الهدوء، يصرون على إيقاظها، ولكنها لا تستيقظ، أحضنتها ولا تبادلني الأحضان،  لماذا لا تحضتني كما تفعل في كل مرة؟!، ولماذا هذة الدموع المنهمرة على وجنتي؟ لماذا لا أستيقظ أنا من هذا الكابوس المزعج؟..

 أيكون كل شئ حقيقي؟،  عالم غير موجودة فيه أنتي يا جدتي، عالم ليس للألوان فيه بهجة، ولا للأعناب رونق، ولا للنسائم عبير، عالم به نار القلوب لا تطفئها ماء ولا دموع، فيه البكاء رفاهية قد لا ننالها، لا يمكن أن يكون  حقيقي، ذلك العالم لا يوجد إلا في أرض الكوابيس.

كل شئ حولي صرخة مكتومة ودمعة متحجرة، زقزقة العصافير، روائح الريحان، عصاك الجديدة، سريرك، مسبحتك، خمارك، سجادة صلاتك، وخصلات شعرك البيضاء بين أسنان المشط، كم عشقت تلك الضفائر الحريرية الطويلة، وكم تمنيت أن تكون ضفائري الصغيرة كضفائرك.

رحلت يا جدتي وأورثت القلب جُرحًا لا يندمل، وخوفًا لا أمن بعده، الخوف من ذكريات كانت تضحكني فتبكيني، من أن أعود من سفري لأحضنتك فلا أجدك، أن أشتاقك ولا أجد بلسم كلماتك تطمئنني، كنت ألعن تلك الشهور التي أقضيها بعيدًا عنك، فكيف لي بالصبر على فراق دهور.

صارت دعواتي وصلواتي إليكِ هي سلواني الوحيد علني أراكِ في منام جميل، فسلامٌ عليك يا جدتي في عالمك المطمئن، وسلامٌ على قلبك الصابر الحنون الذي وسع الغريب والقريب، وطوبى لروحك الطاهرة النقية التي كانت بلسمًا لكل موجوع، وصبرًا بقدر محبتك، ولطفًا بحق سماحتك، وقلبًا مرابطًا كقلبك العطوف.

وهنيئًا بدار الخلد التي كان نعشك كالعروس إليها يسير، وبرائحة المسك التي فاحت علها تشفع لنا فراقك ووداعك الأخير، ووداعًا لدعوات كانت تحيطنا في أنسنا ووحشتنا، ولتحيطك دعواتنا فلا تكوني وحيدة في دار وحشة. 


  • 2

   نشر في 16 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا