سَناهُ - هيَ (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سَناهُ - هيَ (1)

يهدي الله لنوره من يشاء :")

  نشر في 06 أبريل 2016 .

كلُّ إنسانٍ لا يتعلقُ من الحياةِ إلا بالشعاع الذي يضيء المكان المظلم من قلبه

حقيقةٌ لا يُنكرها قلب بشر .. المُشكلة ليست ها هنا إذن ! السؤال مِن أين يأتي سَناك ؟

ربما حين سُئلتُ هذا السؤال لأول مرة قلتُ مِن "هي" .. شمسي التي أعكسُ نورها ..

أقول كلامي هذا والله على ما أقول شهيد ..

علمتني "هي" أننا _معشر الفتيات_ أقمارُ تسري في أفلاكها بإذن ربها

نُضيء ليل المُستوحشين

يُفتقد ضوؤنا إذا احتلك الظلام

لكنّ القمر في النهاية .. حجر مُعتم يعكسُ نور شمسه

ليس يعيبه ذلك إنما هو ميسر لما خُلق له .. تمامًا مثلنا

وما شمسه إلا "هي" واهبة رُوحه و مستقرها

ولكن .. أما كُلنا سنصير واهبات روحِ يوما ما .. فمتى يستحيل القمر شمسًا .. بل كيف ؟

إنّ القمر بطبيعته حجر .. كمرآه تعكس صورةً لا روح فيها

فمتى أسبغ الله عليها نورًا تمشي به بين الناس .. وكسى حجارة قمرها روحًا تُذيبه ليتحول إلى شمس تتأجج

تهدي ذلك النجم الحائر المظلم الذي يقطع آلاف الأعوام كئيبًا .. فإذا ما أبصر قبسًا من نورها اهتدت روحه إليها ..

تهدي الكواكب السيارة و الأقمار المعتمة ..

وهكذا دواليك حتى تتأجج هذه الأقمار وتصير شمسًا لكواكب وأقمارِ أُخرى

ولكنّ فضل الله يؤتيه من يشاء ..

فاسعِ يا صغيرة ليكن قلبك مستودعًا لهذا النور .. يهدي الله لنوره من يشاء

فاستهديه يهدِك ويهدِ بك وإليكِ نجمكِ الضال و كواكبك وأقمارك


  • 4

  • زهرة الوهيدي
    وحين ننشد الحقيقة بواسطة العقل , يفرض الشكّ نفسه كوسيلة إلى المعرفة :")
   نشر في 06 أبريل 2016 .

التعليقات

عفاف عنيبة منذ 8 شهر
"فاسعِ يا صغيرة ليكن قلبك مستودعًا لهذا النور .. يهدي الله لنوره من يشاء"
هذه الجملة القصيرة تختصر برنامج حياة بأكمله، أحسنت.
0
حمدى فؤاد منذ 8 شهر
الله
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا