صناعة الذات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صناعة الذات

التغيير يبدأ من هنا.....

  نشر في 12 يناير 2016 .

الكثير من أحلامك وأهدافك والكثير مما تريد أن تصنعه في حياتك لا تستطيع الوصول إليه بسبب معيق خطير جدا، ذاك المعيق هو ‘أنت’. أنت من يعيق مسيرك نحو النجاح، فلا أحد يمكنه أن يؤخرك من الوصول إلى ما تريد إلا نفسك. لذا فأنت في حاجة ماسة لصناعة ذاتك ولتغيير نفسك حتى تجعلها تتلاءم مع متطلبات النجاح والتفوق.

التغيير هو عبارة عن محاولة تأقلم عقلك على عادات جديدة تمتلكها من خلال ممارسات سابقة تمارسها يوميا من حيث تدري أو لا تدري. عندما تقرر التغيير فهذا يعني أنك تلتزم أمام نفسك بممارسة عادات جديدة وصحيحة وبشكل واعي وبطريقة مقصودة لفترة طويلة حتى تتبرمج عليها وتمتلكها.

أنت تستطيع أن تمتلك في لحظة قرار التغيير والرغبة في التغيير والمعرفة بأهمية التغيير، لكن التغيير لن يحدث إلا من خلال الممارسة. لابد أن تمارس التغيير لفترة حتى تتغير حقيقة.

حسب مريد الكلاب هناك ثلاث عقبات رئيسية تقف أمامك في طريقك نحو النجاح والتغيير والحصول على ما تريد وما تحلم به في حياتك. هذه العقبات هي:

العقبة الأولى: المرجعية الخارجية

دعك من الناس واهتم بنفسك فلا أحد سيساعدك للوصول إلى هدفك، أنت الوحيد القادر على تحقيق غايتك وتحقيق ما تحلم به لأنك تعرف الشيء الذي تريده تحديدا. الناس يمكن أن تتوقع ما يدور في عقلك، لكن أنت الوحيد الذي يعرف بالتحديد ما تريد.

اللغة لا تستطيع أن توصل أحلامك إلى عقول الآخرين كما هي في عقلك، لذلك اعتمد على نظرتك لنفسك في الدرجة الأولى قبل نظرة الآخرين، اجعل مرجعيتك داخلية وكن واثقا بقراراتك واختياراتك. هذا لا يمنع من أن تتعلم من الآخرين..لا يمنع أن تنظر إلى خبراتهم، لكن بعد أن تستشيرهم و تجمع خبراتهم، اسقطها على ما تريد لنفسك..اسقطها على اختيارك أنت.

العقبة الثانية: الثقة في النفس

الثقة في نفسك هي صورتك الداخلية عن نفسك، وهي لم تتكون في يوم وليلة وإنما تكونت من خلال مجموعة مدركات خارجية جاءت من محيطك أو مدركات داخلية أنت انتجتها من الداخل.

أول خطوة لكي تمتلك صورة مشرقة لنفسك عن نفسك من خلالها تصبح أكثر ثقة بنفسك، أن تكون إيجابيا في نظرتك إلى نفسك، ولكي تكون إيجابي مع نفسك يجب أن تعرف صفاتك الجميلة والحسنة، فأنت تمتلك صفات حسنة أوجدها الله فيك أو امتلكتها من خلال ممارستك للحياة أو تعلمتها من خلال قراءتك.

تأمل نفسك واكتشف المزايا الموجودة فيك خَلْقِيا أو خُلِقِيا أو معرفيا حتى تقدر ذاتك، وعندما تقدر ذاتك سترى في نفسك صورة إنسان عظيم.

العقبة الثالثة: توقع المثالية

من خطورة توقع المثالية أنك تطالب نفسك بأشياء فوق قدراتك المنطقية وتتوقع من نفسك فعل الصواب المطلق والنجاح المستمر. ونتيجة لذلك سيخفق مشروع نجاحك وتخسر أهدافك.

كن واقعيا وتخلص من كابوس المثالية لأن الله خلقك إنسان ولم يخلقك لكي تكون مثاليا، وعندما أقول إنسان فجزء منك خطأ وجزء منك صواب.

دعوني أختم حديثي معكم بقولة لمريد الكلاب: ‘خسائرك ستصبح أكبر كلما تأخرت في اتخاد قرار التغيير’


  • 11

  • مريم الطيبي
    لم أجد كلمات اعرف بها نفسي... فأنا مجرد أنا لا غير
   نشر في 12 يناير 2016 .

التعليقات

Amin Almitwaliy منذ 10 شهر
موفقة شكرا على النصائح الثلاث
1
موجز و مرَكَّز، شكرا جزيلا
1
علي أحمد منذ 11 شهر
لا أدري كيف أشكرك
1
شكرا مريم على المقال الرائع !
1
مريم الطيبي
الشكر لك و مرحبا بك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا