في زمن .. أقسم على تأديبك ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في زمن .. أقسم على تأديبك !

  نشر في 14 أكتوبر 2018 .

ألم تشعر بذلك الشعور الذي يُخالج قلبك ذات مرة بأنك مُهدد ؟! ..

لست مُهدد من بشر ولا من قوى خارجية قد أجمعت على سحقك ولململة ما يتبقى منك وسحقه من جديد ثم التأكد من فناءك ونهايتك أشد التأكيد , ولكن الضربة اليوم قد أتت من زمنك أنت ! , زمنك الذي تحيا فيه , الذي وددت أن تُزينه بكل الوان الحياة والبهجة تبقى هي عنوانه الأول والأخير , الأمل والإقدام لن تُزحزح أقدامهم لحظة , النجاح والطموح بمثابة حجر أساس هذا الزمن " العنيف " , ولكنك وجدت النتيجة عكس ما توقعت , عكس ما اردت وطمحت وخططت ! , فكيف تتوقع أن يصبح زمنك بهذا الشكل المُتلألئ وهو قد أقسم على تأديبك منذ بدايته ! , نعم لقد أبرم إتفاقاً بتفتيتك إرباً إرباً دون الإلتفات لما إقترفه في حقك , فقط هو مُنفذ مُطيع لأوامر الحياة , وتلك الأوامر واجبة عليه إلزامية لا تحتمل النقاش ,  " ألا يستحق فرصة أخرى ؟ , ألا تجدي فيه ملامح البراءة والطيبة المفقودة بين طرقاتك ؟ , ألا تسمحي له بأن يقضي ما تبقى له من خلال لحظاتي فيكي بسلام وآمان ؟ " , كانت هي تساؤلات زمنك موجهة لحياتك , وكانت الإجابة منها بالرفض التام كأنها هي الأخرى قد أقسمت على تدميرك ! ..

ذلك الشعور الذي ينتابك حين فجأة , شعور الإختلاف القاتل , تشعر أنك قد وُضعت في زمن غير زمنك , زمنك الذي تحلم به خلال يقظتك وخلال غفوتك لا تراه مُحققاً أمامك ! , دمار , حروب , كراهية , كلها مكونات زمنك الذي وجدت نفسك تحيا فيه ومُرغماً على ذلك دون أن تطلب التفاوض مع دُنياك لتخفيف تلك العقوبة الصاعقة لهدوء كيانك , دُنياك التي أجبرتك على التخلي , التخلي عن كل ما يسمو بإنسانيتك أيها البشري المسكين , بل هي لم تكتفِ بذلك وفقط , بل أسرت في عروقك سُماً ينهش فيما تبقى لك منها , كل ذرة إنسانية تمتلكها هي في نظرها عدواً خطراً عليها , فكان الحل الأمثل أن تقضي عليك أنت يا منبع السلام قبل أن تقضي أنت عليها , إيماناً وإنطلاقاً من مبدأ " إلتهمه قبل أن ينبض داخله الجوع فلا يجد سواك لتهدئة نبضاته الثائرة " ! , ألم أقل لك أنك مسكين ؟! ..

ظلم الحياة أخذ يتزايد ويتزايد حتى انتشر في جميع أرجائها , لدرجة أنك قد تراه يطغى على ضياء الشمس , ويُبدل أشعتها الذهبية بأجنحته المُظلمة التي تعتم كل أضواء الحياة ! , يتسرب من داخل أبواب منزلك الذي حسبته مُؤمن ولن يقوى عليه خرقه أقوى أقوياء البشر , ولكنه قد استطاع وبجدارة دون أن يُزيحه أو يلمسه حتى ! , في زمن تراه يقتنص إنسانيتك , لا تتعجب إذا رأيت السارق يواجهك دون أن يخشاك ! , فالسرقة حينها تختلف عن أي سرقات أخرى , سرقة الأموال تُعوض , سرقة الأثاث يُمكن مُسايرة أمورك بما تمتلكه من بقايا أثاث وإن كانت مُتهالكه , ولكن ماذا عن سرقة راحة البال ؟ , ماذا عن سرقة السعادة والآمان ؟ , هل تجد ما يُغنيك عن الرضا ؟ , ثم ماذا عن الطموح ؟ , هل تجد ما يؤتيك ثماراً مثلما يفعل هو ؟! , هي السرقة التي لا تعويض بعدها , لا عما فُقد ولا عما ستصبح عليه ! ..

هل تتذكر يوماً ما عندما سرت بمفردك بأحد طرقات الحياة ووجدت نداءاً داخلك يُناديك بإسمك ويُخبرك " يا .. لقد وقعت في حياة لا تُشبهك ! , لقد استحوذت عليك الحياة لدرجة إيقاعك في فخ الضياع , ضياعك النفسي والفكري ! " , لا الزمن يتفق معك فيما تُفكر فيه , ولا البشر يتحدون معك فيما تُحاول التفكير فيه , لا الزمن يتفق معك فيما تشعر به , في حزنك لا يضع كومة أحزانه في سلة أحزانك ويتقاسم معك لحظات الحزن فقط حتى لا تشعر أنك وحيداً منبوذاً , وفي فرحك لا يُضئ معك أنوار الحياة ولا يكتفِ بإنارتها وفقط بل ستجده ينشر كرنفالات البهجة في كل مكان , فقط حتى لا تشعر بوحدتك أيضاً عند الإحتفال , الآن الوضع مختلف , فلا زمن يلتفت إليك من الأساس , ولا بشر تعتبرك واحداً منهم ! ..

ختاماً .. لا تنزعج من كلماتي الصلبة ..

في حالة أن تكون ..

وحيد بفكرك ؟ , فما المانع ؟ ..

متفرد بفلسفتك ؟ , هل تراها معضله كبيرة لهذا الحد ؟ ..

متحد بعقلك ؟ , وهل تجد هذا الإتحاد والتلاحم ذنب تقترفه ؟ ..

من أقنعك أن فكرك وفلسفتك وعقلك المختلف عن العالم الروتيني هذا هو ذنبك الذي يجب عليك الإقلاع عنه ؟! , أنت مختلف وإختلافك هذا هو سبب وسر إرتقائك , ولولاه لما إنتبهنا لك ولوجودك من الأساس , سائراً وسط القطيع كأنك واحداً منهم , ولكنك لست ثائراً عليه .. هنا تكمن المشكلة الحقيقية .. وفي هذه اللحظة قد إنشققت عنهم في محاولة منك للتميز , وبالفعل تميزت , فمجرد الإنشقاق هذا قد أثبتت للعالم بأكمله أنك على مشارف خطوات الإختلاف ..

فإن كان الإختلاف يُقاس بالوحده والتفرد , فاعلن من الآن وحدتك واشعر بتفردك ولا تنزعج منه , ففيه ستجد التكاتف والزحام الذي لطالما بحثت عنه قبل أن تنسحب من هذا القطيع ولم تجده ! , هو الزحام الفكري الذي سيتكاتف معك حتى النهاية .. فيه ستجد وحشة الوحده تُزال وبجداره .. اكتفي بك , تجد الكون كله ينحصر فيك ..


  • 8

   نشر في 14 أكتوبر 2018 .

التعليقات

Batool منذ 11 شهر
بالحظات التي قرات كلامك شعرت بسكين عالقه بقلبي وكانك تشرحين الحاظر الذي نحن فيه لكن بطريقه تجعل هذه السكين تغرز بقوه بقلبي لكن حالما قرات الكلمات الاخيره احسست بان هذه سكين زالت بدون ان اشعر بالم فعلا الاختلاف شيئ جميل وخاصتا عندما تقابل شخص مميز مثلك بهذا الاختلاف تستطيع ان تمسك هذه الحياه وتنثر الحب فيها
1
نورا محمد
وكيف لي أن اُعلق على كلماتك التي أخجلتني وأسعدتني بذات اللحظة ؟! , صدقاً كلماتك ذات أثر جميل علي , وأتشرف بها كثيراً ولي كل الفخر أن كلماتي المتواضعة قد نالت إعجاب عقلك الراقي بل وجعلتك تفيضي علي بحروفك الذهبية .. كل الشكر والتقدير لمن أسعدتني حقاً :)
ألم تشعر بذلك الشعور الذي يُخالج قلبك ذات مرة بأنك مُهدد ..
باعتقادي لم يعد شعورا فقط بل بالتكرار يستشعر انه قدر..أحسنت..استمري في غوصك في أعماق النفس البشرية فالسباحة تجيدينها و الأفكار تلهمك الافتراضات فما بقي منك عزيزتي نوار الا ان تتفوقي بقرار أو بحل..و أثق في تقديراتك لأنك ملهمة.
1
نورا محمد
تكفيني شهادتك د / سميرة , غاليتي وصديقتي وأختي العزيزة , التي أتشرف بكلماتها وبوجودها الذي هو مصدر إلهام واضح لي وللجميع , أتمنى أن أكون عند حسن ظنك دوماً وتنال كلماتي المتواضعة إعجاب عقلك وفكرك الراقي :)
د.سميرة بيطام
ثقي تماما ان لديك فنيات القيادة في الالهام ما يعني ان نسبة الخطأ ستكون ضئيلة معك ان وجدت
و هذا عامل تلمسته في قلمك المغوار..استمري على نفس المنوال من الطرح فهو مشوق
بارك الله لنا فيك.
لينة بغدادي منذ 11 شهر
فعلا فالتفرد والوحدة تلزمنا خاصة مع التزاحم الكبير للحياة فا لايام فيها أصبحت تمر كلمح البصر ..والأحداث متسارعة ..فاتفرد والوحدة تعيد تفكيرنا و تريحنا في خضم هذا الزحام.....دمت رائعة
1
نورا محمد
صحيح .. أصبتِ المعنى أختي المبدعة , التفرد حالة مكتملة الأركان , وبها لن يصل الإنسان إلى مكنونه أو حقيقته .. أشكرك لكلماتك التي تبعث للمعنى حيوية ورونق خاص :)
محمود بشارة منذ 11 شهر
ما شاء الله يا نور ا انار الله طريقك وزادك من علمه علما ورفعة .
1
نورا محمد
أخي الكريم الراقي بفكره .. بشكرك جداً على كلماتك الجميلة ودعمك المستمر , وأتمنى أن أكون عند حسن الظن دائماً , يكفيني شهادتك الغالية التي أعتز بها كثيراً :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا