قيامۃ ٌ ارطغرل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قيامۃ ٌ ارطغرل

نقلۃ . . نوعيۃ (زخارف )

  نشر في 01 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 04 يونيو 2017 .


 "وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصالحات لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ…" 

.

.

.

تسارعت الافواه بالانتقاد,جٌهزت الدفاتر

و"يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَارِ" 

فكانت القيامۃ(قيامۃ ارطغرل).

 مسلسل ترك بصمة لا تُنسی في عقل 

المشاهد..‏فكان روح الفجر المفقود

 وقمرًا مُضيئًا وسط زحام الإسفاف

الفكري للدراماالعربية و فراغ المحتوى..

ونشر مفهوم "إسلاموفوبيا "في أبشع 

الطرق والسبل...ووقف هذا العمل 

الفخيم على جرف هاو ما بين القبول 

والصدود.

وهنا ‏شيء من ‏زخارفه الابداعية :-

الزخرفه (1)
بدأ المسلسل بومضات سريعه ورسالة جلية  هادفه من اولى زخارفه(المشاهد) مفادها أن (السلاح هو الحل) ‏ ومن وسط البلاء .. والفقر وتراكم النقمات وانعدام الأمان كان الأعداد والأقدام   "وَأَعِدُّوا"


          الزخرفه (2 )

من أسباب بناء القادة وإعداد الأجيال وجود تربه خصبه  وسُلطةروحيةتستندعلى

جدرانه حامية لقرارتهم وراسمة لهم طريق الرياده  والقيادة وكأن لسان      حاله يقول  "أنا اثق بك ،سأسندك لاني اعلم من انت جيدا ولا احد يعرفك أكثر مني  . "

وتمثل ذلك بمواقف الحكيم سليمان شاه.

                    

              الزخرفه(3 )

قيل"الأصنام فيكم منصوبة و الآثام بكم معصوبة" 

جاءت القيامة لتنعش ذاكرة  مهترئه وتحي قلوب جوفاء بوقت نسينا أو تنسينا ‏ ( فلاَ تَخشَوْهُم وَاخشَونِي ) ورد لنا روحنا السامية ومرر تاريخنا المجيد أمام أعينا  الذابله. 

 الإيمان بالله أعز سلاح 


             الزخرفه (4 )   

(فن القياده ) وبهذه اللوحة امتزجت       ريشة المخرج بقلم الكاتب  فما كان ارطغرل أكبر إخوانه بل كان حديث عهده بالشباب ورغم       ذلك                   فقد كان عظيم الهمة والهم   واضح 

الهدف محاربا   كهِرَّةِ صغيرةٍ تستأسد دفاعا عن نفسها  وعن رؤيتها ...عزيز النفس، حازم ، متواضع ، يعلم ما يريد ويعلم كيف يتخطى كبار المصاعب  . وخلت أن الكاتب قد بالغ  بشخصية ارطغرل ، ولكنه كان مجسم ثلاثي الأبعاد بفن القيادة ورفع الرايه 

 "تتجسد القيادة في تحويل ما هو محنة الى مكاسب"


                الزخرفه (5 )

كان من الشيء الذي يخطف الأذهان في هذه الزخرفه الفنيه 

تطويع العادات والتقاليد بقالب عقلاني ديني فلم تكن  العادات والتقاليد دين هذا المجتمع بل كان الدين عادت المجتمع وتقاليده


{وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السلم فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون} 


وما يزال هذا المسلسل يشعل في اذهان المشاهد بريق الدهشه والشغف بكل جديد .. أتمنى أن تكون البدايه لدرأما بشكل مغاير .





  • 5

  • ~Omar~
    مسلم الهويه ، مقدسي الهوى ، اندلسي العزم ، رائحتي ياسمين الشام ، عريق كالقاهره نكتب لكي نعيش
   نشر في 01 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 04 يونيو 2017 .

التعليقات

Sima Kattaa منذ 3 أسبوع
كلامك ادخلني الى عالم اخر ، رائع
1
~Omar~
شهادة أعتز بها .. )
TALA منذ 4 أسبوع
مبدع جدا
1
~Omar~
شكرا شكرا شكرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا