شامها من عيونها.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شامها من عيونها..

  نشر في 13 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .




بعيداً ، كالملاكُ تقف ، تنتظرُ رحمه ربها  او دورها في الانتقال الى السماء:)

اقتربتُ وانا اشعر بدقات قلبي المرتعشه لرعشتها البريئه ، عيونها تقترب مني اكثر من اي شئ ، وفي كل خطوه عالم كامل تحلم بخضاره ، تحلم بأهلها واحبائها ، بصديقتها المقربه ، وجدتها الحنونه ، وشجره الزيتون ، عنقود العنب ، بيتها الدافئ ، شمسها العاليه ، حديث امها  و صحبه ابيها يوم الجمع.

عدستي تقترب منها بقدر اقترابها من ذكراياتها الحالمه..

احسستُ منها كرهاً لعدستي السوداء .. عدتّها خاطفتها من الحياه  او موتها المعلق .

في عالمها.. عواصفها النفسيه كثيره .. تحاول ان تتعايش لتنعم بالقرب و السكن او الانفصال التام 

لتنعم براحتها الابديه وتصل الى المستوى القريب جدا من النور حيث يتجلى كل شئ .

تزعجها عدستي..

فلما اقتربتُ اكثر اسقطت عدستي حلمها في التراب..

اخافتُها  كمن اخافها قبل و دكََّ حلمها ارضاً..

 فلمعت عينها بالدمع واستسلمت كما استسلم كل من رأتهم من قبل..

فقبلت وخضعت..

((طفلة سورية - جاء أحد الصحفيين و صورها وكانت تظن بأن الكاميرا سلاح فرفعت يديها! )).


  • 8

   نشر في 13 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا