ماذا وجدت فى الغربة ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا وجدت فى الغربة ؟

  نشر في 22 أبريل 2018 .


جَميعنا يحلمُ بالسفر .. نظنُ أنه الملاذ لكل مشاكلنا .. نتيقن أننا سنصبحُ أُناساً آخرين إذا سافرنا .. وأن السعادة ستصبح السمة الدائمة لأيامنا ..وأنه لابأس إذا غادرنا الأهل والأصدقاء ..وأننا سنتغلبُ عما يُدعى الغربة ..

بدأت دراستي الجامعية منذ أربع سنوات .. في محافظةٍ بعيدة جداً عن محافظتي التى أقطنُ بها .. كنتُ سعيدة جداً بحلمِ السفر .. بأنني سأبقي مستقلة وأعتمدُ على ذاتي .. كنتُ صلبةً جداً لم أبكي كالفتيات المغتربات اللاتى غادرن أهلهن .. كنتُ أواسيهم وأجدُ هذا طفولياً .. لكنى أتذكرُ أول يوم بكيتُ فيه كان عند رؤيتي لغرفتي في المدينة الجامعية ..كان شيئا مريعاً ..غرفة قديمة تحوى أربعةَ فتيات لا أعرفهن .. بكيت لأمي كثيراً إلى أن هدأت من روعى فهدأت لتمر الأيام ..

مرت الأيام وكان صعبة جدا خصوصا في العام الأول ..كنتُ غيرَ منسجمة مع الفتيات ..مع أفكارهُن ..مع طريقة حياتهن ..كنت أحتاج أن أغير من نفسي حتى أتأقلمُ معهن .. لا أُنكر أني تشاجرتُ كثيراً ..صمت كثيراً وهربت أكثر ..كنتُ ساذجة فيما يخصُ التعاملات البشرية ..لكن الآن علمتنى الأيام كيف أكونُ صلبة ،قوية ،لاتهتز ولاتترك مجالاً لأحدٍ أن يفعل معها شيئاً لا ترغبُ به .. عرفتُ كيف أختارُ الأصدقاء ..كيف أصونُ الود والأهم أنى تعلمتُ أدبَ الفراق ..وأن خلافنا لايُنسينا الفضلَ بيننا .

وجدتُ في غربتي (أمي) ..وجدت شخصاً دائم السند لى ..شخصاً يوجهني للصواب ..لايفرضُ رأيه على ..بل يعلمنى كيفَ أختار ..في كل يومٍ بكيتُ فيه ..وجدتُ الحل عندها ..في كلِ ضائقة مررتُ بها كانت معيني .. كانت وستظلُ دائمةَ العطاء بلا مقابل ..ووجدت أبي الذى طالما عملت وتحملت من أجل إسعاده ..من أجل أن أكون مصدر فخر له ..وهو الذى كان دائم التضحية من أجلنا ..هو الذى ضحى بحريته من أجل أن نشعر نحن بحريتنا ونعلم كيف نقول كلمة الحق ولو على رقابنا ..

وجدتُ أيضاً أحلاماً تتناثر ..في تعليمٍ لا أنكرُ أنه حطم آمالى أو بالأحرى علمنى أن هنالك من لايقدسون العلم ..ولا يقدسون ما أعطاهم الله من هبه لكى ينفعوا طلابهم .. بل وجدتُ استغلالاً لسلطة ومنصب وأنه في يده مقاليد التوفيق والنجاح ..وجدتُ أيضاً من يقدرون العلم ويحبون الطالب .. ويبذلون الغالى والنفيس في سبيل وصول العلم إليهم .. لا أُنكر أنى في كل يومٍ أمرُ به أقول أنى لن أستمر ..لن أكمل حياتى هكذا ..ولكن لا أعلم ماذا يُخبئ لى القدر ..

وأخيرا وجدتُ شيئاً كنتُ أظن أنى أعرفه ..لكن غربتي ووحدتى عرفتني الكثير ..وجدت الله ، وجدتُ خالقاً رحيماً بي ..عادلاً وفضله لا يعد ولا يُحصي ..في غربتي علمتُ كيفَ هو الدعاء ..كيف هو اليقين وكيف هو الأمل .. كيف يجبرُ الله الخواطر وكيف لا يتركك في ظلماتِ الوحدةِ تائهاً ..كيف يجعلني أجدُ الطريق في كلِ يومٍ أضلُ فيه ..كيف أذنب وكيف أتوب

عرفت كيف أصل إلى خالقى ..وأن الوصول إليه هو أن أصلُ إلى نفسي وأن أعرف ماهى وماذا تريد .. نعم تغيرت وأذنبت كثيراً ولكنى أعلمُ أنى سأعود وسيكون دائماً معى في ذلاتى وعثراتي وأيضاً توبتي ..

مازالَ هنالكَ الكثيرَ من الأيام التى سأقضيها في الغربة ..والتى أعلمُ أنى سأتعلمُ الكثير والكثير ..وَأن العام الواحد من أعوامِ الجامعة بألف عام من أيامِنا الأُخرى ..وأني على يقين أنى سأخرجُ منها شخصاً آخر ..حمل من الألم والحزن والفرح والنضج الكثير ..

إن الحياة دائماً ما تخبرنى أن خير الخبرات نكتسبها بالتجارب وأن التجارب المؤلمة ..هى التى تُولد النضج .. وأننا حقاً في دارِ اختبار ..


  • 10

  • Huda Osama
    قلمى هو الذى يشعرنى بذاتى ، وللاسف أصبحت قليلا ما أمسكه ، لذلك أنا هنا لنعيد الراوبط بيننا أنا وقلمى لأجد ذاتى
   نشر في 22 أبريل 2018 .

التعليقات

إن الحياة دائماً ما تخبرنى أن خير الخبرات نكتسبها بالتجارب وأن التجارب المؤلمة ..هى التى تُولد النضج .. وأننا حقاً في دارِ اختبار ..
صدقت وهذا دايما م اقوله لنفسي .. واكثر ما احببت هذه المقولة" واني على يقين اني سأخرج شخصاً اخر , حمل من الالم والفرح والحزن والنضج الكثير ..

راق لي حقاً شعرت وكأنني معك في كل كلمة كتبتيها و في كل حرف ..

كلماتك ملهمه ومشجعه لكل فتاة في مرحلة دراسية تشعر بالتعب والارهاق من الضغوط المحيطه بها او ضغوط دراسية ا ضغوط الحياة ..
اتمنى لك التوفيق في مسيرتك الدراسية وكوني على يقين ان كل هذا التعب سيزول وسيبدل بالفرح والخير الكثير والسعادة .. فالسعادة في تحقيق ماتطمحين اليه لا يضاهيها اي سعادة ..
1
منة شلبي منذ 3 شهر
مقال جميل واسلوب مميز
0
... منذ 3 شهر
اذهلتني بقدرتك على التعبير بما مررت به في تجربتك مع الغربة بكلمات ليست كثيره !

نعم عزيزتي ...
الغربه والاوجاع هي ما تغير الأنسان ..
تغير تفكيره ،
اسلوبه ،
ومشاعره ايضا !!

يجب ان نعي ان اتخاذ اي قرار صعب وجديد ، لأجل تحقيق رغبتنا ،
يجب علينا دفع ضريبة اختيارنا له ...
0
عزيزتي هدى كلماتك آلمتني جدا، وأظنني احسست بإحساسك، والجميل كلماتك التي تقول أن التجارب المؤلمة ..هى التى تُولد النضج .. وأننا حقاً في دارِ اختبار ..والأجمل هو انك وجدت الله عز وجل، ومن وجد الله وجد كل شيئ...تحياتي لقلمك
4
Huda Osama
شكرا جزيلا لكى ولرأيك
أمال السائحي
العفو اختي الكريمة
الحياة دائماً ما تخبرنى أن خير الخبرات نكتسبها بالتجارب وأن التجارب المؤلمة ..هى التى تُولد النضج .. وأننا حقاً في دارِ اختبار)
تلك هي الخلاصة الجميلة موفقة في اختيار الموضوع فالحياة كلها لحظات اختبار
2
Huda Osama
شكرا جدا على هذا الرأى الرائع
يوسف فليفل منذ 6 شهر
عبرت تعبيرا رائعا عما يدور في خلجات أنفسنا ولا نجد من الكلمات ما نستطيع التعبير به .. حقا دام قلمك الرائع .. ودمت معبرا عنا.
3
Huda Osama
شكرا جزيلا لك
Husaam Tumah منذ 6 شهر
اختي العزيزة هدى... الغربة بمثابة سكين تمزقين بها كفن الأمان الذي نتوهم انه يحمينا....التغيير هو الحقيقة الوحيدة وكل ما عانيتيه من آلام ما هي الا بمثابة جواز سفر لعالم أكثر رحابة وأوسع أفقاً...احذري من ال" comfort zone" فهي مقبرتنا وليست نجاتنا..دمتي سالمة ولنتيقن أنا وأنتي أن الله مع العبد يرعاه ويحميه طالما كان العبد يسعى له ويتلمس طريقه فهو الذي قال"واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا"...مشاعر جميلة وضرورية وأسلوب كتابة راقي أتمنى لك المزيد من الإبداع وتذكري ما قاله مولانا جلال الدين الرومي"عليك ان تبقي نظرك على النور حتى تعبر كل هذا الظلام"
4
Huda Osama
فعلا ادركت هذا ومازلت ادركه واجد فعلا اصعب شئ بالغربة هى اننى اصبحت انا وذاتى وجها لوجه وهذا شئ صعب ومازلت اعانى تبعاته كيفيه الوصول لما اريد او حتى معرفة ما اريد مازلت فى مرحلة كبيرة من التيه

شكرا جزيلا لرأيك الراقى
عمرو يسري منذ 6 شهر
الإنسان دائماً ما يتطلّع إلى ما لم يجرّب و يظن أنه قادر على القيام به بسهولة, ذلك ينطبق على الغربة. يظن الذي لم يجربها لأول مرة أنها أمر بسيط ثم يفاجأ بالحنين إلى كثير مما ترك وراءه , لكن كما ذكرتي فالغربة على صعوبتها تعلّم الإنسان الكثير مثل الصبر و تحمّل المسئولية و التعرّف على أشخاص جدد .
مقال جميل وصفتي فيه الغربة بشكل دقيق .
بداية موفقة , و بالتوفيق في حياتك و دراستك .
2
Huda Osama
فعلا اضافت وتضيف واجد الفرق جليا عن اصدقائى الذين لم يغتربوا ، الوحدة والغربة تعلم الكثير جدا حقا


شكرا جزيلا على رأيك ، أسعدنى

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا