من الكبث الجنسي ..إلى التنظيمات المتطرفة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من الكبث الجنسي ..إلى التنظيمات المتطرفة

لماذا أصبح الجنس اليوم كوسيلة للإستقطاب داخل التنظيمات المتطرفة ، للإغراء والتحفير ،وتقديمه كبديل عن الكبث والحرمان ؟

  نشر في 20 يناير 2018 .

الجنس حق طبيعي وغريزة فطرية في كل كائن بشري كان أو حيواني،لذلك لولا هذه العملية الجنسية لما عمرت الارض،ولما كنت أكتب مقالي هذا .. هل الكل متفق ؟ نعم بالتأكيد .

لكن اليوم أصبح الحديث عن الجنس مسكوث عنه (حشومة) ، لذلك يعد  طابوه من الطابوهات الإجتماعية، بعد ما كان في حقبة زمنية مضت يكتسي طابعه من الحرية  والتلقائية ،وحتى في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام كان تناول موضوع الجنس بين الأوساط شيء بديهي ولا حياء فيه إلى درجة أن "امرأة ذهبت عند الرسول عليه الصلاة والسلام،فقالت له أريد الطلاق من زوجي، فسألها عن السبب،فقالت له لا أعيبه في خلق ولا أدب،لكن كان لايشبع حاجياتي الجنسية،فوصفت له بقماشها طول قضيب زوجها وأي أنه كان ضعيفا جنسيا "

كما كانت الجواري وملك اليمين والسبايا أمر مقبول إجتماعيا في حقبتهم، إذن فحدود الإستمتاع بالجنس واسعة ، لكن اليوم سرعان ما ضيقتها بعض الأفكار الخاطئة وتحول هكذا مفهوم من الحرية الى الكبث الجنسي،وأصبح الحذر والإستثناء والحساسية تجاه موضوع الجنس ، وفي ظل هذه الحساسية تسربت بعض الأفكار الخاطئة والمحرفة في تصور الأنسان للجنس ، فتحول إذن الجنس من أمر طبيعي روحاني الى أمر مدنس حيواني، والذي في أصله هو أمر في قمة السمو وأقصى صور التعلق والقرب بين إثنين لذلك الانسان بطبعه إن أحب شيء أحب لمسه،والإحتكاك به.

فما أحوجنا اليوم الى ثقافة وتربية جنسية سليمة ،بحيث الجنس هو أحد الممارسات الحياتية الكبرى وحق طبيعي مشروع، لذلك فتلك الغريزة سوف يتعامل معها ذلك الطفل و المراهق مهما كان من الحرمان وعدم الاشارة لها، فشئنا أم أبينا ليس بوسع أحد أن يمنعه، فهل السكوت عن الجنس اليوم وإلحاق له مفهوم حشومة هو الحل ؟

إن ذلك الطفل بحكم حاجته الطبيعية الى معرفته عن غريزته الجنسية سيلجأ الى موارد أخرى للمعرفة ومصادر لمعرفة كيفية التعامل معها،واليوم مع توفر الأنترنيت وكثرة وسائل التقنية والتكنولوجية من السهل عليه أن يتعرف ويلبي ويشبع حاجته المعرفية والجنسية ولكن قد تكون كل هذه المعارف والتصورات خاطئة ( الأفلام الإباحية )

إذن من الأولى أن نقوم نحن بتعليم هذا الطفل كيف يتعامل مع هذا الموضوع او نتركه ونسكت عنه لانه حشومة وندعه يتلقى معارف خاطئة من مجتمع مكبوث جنسيا أصلا .

فلهذا أصبح اليوم الجنس يتم توظيفه من قبل التنظيمات المتطرفة للإغراء والتحفيز وتقديمه كبديل عن الحرمان والكبث ،وهذا الكبث الذي نعاني منه في أوساطنا المسلمة يجعل إغراء بما هو جنسي أفضل طبق يمكن أن نقدمه لشباب اليوم (حور العين )

لذلك نرى أن العلاقات المشروعة مسيرة ولا إشكال فيها ،لكن هناك عوائق كثيرة أمام تحقيقها، فلذلك يضطر ذلك الشاب الى أن يتجاوز هذا المنظور من العلاقات المحرمة ،وحتى إن تجاوزها، تجاوزها بحذر مخافة من مخالفة القانون.

يمكن القول أن الجنس موضوع مخفي ومسكوت عنه ولا يتم الحديث عنه الا خفية،و بالتالي فداعش والتنظيمات المتطرفة ذكية في اللعب على الوتر الحساس( الجنس) لأنه من بين الأشياء المرغوبة داخل مجتمعاتنا العربية الاسلامية . 




  • Mohamed maait
    طالب سوسيولوجي بجامعة ابن زهر -أكادير ،19 سنة ، المغرب
   نشر في 20 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا