لون آخر من التطفيف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لون آخر من التطفيف

ويل للمطففين

  نشر في 01 شتنبر 2015 .

" في مطلع سورة ( المطففين) يتوعد رب العالمين المطففين الذي إذا اكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون ,توعدهم بالويل وهي كلمة للدُّعاء بالهلاك والعذاب على من وقع في هَلكة يستحقُّها بقصد التهديد والتحذير . ومما يدل على شناعة هذا الفعل _ أعني التطفيف_ أن الله قد أرسل رسولا برسالة تدعوا الناس إلى توحيده وإفراده بالعبودية والألوهية شأنها شأن كل الرسالات وتحذرهم في الوقت نفسه من خطورة البخس في الكيل والميزان وإبخاس الناس أشياءهم مما يعد عثوا في الأرض بالفساد والإفساد . إقرأ معي ما حكاه القرآن على لسان شعيب ناصحا لقومه " أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين .وزنوا بالقسطاس المستقيم .ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين "الشعراء...وجاءت كلمة الله الأخيرة للعالمين المتمثلة في الرسالة الخاتمة رسالة الإسلام لتؤكد على هذه الحرمة وتبشع من المصير المشئوم المحتوم لمن أصر وكابر ولم يرعوي .جاء في الحديث أن النبي (ص) حذر من أشياء ومنها " ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم". وأرى _ والله أعلم _ أن مفهوم التطفيف يتوسع لأكثر مما ذكرت .ففي المعجم• طفَّف الرجلُ على عياله : ضيَّق عليهم وبَخِلَ . ومنها _ من وجهة نظري _ الكيل بمكياليين خاصة فيما يتعلق بالمبادىء والقناعات والأفعال وردودها المرتبطة بالموقف الواحد مع تغير الأشخاص والأدوار ..ولقد عانينا نحن العرب المسلمين من هذه السياسة المقيتة التي جعلت من اعتداء العلوج علينا حق مشروع وجعلت من مقاومتنا لهذا الاعتداء إرهابا أسود ( القضية الفلسطينية نموذجا ).ولست بصدد تعييب الأعداء على النكاية بنا ,لأننا وللأسف نتعامل فيما بيننا بنفس السياسة .أفرزت الأحداث الأخيرة في بلادنا هذا اللون من التطفيف للحد الذي اصبح فيه ما كان من المسلمات بالأمس مما يقبل الأخذ والرد ,وأصبح ما كان من الثوابت الراسية مطروحا للنقاش وقابلا للتغيير .بل إن ما عبتك على فعله بالأمس فعلته أنا اليوم واختلقت لفعله المبررات . أريد أن أقول أن منهج البعض في تصويره للحق هو أن يقول " أن الحق لا يكون حقا إلا بي ,وما ليس بي فهو باطل يتطلب كفاحه والإجهاز عليه ..أفهم أن كلامي يعتريه بعض الغموض غير أني على يقين أن ما متعكم به الله من حسن تدبر وسعة أفق كفيل بكشف هذا الغموض ...والله من وراء القصد



   نشر في 01 شتنبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا