وداع صديقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وداع صديقة

  نشر في 17 يوليوز 2017 .

لطالما تمنيت نشر مقالاتي في موقع او جريدة او مجلة ما ، لم اتخيل يوما ان فراقك سيكون السبب الرئيسي لذلك رفيقة دربي ...

انا انسانة مسلمة والحمد لله أومن بالله والرسل والكتب والقضاء والقدر واعلم ان الموت حقٌ .. واعلم ايضا ان الله لن يكتب لعبده الا ما هو خيرٌ له ،فهو الرحمانُ الرحيمُ جلت قدرتهُ.

كما اعلم أُخيتي انك بإذن الله ،وإن شاء الله من السعداء الفائزين المستبشرين بالجنة .. لم يعاشركِ احدٌ غيري ولم يعرفكِ احدٌ مثلي .. اعلم سركِ وجهركِ ولله المثل الاعلى .. عِشتِ مصلية، ذاكرة لله، تالية لكتابه الكريم ،مبتسمة للقريب والبعيد، وتغمدك برحمته مبتسمة كعادتك فمن عاش على شيء مات عليه .

نعم بكيت وحزنت وضاقت بي الدنيا بما رحبت .. عشت شعورا مؤلما لم اعشه من قبل ولا اعاده الله لي ولكم .. فراقك فاجعة ، امر عظيم لم اتوقع يوما حصوله ،توقعت دائما حفلتنا الكبيرة بعد النجاح .. توقعت ركضي اليكِ لأبشرك بإجتيازنا مباراة توظيف .. توقعت جلوسي معك وتعاليقي عليك يوم زواجك الذي اخترت هديته رغم انك لم تكوني مرتبطة ولا مخطوبة تخيلت شكل زوجك، وديكور بيتك ومكتبك ،حتى انني اخترت اسماء اطفالك .. توقعت كل هذا ونسيت الموت مع انني مؤمنة والحمد لله .. لم اتخيل اني سأذهب للمسجد الذي لطالما صلينا فيه خوفا من ان نفوت صلاة .. لأصلي فيه على جنازتك .. لم اتخيل انني سأدخل قاعة الامتحان النهائي الذي فرضت علي المطالعة له، وانتِ لست معي ، لألتفت وأرى جهازك مغلقا وكرسيكِ فارغا ومكان امضاءك بدون .. وانا التي رسمت مستقبلي معك ، سنفتح مشروع كذا ونسميه كذا .. سيكون هنا او هنا  .. يا لغبائي .. اشكرك حبيبتي على ما تركتيه لي من ذكريات وردية جميلة .. واستودعك في يد الذي لا تضيع ودائعه ..

لست خائفة عليكِ فانت بحضرت اكرم الاكرمين وارحم الراحمين بل اخاف على نفسي واسال الله ان لايفتنني بعدكِ وان يقويني لأقدر على فعل خيراتٍ تعود عليكِ بالخير والحسنات وترضي عنكِ الرحمان. 

وأوصيك ان تتركي لي مكانا قربك كعادتي ، لكن هذه المرة في الجنة ..

يقول الامام علي كرم الله وجهه:


الى اللهِ أشْكُو لاِ إلى النَّاسِ أشتَكي :*: أرَى الأَرضَ تبقى والأخلَّاء تَذهبُ

أَخِلاَّي لو غَير الحِمَامِ أَصَابكُم :*: عَتَبْتُ ولكِن ما عَلى المَوتِ مَعْتَبُ

فإن تَسْألني كَيفَ انت فإنَّني :*: صَبُورٌ عَلى رَيْب الزَمان صَعِيبُ

حَريصٌ عَلى أن لايُرى بي كَآبة :*: فَيَشمت عَادٍ او يُساءُ حَبِيبُ

"استودعتكِ .. الى جنات الخلد إن شاء الله "

💔



  • 6

  • يارى
    كَمْ أتمنى أن تَكون {كتاباتي } كَـ حبة السُكر يحلو مزاجكم بها
   نشر في 17 يوليوز 2017 .

التعليقات

لله ما اعطى ولله ما اخذ ...كلمات حزينة جدا ...
0
يارى
ونعم بالله .. شكرا لمرورك الكريم
عمرو يسري منذ 2 شهر
رحم الله صديقتك و أدخلها فسيح جناته و ألهمك الصبر .
خاطرة موجعة لكن مكتوبة بأسلوب جميل .
0
يارى
اللهم امين .. شكرا لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا