هو رأي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هو رأي

إن الدين عند الله الإسلام

  نشر في 10 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

إن الله _سبحانه _ قد قال بأنه لن يقبل أي دين سوى اﻹسلام " و من يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " فما الإسلام الذي يريده المولي _عز و جل _ ؟ إن الإسلام الذي يريده الله هو ذاك الذي جاء ليحيا الناس جميعا في ظلاله بكامل الأمن والعدل والرخاء دون تفريق ولا تفريط ، فهؤﻻء مسيحيو نجران باليمن يعيشون في ظل الإسلام بكامل الحرية والمساواة مع المسلمين بعد أن ألقي إليهم النبي عهده بأﻻ يكرهون علي الدين و ألا تمس كنائسهم ولا يضار أحد منهم في داره أو ماله إلى ولده إلى نفسه و تترك لهم حرية العبادة ، والأمر ذاته يتكرر مع عمر في العام السابع عشر من الهجرة بعد أن استقبله كبير أساقفة كنيسة القيامة البطريق "صفرونيوس" علي جبل الزيتون في إيلياء المقدسة و منذ هذا العهد صارت القدس مدينة إسلامية و لا تزال رغم محاولات تدنيسها الشتية ؛ فقد عاش مسيحيوها في أمان وازدهرت تجاراتهم وصناعاتهم واقتصادياتهم و ما توقفت رحلاتهم الي الاماكن المقدسة حتي جاء الصليبيون مدعون حماية هؤلاء المسيحيين و هنا وفي بداية القرن الحادي عشر من الميلاد اضطرب العيش واختل التوازن في أورسالم و أصبح الأمن فيها شيئا محال المنال و استمر ذلك حتي خلصها المسلمون علي يد يوسف الأيوبي و عادوا فأخذوها واستردها المسلمون في المائة الثانية من القرن الحادي عشر لتعش في ظل الإسلام وسط رخاء في جميع مقاييسه بعد خمسة عشر عاما حتي مشارف الحرب العالمية الأولى ، فمن الذي يرهب و يقتل أيها المتهمون ؟ من الذي ينتهك الحرمات ؟ هل المسلمون ؟ أم أصحاب جرائم "هيروشيما ونكازاكي" و أفغانستان والعراق و فيتنام و مفتعلي معركة حرب الشوارع و العصابات المسماة ب " دير ياسين " و صانعوا الحربين العالميتين و صانعوا " كذبة أبريل" في الأندلس في يوم صارت مياه المتوسط حمراء ؟

إن الإسلام يا سادة جاء من أجل السلام حتي ان تحيته السلام ولا تفرق التحية بين مسلم أو غير ، بل إني ألقي السلام علي كل من إنسان ، وهذا الإسلام الذي يشوه الغرب صورته هو الذي توعد نبيه أي متعد علي غير مسلم بأن يكن حجيجه ضده يوم القيامة ، فالإسلام يا سادة جاء ليعم السلام أرجاء المعمورة إلا أن هناك آبين و معاندين و نحن نرد عليهم " لكم دينكم ولي دين" و ان النبي كان يعيش مع الكفار ما اعتدي عليهم و عاش مع نقاض العهود فما نقض قبلهم و من ثم يتضح لنا كيف اضطر النبي إلى امتشاق حسامه بأمر من الله " وقاتلوا الذين يقاتلونكم في سبيل الله وﻻ تعتدوا " و الأعظم " إن الله لا يحب المعتدين " و قال " ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدي عليكم " دفاعا ضد المعتدين لا اعتداء علي غير المسلمين ، وحتي في حروب هؤلاء المعتدين قد ضرب لنا المبعوث أروع أمثلة الرحمة والسلام حتي في التعامل مع الكفرة المعتدين فقد أمر رحمة ألا تقطع شجرة ولا يقتل حيوان ولا شيخ ولا طفل ولا امرأة ولا تهدم دور ولا اماكن عبادة و أروع الأمثلة في الإحسان إلى الأسرى .

هذا الإسلام لابد انه لا يفرق في تعامله بين مسلم و غير في التعاملات الحياتية فكيف يفرق بين طائع وعاص ؟ الحساب عند الله وما علي الرسول إلا البلاغ و إن هؤلاء الذين يدعون أنهم يحمون دين الله بالقتل والسفك و ما الي ذلك ف " إنما جزاء الذين يفسدون في الارض أن يقتلوا إلى يصلبوا إلى تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف إلى ينفو من الارض " لان ما يفعلونه ليس من الإسلام في شئ وفهمهم الخاطئ للدين أخرجهم من الملة فقد تعلمنا انه " من روع آمنا فليس مني " و " من اشار إلى اخيه بحديدة لعنته الملائكة حتي ينزلها " و المرهبون هم صناعة من صناعات اعداء الإسلام غرضها استهداف فارغي العقول للترويج بسوء الإسلام وتعاليمه الا ان تعاليمه السمحة تتبرأ من هؤلاء الفساق المفسدين فمرة اخري اكرر ما علي الرسول الا البلاغ و " إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم " و " ليس عليك من حسابهم من شئ " و هؤلاء الذين يتهمون الإسلام بالارهاب مستغلين الخلافات بين المذاهب والأطياف المتعددة و قلة وعي البعض الديني عليهم ان يراجعوا تاريخهم الحافل بالدماء و الاعتداءات منذ قديمهم و إلى الآن و يراجعوا تاريخ الإسلام فيتعرفون علي سلامه و عدله و انظلامه لا ظلمه إلا أن الله ناصره ولو بعد حين و كما قال الكريم ابن الكريم " والله ليتمن الله هذا الامر..... ولكنكم قوم تستعجلون " فإن الدين منصور و ناصره لا غالب له " ولينصرن الله من ينصره "و الحمد لله رب العالمين . 



أحمد القاضي


  • 1

   نشر في 10 أبريل 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا