يهبط الماء عن جثة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يهبط الماء عن جثة !

شاعر مغمور .. أحيا التماسيح في بحيرتي .

  نشر في 31 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

وفي كل مرة .. عندما تختنق النفس ، ابحثوا عن منفرج قريب . في ذكرى أو رائحة عطر أو ابتسامة  أو شعر جميل 

....حين تنفرد الريح بالخشب المتآكل

تستعيد الشبابيك صوت النساء الثواكل

وتنام المصابيح قبل اليتامى ….

فإلاما …

تسهرين مع الريح والبرد مرهقة

على منزل الإنتظار إلاما ؟

ليس أمر على الإنسان من أن يحرم لذة الدهشة والغرابة ، Man ستفقد الحياة لذتها . من هذا المنطلق فإن الشيخوخة عندي هي أن ترى كل شيء مكررا وبلا لون أو طعم أو رائحة . نعم ستأتي لحظة وتشعر بأن الحياة لن تفاجئك ، إذن قرب الكفن واكتب وصيتك وانتظر هادم اللذات ومفرق الجماعات .

عليك أن تكتسب صفة الدهشة وأن تنظر لكل أمر من زاوية أخرى وكل يوم هو جديد حتى وإن بدأ بنفس الروتين الممل وبنفس الإجراءات التي تمارسها ومارستها مئات الآلاف من المرات ، من نفس الوجبة الماسخة إلى نفس الشوارع التي تستطيع السير بها مغمض العينين وصولا إلى المكتب الذي تسترزق منه في نهاية الشهر دراهم معدودات تقيك الحاجة وذل السؤال ونظرات الشماتة التي يحشو بها بعض البشر أعينهم من زمن ساحوت ليطلقوها عليك وابلا من رصاص في يوم أو شهر أو سنة . أي بني أبو المختار تماسك ولا تعطهم هذا الدواء حتى وإن تضرعوا تحت قدميك ( أرجوك أعطني هذا الدواء ) فما أقسى شماتة الأصدقاء قبل الأعداء كأنها الحسام المهند ، لهذا ترانا الحياة لا نبدي الإنكسار ونقف كالأشجار شموخاً ،  وإن كانت دواخلنا ديار خربة أو بمعنى أدق زبالة .

ما دعاني للتفوه بالكلمات السابقة ، إذا هناك محاكمة فهي لا تمثلني وإنما أنا أمثلها ، ما دعاني لذلك هو أنني من الصغر عندما أرى شيئا يعجبني من قول أو شعر ، أقصه وألصقه على دفتر قديم عندي من ثلاثين أو يزيد من السنين . ليلة البارحة أتصفح دفاتري العتيقة وصوري وكراساتي وأشيائي التي ظننت أنها ستكون ذات قيمة أو ربما تهيؤات من الشيطان ، فمن يهتم بما كتبت في سن الرابعة عشر أو ما قصصته في العشرين . هي ذات قيمة كبرى بالنسبة لي ، مكانها في أقصى الضمائر …. جزء من ماضيي كما هو بسوءه أو حسنه بحزنه وفرحه بكل خيباته وإنكساراته .

وجدت المنشور أعلاه ، بعضه على الأقل ، رأيت كيف هذه اللغة البسيطة الموغلة في الدهشة لها أثر على حديثي وكتابتي ومنذ متى منذ ثلاثين أو يزيد ، لأكن أكثر دقة ، وجدتها منشورة في الصفحة الثقافية للجزيرة عام 1403 هجرية . صورتها وفلترتها من صفحاتها الصفراء ووضعتها تغريدة . الفضول يقتلني لأعرف من قائل هذه المعزوفة من الشعر الحر ، وجدت بالأعلى وجزء من الإسم مبتور إسم / علي عبد القيوم .

من هو علي عبد القيوم ، في هذه الحالة استشرت جوجل وضربت الودع فخرج نتائج ومعلومات جديدة علي عن الشاعر السوداني علي عبد القيوم . الذي لا أعرف إن كان هو قائلها أم غيره . بحثت بالقصيدة بمفرداتها ولم أخرج بفائدة تذكر . الفائدة هي أنني كلما قلت ( أتماسك ) أتبعها … وقد يهبط الماء عن جثة شوهتها دموع التماسيح قبل أنيابها ، هذا يظهر لك مدى أهمية تلقين الصغار لغة راقية في الصغر . في اعتقادي اللغة مكون رئيس من مكونات الشخصية ، هي بذور لو أحسن المرء زراعتها في أبنائه سيخرج جيل قوي وواثق من نفسه مثل أبو مختار المغوار الذي حارب الإستعمار لين خلاه يدش في الغار ( وهذا أيضا من تأثرات بساط الفقر لحسين عبد الرضا وسعاد عبد الله ) . اللغة إن لم نحسن تغذيتها وتراكيبها ستندثر في ألسنة أطفالنا ، ألا ترى أنهم عاجزون عن التعبير الفصيح ومفرداتهم فقيرة وركيكة . نقطة حول السطر ، علم البرمجة اللغوية العصبية يهتم ببناء الشخصية عبر استخدام اللغة وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ، أعني لست في مجال المختص ولكن أُحطت ببعض الأشياء عن هذا العلم ..



   نشر في 31 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا