"هوس الكتابة" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"هوس الكتابة"

في كل مقال يعيش الكاتب يومه , ويبدأ تاريخه ..يبدأ تاريخ ميلاده..تبدأ ولادته ..يبدأ أمله ..يبدأ صخبه..فثمة حاجة لان يولد شيء ما , فكرة التجديد تلاحقة كظله تحت ضوء شمسه،أليس كذلك؟؟

  نشر في 23 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2019 .

لا اعلم من اين سأبدأ..ولكن هناك اختلاجات في النفس وسؤال يتكرر: لماذا نكتب؟!

صحيح أن الكاتب يكتب ليفرغ طاقاته ومكنونات نفسه في ورقة وقلم، وأنه يكتب لنفسه. لكن الا نحتاج احيانا في أن يشاركنا الاخرون ما نشعر به من ارهاصات ..الا نحتاج الى مشاركة أفكارنا مع الآخرين..الا نحتاج - حتى - إلى نقد لما تخطه اقلامنا سواء كان بناء أو هداما ؟

ان افضل ما يقدمه الكاتب هو اختلاجات نفسه اللحظية، واصدق ما يخطه هي تلك الإرهاصات التي تتولد داخله آنيا فرحا كانت أم حزنا ام ثورة على واقع ما.

وفي كل الحالات تكون عباراته صادقة يصبها من اعماق صدره إلى ورقة عجماء بدواة حبر وقلم.

وحتى تصبح كلماته وأفكاره أكثر مصداقية فلا بدّ أن يعرف ذلك الكاتب رأي الآخرين فيما يكتب..فالتواصل هي من سنن الله جل وعلا في الأرض ( ..وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا..الى آخر الآية)..وللتواصل اشكال وانواع عدة، فليس شرطا أن يكون التواصل وجها لوجه او صوتا لصوت، فطرح الأفكار من خلال منصة أو من خلال كتاب أو قصيدة شعر هو شكل ايضا من أشكال التواصل.

الكتابة دون شك تسعدني,كما تسعد كل الكتاب..ولكن الأمر أكثر من ذلك..إنها تشرح لي معنى الحياة..تزيل الغشاوة عن عيوني..تفجر طاقاتي وأحزاني وهمومي..تتفتح بها قريحتي..أغوص من خلالها في أحلامي وطموحاتي..

الكاتب ,إن لم يكتب يشعر بضبابية , فيمحو كل شيء من ذاكرته..ويغوص من خلال الكتابة في اعماقه ليشعر أن الأشياء حدثت وانه عاشها حقا.. فليس بالإمكان رؤية الافكار على حقيقتها..في حال البعد عنها..لنتعلم أن مجرد رؤيتها من الخارج ليست كافية لمعرفتها أبدا..وهذا لن يتأتى الا بالنظر لها من زوايا مختلفة من خلال نقد الاخرين لها..فأين هم الاخرون ان كانوا لا يرون ما نكتب؟!!

في علم الفيزياء – تخصصي الأكاديمي – ينص قانون الأنتروبي( الفوضى أو العشوائية ):على أن جميع الأنظمة التي تترك وحدها دون عناية سوف تفقد طاقتها..وإذا لم يتم ضخ طاقة جديدة لنظام فانه سوف ينهار..فكل شيء في الطبيعة يميل إلى الحد الأعلى من الفوضى والحد الأدنى من الطاقة!!..وهذا هو حال الكاتب الذي يصاب بالاحباط ان فقد حماسه للكتابة !!

إن الكتابة مهمة صعبة, يدركها كل من يمارسها..ويشعر بأهميتها..وكل من يقرؤها أو يتابعها..وثقافة الحياة هي التي تدخل إلى أعماق الناس وتمسك بشغاف قلوبهم..تداعب مخيلتهم..وتكون عونا لهم على متابعة الحياة والتغلب على معوقاتها التي لا ترحم أبدا عندما تظهر في منعطفاتها أو في تقاطع مساربها التي لا يحسب لها حساب..وهذه هي مهمة الكاتب الصعبة..

إن الكاتب الذي يعيش على الماضي دون استحضار النقاط المضيئة فيه, فهو بلا شك يعيش على هامش الحياة..لا شيء في حياته سوى التكرار..وهذا الأمر على المدى البعيد سيخلق منه آلة صماء لا حياة فيها ولا جمال..وهنا يكمن قتل روح الإبداع الذي يجسد ما يدور في الواقع..

هل يوجد كاتب راض عن العالم حوله أو عن محيطه..؟..هل هو في صراع دائم مع نفسه ومع ذاته ..مع داخله..ومع خارجه ..؟..والجواب ببساطة: لا, بل هو يحاول ان يعيش دائما تلك اللحظات التي يكتب فيها مع الاخرين, من خلال طرح افكاره لهم, منتظرا منهم نقدا بناء او هداما ليثري ثقافته ويطور حروفه وافكاره... ..فيركض باتجاه نفسه..باتجاه عالمه ..باتجاه ذاته!!، ورغم ذلك أو ربما من أجل ذلك يرفض وهو يتغنى بالرفض في معظم كلماته حتى ليصبح الرفض فردوسه المطلق في عالمه النسبي!!

في كل مقال يعيش الكاتب يومه , ويبدأ تاريخه ..يبدأ تاريخ ميلاده..تبدأ ولادته ..يبدأ أمله ..يبدأ صخبه..فثمة حاجة لان يولد شيء ما , فكرة التجديد تلاحقة كظله تحت ضوء شمسه،أليس كذلك؟؟

ماهرباكير


  • 12

  • Dallash
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
   نشر في 23 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2019 .

التعليقات

اللحظات صيد والكتابة قيد.. أكتب لأن ذاكرتي قصيرة، والكتابة كانت الحل المناسب لكي لا تندثر ذكرياتي..كنت أخاف أن أعود يوما بالذاكرة إلى الماضي فلا أجد إلا حقولا من الفراغ .
أن توثق ما حدث كتابة معناه أن تجعل الأحداث تحيا من جديد مع كل قراءة لما كُتِب.
هذا سبب من الأسباب وهي كثيرة بلا شك.
1
Dallash
هي اختلاجات النفس ايضا وتفريغ طاقات مخزونة فيها.........وتوثيق حتى لا تصبح الذاكرة خواء
اشكرك عل مرورك
Aalia منذ 3 شهر
الكتابة تمنحك القوة الذاتية وتزيدك ثقة بنفسك بل تجعلك مستقلاً اكثر ، الكتابة ممارستها شغف لا يتقنها الا المحب لها ..
أحسنت ؛ مقال مُلم ورائع جدا ولغتك العربية قوية جداً ماشاءالله .
2
Dallash
حفظك الله اختي بعض ما عندكم لسنا الا مجتهدين
ابهجني مرورك العطر..دام حضورك
جميل
1
Dallash
حفظك الله..الاجمل مرورك اختي ابهجني حقا
شكرا لك اختي الفاضلة الكريمة
Ahmed Mahmoud منذ 3 شهر
يكتب الكاتب في بداية الامر ليضع فائض أفكاره و مشاعره التي تصل أحيانا لإحداث ضغط على عقله و وجدانه على ورقة...
ثم يخرج من ذلك الهيجان الفكري و الوجداني إبداع يستحق أن يعترف به و إلا ماتت الكلمات على الورق و ماتت روح الكاتب معها....

الكاتب شجرة.... تعطي أبهى ما لديها من الاثمار إن وجدت الرعاية التي تستحقها.
أفكارك أخي مبدعة.... أرجو أن تستمر نحو الافضل دائما
2
Dallash
حفظك الله اخي احمد وبارك الله فيك ودام عطاؤك
هدوء الليل منذ 3 شهر
ان افضل ما يقدمه الكاتب هو اختلاجات نفسه اللحظية، واصدق ما يخطه هي تلك الإرهاصات التي تتولد داخله آنيا فرحا كانت أم حزنا ام ثورة على واقع ما.
فعلا . صدقت بذلك ... مقال جيد تحياتي لك
2
Dallash
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
دام حضورك...ابهجني فعلا
Ahmed Mahmoud منذ 3 شهر
مقال رائع جدا...
و قد لخصت فيه كل شيء عن علاقتنا بالكتابة.
تحياتي لك
2
Dallash
اجمل التحايا لك اخي احمد ..حفظك الرحمن

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا