سألوها يوما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سألوها يوما

  نشر في 05 غشت 2015 .

سألوها يوما : أين ذهبت رومنسيتك؟

أجابت : وئدت كما وئدت البنات في الجاهلية. علمني إياها كمن يلقن طفلا المشي ومع أول خطوة رحل آخذا إياها معه لأنسى بعدها المشي وأكمل الطريق زاحفة.

ألن تحبي من بعده ثانية؟

أردفت: خلفه غادر فؤادي روحه أو لنقل غادرت الروح فؤادي فغير مهم في الفراق من كان المغادر. سيبقى الفراق فراقا ولا شيء غيره. بكل سلطانية فارقني تاركا لي فؤادا.... عفوا لا بل تاركا لي أطلال فؤاد معلقة على قضبان قفصي الصدري سجينة كيان يجر خلفه أذيال الخسارة والخيبة. فلتقولوا له أن يعود بي إلى حيث لم نكن نعرف بعضنا وليتركني هناك بسلام.   



   نشر في 05 غشت 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا