مساعي اليهود لتدمير الأسلام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مساعي اليهود لتدمير الأسلام

خطة اليهود لتشويه صورة الأسلام عند الشعوب الاخرى

  نشر في 28 يناير 2015 .

اليهود او الصهيونية معروفة بكرهها للإسلام وهذا الأمر ليس بجديد بل له تاريخ قديم جدا منذ نزول الوحي على الرسول الأعظم (ص) . فلو عدنا بالتاريخ الى الوراء لوجدنا ان اليهود سكنوا في يثرب (المدينه المنورة) لأنهم كانوا يتوقعون ظهور نبي اخر الزمان في تلك المنطقة وأرادوا ان يكون منهم (من بني اسرائيل كحال باقي الأنبياء) وعندما ظهر النبي الموعود كانت الصدمة انه ظهر من بين العرب وليس من بني اسرائيل. (العرب يكونون اولاد عم لبني اسرائيل بالعودة الى اسماعيل اب العرب الأكبر وإسحاق اب بني اسرائيل) وكذلك التعاليم التي كان يحملها الدين الجديد (الإسلام) التي كانت تخالف التعاليم المحرفة للتوراة فكانت تضر بمصالح اليهود والدين اليهودي .

عندها بدأ اليهود بصنع المؤامرات ضد الإسلام والرسول الأعظم (ص) , فكما هو معروف عندنا في التاريخ عندما ساعدوا كفار مكة في معركة الأحزاب وقبلها في نقل الأخبار الى مكة . فعندها اضر النبي الكريم (ص) الى طردهم من المدينة المنورة وقامت بين اليهود والمسلمين العديد من الحروب , اشهرها حرب (خيبر) وحادثت الأمام علي بن ابي طالب (ع) مع مرحب اليهودي . ولم يكتفوا بعد خسائرهم مع المسلمين فبقوا على مكائدهم وخداعهم وأرادوا ان يدمروا الإسلام بشكل او بأخر .

بعد ان فشلوا بالقضاء على الإسلام وتدمير الرسالة بشكل مباشر , ابتكروا طريقة جديدة وهي تشويه سمعه الإسلام وجعل كل شخص غير مسلم يكره الإسلام وينفر منه وكذلك جعل المسلمين منبوذين ومكروهين بين الشعوب , فمنذ ذلك اليوم سيطر اليهود على منابع الذهب واكتسبوا الكثير من الأموال عن طريق الربى والكسب المحرم حتى لصبح لديهم اكبر مخزون من المال الذي يستطيعون به ان يسيروا الكثير من الأعمال التي تخدم خطتهم في تدمير الإسلام , فبدئوا بتنفيذ خططهم التي كانت

1- اعطاء صورة جديدة للمسلمين والعرب على انهم اناس ليس لديهم عقول ومتخلفين وكان ذلك عن طريق ابرازهم في الأفلام على السينما والمسرح على انهم شعوب متخلفة ومتعصبة دينيا.

2- انشاء جماعات اسلامية تسيء للإسلام كـ(اخوان المسلمين , الوهابية , الجماعات الشيعية المتطرفة جدا).

3- انشاء جماعات مسلحة تخدم الصهاينة لتحقيق مصالح صهيونية باسم الإسلام وإبراز بان الإسلام دين يحث على القتل وكذلك لضرب مصالح دول اخرى كـ(حركة طالبان و القاعدة ) التي صنعت لضرب المصالح الروسية .

4- نشر الرذيلة والفساد الاجتماعي بين المسلمين .

5- صناعة وتشجيع الصراع بين الطوائف الإسلامية وكذلك ايجاد طوائف جديدة كما ذكرنا في النقطة الأولى

وكما نعرف الآن بان اوربا وأمريكا تكره وتحارب كل مسلم وتحاول القضاء علية , اما نحن فقد قمنا بدورنا في خدمة هذا المخطط الصهيوني من خلال مجموعة من الأمور

1- جنوننا عندما يتم نشر بعض الأمور المسيئة للإسلام كـ( الرسوم اكاريكاتيرية للرسول او احد رجال الدين ) و التوتر الذي يحدث وأعمال الشغب التي يقوم بها بعض المسلمين والمظاهرات التي لا تنفع بل تضر

2- انحياز بعض المتشددين الى طائفة معينة بشكل مجنون وعدم الجلوس للحوار المنطقي الذي يعطينا نتيجة للتفاهم بين الطوائف او عدم ترك كل شخص لمعتقدة او طائفته

3- وجود بعض الناس الذين يشتركون في انشاء الجماعات الإرهابية التي تكون مخطط لها لتخريب الدين والدافع الى ذلك هو تحقق النقطة الثانية لدينا

اما لمن يسأل عن الحل لهذه المشكلة فان الحل في عدة امو منها عدم الجنون عند سماع احد يسيء للإسلام فنباح الكلب لا يضر العاقل , وكذلك على الإنسان ان لا يكون متطرف ومتعصب لمذهب او جماعة معينه , كذلك عدم الدخول في جماعه لا تعرف اهدافها ان كانت جهادية او ارهابية والأهم على من يعيشون في المهجر بان يعكسوا الصورة الحسنه عن الإسلام وان يوضحوا اهداف الإسلام بشكل واضح .



  • حيدر زكي العبودي
    طالب جامعي تخصصي اللغة الأنكليزية مهتم بما يجري في العالم العربي في كل المجالات واحاول ان اغير بما اقدر عليه
   نشر في 28 يناير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا