ضيف لن يأتي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ضيف لن يأتي

ضيف لن يأتي !

  نشر في 07 يونيو 2019 .

استيقظ منذ الصباح الباكر فتهيأ وباشر مسرعا في ترتيب منزله ، فاليوم هو اول ايام عيد الفطر السعيد ..

اتجه الى غرفة الجلوس حيث استقبال الضيوف واخذ يغير من لونها ومن شكلها ويعيد ترتيبها مرة تلو الاخرى ،

كلما انتهى من ديكور معين خاطب نفسه قائلا :

لا ليس هذا عليّ اعادة الترتيب !

حتى استقر به الحال على ما يريد وما رآه قد يسعد ضيفه ويفرح قلبه ،

همّ الى تغيير ثيابه لينتقي انظفها واكثرها اناقة وجمال واتجه الى المطبخ ليبدأ في جمع ما يمكن جمعه من ضيافات وحلويات والقهوة السادة المعتادة ليكرم فيها ضيفه ..

استوى على الاريكة واشعل سيجاره وبدأ يناظر الساعة !

عقاربها تتسابق والوقت يمضي ولا من احد دق بابه !

سمع صوتا خافتا يخاطبه في سخرية :

يا لك من ابله احمق .. يا لك من غبي

لمن تتحضر ولمن تتزين ومن تنتظر !؟

انسيت من انت ومن تكون ؟

انت لست الا فقير مطقع .. لا صديق ولا حبيب ولا انيس ولا ولد من سيطرق بابك يا مسكين ! فرد عليه بعد ان ارتعدت فرائسه :

ويحك من تكون ومن انت حتى تملي علي درسا لا اجيد سماعه ؟! من اعطاك الحق في التنظير انه عيد الله ايها هالمغفل الوضيع ..

اما من اكون فقد كنت .. وكنت .. وكنت .. ولي من الاصحاب ما لا اقدر على عدهم ، ولي من الاحباب والخلان ما لا اعرف كيف استضيفهم اذا ما امتلأت قاعة الجلوس ،

فقاطعه صوته الخافت بعنفوان وحدة :

هيه هيه انت استيقظ من احلامك فلم تعد كمان كنت ولم تعد كما تحدث عن نفسك ها انت تقول كنت !!!

لقد ولى هذا الزمان الذي تخبر عنه وانت الآن بالكاد تملك قوت يومك فلا تنتظر احدا ايها هالطيب المسكين فلن يآتيك احد فقد تغيرت المعادلة وانقلبت قوانين الحياة .. وآن الاوان ان تصحو من يقظتك فلا عيد لفقير ولا صديق لمن لا يملك مالا دع عنك ذاك الزمن الوردي المخملي فقد ولى وراح ..

صاح باعلى صوته اغرب عن وجهي اذهب عني ايها اللعين واشعل سيجارة اخرى واخذ ينظر الى عقارب الساعة !

سمع صوت اقدام على باب بيته ارتسمت على شفاهه بسمة بدد كل توتره ، سمع طرق الباب ركض مسرعا وكأنه يعلن انتصاره على ذلك الصوت الشئم فتح الباب واذ بضيوف قد حلوا عند جيرانه عرف انه قد اخطأ سمع تلك الطرقات ابتسم لهم واغلق بابه بهدوء وصاعقة حلت ضيفة على صدره

رجع الى اريكته وقد قطعت ساعة حائطه نصفها وقتا !

وبعد ثلاثة ايام وقد ودع العيد احبابه وغادر بعد ان زار اقرانه ، قام وغير ثيابه ونظر الى غرفة ضيوفه والدمع قد اغرورق في عينه .. لملم حاجاته وخلد الى فراشه وقد انكسر قلبه وخرت قواه ولسان حاله يقول :

لقد جئت وبأي حال عدت يا عيد ..

اما انتظرت حتى اجمع المال واعيد ..

باعني جموع الناس حتى اقربهم صلة ..

بئس عيد الجاه والمال انت يا عيد .


  • 8

   نشر في 07 يونيو 2019 .

التعليقات

DALLASH BAKEER منذ 2 شهر
رائع يا صديقي ابو البراء ..قصة في منتهى الجمال ..دام حضورك ومداد قلمك
1
ابو البراء
تشرفت بمرورك .. شكرا جزيلا لك
DALLASH BAKEER
تحياتي دام مدادك
Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
هى فى رأيى قصة قصيرة وليست خاطرة ، كلماتك راقية بها ومضات انسانية تستحق الاشادة والتقدير تحياتى لكم وأرجو لكم التوفيق دائما
1
ابو البراء
شكرا لك استاذي الفاضل ... هي تكاد تكون كما اشرت ! ويسعدني حقا مرورك
فهد نايف منذ 5 شهر
ربما أكثر ما يقض مضاجعنا هي الوحدة
3
ابو البراء
هي كذلك شكرا لمرورك
مسكين من يكون وحيذا ، ومسكين من لا يأنس بذكر الله مقالة ممتعة ولكنني شعرت انك كنت تسرع قليلا أحيانا في الوصف ، واعتقد بأن التفاصيل الصغيرة أحيانا تزيد من جمال الوصف والتشويق. شكرا للمشاركة.
3
ابو البراء
صدقت !!
فقد كنت على عجل وهذا ان دل على شيئ فقد دل على براعتك في الكتابة والنقد ... شكرا لك ولمرورك صديقي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا