وكأنها مقهى كبير , ونحن .. زبائنه المُخلصين !! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وكأنها مقهى كبير , ونحن .. زبائنه المُخلصين !!

  نشر في 09 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 شتنبر 2018 .

تلك الحياة التي تغوص بكيانك فيها دون أن تعترض ولو بحرف عما تستنفذه فيك من قوى عقلية ونفسية , لم يتسنى لي أن أراها إلا بهذا التشبية , فإليك الصورة وعلي إيضاح مُبرراتي لجعلها هكذا ..

ألم تمر يوماً بمقهى في أرض المحروسة ؟ , كان كبيراً على أحدث طراز ومُزود بأدواته الساحرة القادرة على إراحة عقلك للحظات من فكره العنيف الذي يضرب عقلك من جديد بمجرد أن تضرب أنت بخطواتك خارج هذا الحيز الذي تعتبره عالماً آخر عن واقعك الفعلي , أو كان مقهى بسيطاً يُشبه كوخ مُزري تستريح فيه الأرجل من مشقة السفر والترحال بمُنتصف أي طريق صحراوي ولكنه وبرغم خلوه من أدواته المُبدلة لحالك في أقل من لمح البصر فهو العالم المختلف الذي تفر إليه وتجد فيه سعادتك المنسية , في كلا الحالتين سيظل هو المكان المُفضل لمن أراد أن يُلقي بإضطراباته جانباً ويسرق من الزمن لحظات يستعيد فيها حيوية نبضه من جديد ..

نعم نحن نُقيم بهذا المكان ليل نهار , ونجد في الخروج منه خروج روحنا من أجسادنا هي الأخرى لتُعلن عن نهاية قصتنا , تتعدد فيه الوجوة وتختلف , منها الأشقر الذي يفوح منه رائحة عطرية خلابة تجعلك تتساءل في قرارة نفسك بتعجب يمتزج بـ حيرة قاتلة " كيف لهذا الأنيق أن يأتي لهذا المكان السالب لإتزان العقل ؟ , وكيف يسمح لنفسه أن يتخلى عن عطره الآخاذ ويستبدله بروائح ذات طابع دخاني عنيف لن يترك فيه إلا السُعال والأمراض الصدرية المُزمنة ؟! " , ولكنك تُزيح تلك التساؤلات في النهاية لتُسطر أجوبتها بجملة واحدة " هنا الكل سواسية , فأهم مافي الأمر هو الفرار من عنف الفكر الذي ينتظرهم بالخارج وبعد خطوات قليلة سيقتنصهم بلا هوادة " , وستجد أيضاً صاحب الجلباب المُهرول , الذي قد أعلن هلاكه من كثرة إستعمال هذا البشري له , ارتداه لدرجة أنه قد أقسم أن يُكفن به ! , ستجده يجلس في هدوء كأنه عائد إلى منزله الحقيقي الذي افتقده لفترة , والآن وبعد عودته سيتبدل عبوس وجهه إلى إبتسامة صارخة بمجرد أن يجد رفاقه يتراصون على طاولته المُجاورة ليُعلنوا سوياً عن بدء المرح الحقيقي , بل وستجد الطفل أيضاً الذي لم يتعدى عمره عدد أصابع يده ذات الأانمل الرقيقة البريئة , جالساً مع والده ولك أن تسرح بخيالك عن الأسباب التي تدفع الوالد لجلب طفله الفطري لهذا المكان , قد يكون السبب هو التخلص من " زنه " المُتتالي المُعبر عن فراغ عقله , ولكن أياً كانت الأسباب فهذا المكان لا يختار زبائنه .. إنها الحياة المفروضة عليك .. 

ستتهافت الأصوات على " الصبي " المسئول عن جلب وسائل السحر الخاصة بهم , وستتعالى وتُدوي أرجاء هذا العالم ليُحاول " الصبي " تلبية جميع الطلبات , وبرغم كثرتها يتمكن من المجئ بكل الطلبات كاملة دون نُقصان أو خطأ ! , هو بالنسبة لهم صاحب السعادة الأوحد , هو جالب الحظ لهم , هو من يأتي لهم فتأتي معه راحة بالهم المؤقتة , فاصبح مُبجلاً في نظر الجميع والكل يعرفه أشد المعرفة ولا يجرؤ أحد على التطاول عليه يوماً , ولكن ماذا عنه ؟! , ألن يجد من يمنحه هو الآخر بعضاً من راحة البال الذي ينشرها لمن حوله ذات يوم ؟! أم أنه مصيره في الحياة ان يُقدم لا أن يُقدم له ! ..

تتوالى الساعات في سعادة وراحة وعبث وتحدث في لا شئ , تخترق ألسنة الدخان أنوف الجالسين وتبعث في عقولهم أحاديثاً من العدم , فتنبعث منهم الضحكات وتنتفض أرض ذاكرتهم لمواقفهم الطريفة التي وثبت بضحكاتهم إلى السماء , ويقتطع كل هذا أصوات مُخيفة لتُعلن عقارب ساعة الواقع عن إنتهاء كل هذا ! , فما عليهم الآن إلا أن يتهافتوا من جديد على صبيهم المُبجل لأجل دفع ضريبة كل هذه الراحة , وبعدها يتوافدوا على باب هذا العالم الذي لو كان بودهم لن يتركوه أبداً ولكنها أوامر يتوجب عليهم إطاعتها , فتودع الأيادي بعضها البعض , وكأنها المرة الأخيرة , وتنسحب القبضة من القبضة الأخرى وبعد أن كانت الألسن مُتشابكة بالأحاديث الساهرة الآن قد تباعدت وهدأت حركتها , ينظرون لمجرى الواقع الذي ينتظرهم بالخارج والعودة من جديد له فتتضارب في عقولهم مجدداً الأفكار ويعود نبضها ليتسارع أخيراً , وكأن الأفكار قد خلدت لغفوة سريعة وحان الآن موعد إفاقتها ! ..

 وبخطوات مضطربة مُتأرجحة , تتساءل هل تتقدم أم تعود للعالم الكامن خلفك من جديد , ولكن لا جدوى الآن سوى الإقدام , فتتقدم الأرجل والخطوات في إختلال تحاول أن ترسم على وجهها الإتزان والتماسك ليبتلعها الواقع وتختفي عن أنظار من يجلس بالداخل و يجد في ليلته وقتاً إضافياً قبل هذه الخطوة العنيفة الآتية لا محالة ..

وبعد ان اخبرتك مُبرري في التشبية , ألم ترى الآن أننا نحيا في مقهى كبير نحاول الفرار منه ببعض الوسائل القادرة على منح السعادة وراحة البال " المؤقتة " ؟ ثم العودة للواقع الذي لن يمهلنا الكثير من الوقت لنعود إليه مرة أخرى ! ..


  • 1

   نشر في 09 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 شتنبر 2018 .

التعليقات

فعلا اخت نورا فالحياة كلها صورة واحدة وان اختلفت يختلف محتواها و ذكراها لكنها تبقى صورة وأوراق نتصفحها ونقراها ستنتهي ...دام قلمك وفكرك
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا