خاطرة شؤم .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خاطرة شؤم ..

  نشر في 08 نونبر 2018 .

ايام هي و ستطئ قدماي درجا اخر من العشرين ... وانا افقد كل يـوم وطـن !! وأضيف بالمقابل لروزنامة العمر فشلا بحجم وطن ..

وطن تشعر فيه إن العمر يمتد بك فقط ليتمـادى فيك الشقاء دون مبرر لهذا الإمتداد وهذا التمادي!!

تزدري أيامك ولياليك التي تمتلئ بالفراغ والوهن والأوجاع والأحزان المتراكمة بتكرار الايام .

تتملئ فراغات الأيام ببعضها حين تتشابك تشابهات الوجوه !! و لا أذكـر جيداً كيف كنت قبل خمس سنوات او ست ..

ما اعرفه انني فقدت الكثير والكثير .

فقدت أصدقاء لي مقربون وفقدت آمال واحلام كانت تناطح السحاب فأصبح حلمي ان اكون بخير وان تتوقف الفواجع والاحزان عن نهشي .

تتساقط الأيام الرتيبة كتساقط شعري ولا جديد غير ازدحام الفواجع

وأنا أستعرض تلك السنين بمسبحة الندم .. تستوقفني الخواتيم المغلفة بالبدايات الماكرة !! فلم أترجم إلا بعض القلق بلغة سيئة هي الأخرى كهذا النص الركيك تماما غير أن الإيمان بعدم جدوى الأشياء جعلني ألتمس ملامح الفشـل لأعرف من خلاله الشكل المثالي لما يسمى النجاح الذي في حقيقته وجه آخـر للفشل الأمثل ..!!

قد كنت فيما مضى جبارا على الأسئلة ومتحاذقا مع المنطق.. فكانت الأولى تسخر من رغباتي الجامحة و كان الأخير مشفق علي و مني ..!!

و كما جرت العادة الرتيبة ترتحل الأيام مع التفاتة تطمئن من خلالها أن من بعدها ستكون مثلها بنفس الألوان و بلا ملامح مثيرة !! يقفز بذهني فجأة وجه المتوسط و أجدني أقدم له قرابين الشكوى و أتلذذ بخمره المالح لأطرح له سؤالات تحتاج لقليل من السذاجة كي تفهم ..!!

كيف يحتمل اتساعك كل ذلك العبث من إخوتي ؟

ستبقى الإجابة متمنعة و يزداد السؤال تعنتا ، وفي طاحونة تلك الحيرة العظيمة تحمل الرياح دقيق الأيام المتشابهة الملونة بلون الأمس ..

الا انني اتحايل على نفسي بإبتسامة بسيطة تسري عني قليلا كي اقنع ذاتي انني بخير وانا ابتسم .


  • 3

   نشر في 08 نونبر 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا