الحُب و ما يَنبَغي له - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحُب و ما يَنبَغي له

كُلّنا حَلِمنا في مَرحَلَةٍ ما مِن حياتِنا أنّنا نُريدُ أن نَتذَوّق تِلك الفاكهة المُسمّاة (الحُب) , و التّي وَصّانا الأَقدمون أَن نَبعدَ عَنها في صِغَرِنا لأنها فاكهة الكبار و لِأَنّ طَعمُها لَيس رَائع كما سَنَعرِفُ بِأنفُسِنا لاحقًا في الحياة.

  نشر في 07 شتنبر 2016 .


  على الرُغمِ مِن حُبِّنا الفِطري لِلأُم و الأب و "أحيانًا " الأُخوَة , إلاّ أَنّ الحُبّ المَقصودِ هو الحُب لِإنسانٍ غَريبٍ عَنّا تَوحَّدَت فيه كُلّ ما نُريدَه مِن عَطفٍ و مَوَدَّةٍ لَنا .

الحُبُّ هو شُعورٌ أناني مِن الدَرجَةِ الأولى كَبَشرٍ نُصيبُ و نُخطِيءُ ,
 نَحنُ نَشعُر بِشُعورٍ أَفضَل بِجِوارِ هذا الإنسان ,نشعر بالسعادة حوله ,

 و هكذا كلها مشاعر شخصية بحتة حتى حتى عندما نحاول أن نسعدهم فهو لأن هذا يسعدنا لو لم يكن يشعرنا بالراحه و الرضا ما كنا فعلناه . إذا لَم يَُكُن شُعورٍ أناني أنَستَطيع أَن نُحِب مَن يَمتَلِيء قَلبَهُ بالكُرهِ لَنا ؟ بِالطّبع لا ,

 اذًا فَهي تَعتَمِدُ بِالمَقامِ الأَوّل على ماذا تَشعُر "الأنا " بِداخِلِنا نَاحِيَةُ هذا الِإنسان , سواءٌ بِتَقييمٍ لِتَصَرُّفاتِه تجاهنا أو مظاهر تعامله مع الأخرين , أو حتى يَسُرُّ أَعيُنِنا بِرؤياه .

وهكذا بَعدَ أَن وَضَعنا الحُبِّ في مَنظورِهِ الصّحيح , فَلنَنظُر الى مَن نُحِب وَ كَيفَ نُحِب و هَل يَستَحِقوا هذا الحُب أَم لا .

 تتسلط المرأة بدموعها وضعفها ، ولكن سلطانها لا يدوم إذ أن قوة الدموع إذا افرط استعمالها تدعو إلى جمود القلب بدلاً من إذابته

لا يَصِحّ كَشُعورٍ أناني أن نُحِبّ مَن يُؤذونا سَواءًا على المُستَوى الجَسَدي أو المَعنَوي , لِأَنّ هذا إلقاءٌ لِلقَلبِ الى التَهلُكَة , و كَيفَ نُهلِكَ العُضوُ الوَحيد الذي يَسهَر باقي أعضاءُنا مِن أجلِهِ و مِن أجل إرضاءِه في المَقامِ الأَوّل .

الزَواجُ لَيسَ مُسَلسَلٌ دِراميّ تُركي أو كوري على "الام بي سي" يُشعِلَ القُلوب بِالتَنهيداتِ خِلال الأَحضانِ و بِالسُّخطِ خِلالَ الإعلانات .

 الزّواج هِي رِحلَةٍ في ملَاهي بَائِسَة اِختارَ اِثنان أنّهُما مُرتاحان لِلرُكوبِ بِجِوارِ بَعضِهِم خِلال تَقَلُّباتِ تِلكَ الرِحلَة و الإستِعانَة بِبَعضِهِم البَعض لِلإستِناد  خِلال لحظات  ضَعفِهم .

إنّه قَرارٌ أيّها السَيداتُ و السادَة ,

قَرارٌ كإتِّفاقاتِ قَبائِل العَرب قَديمًا...  لِلشُرَفاء,

  و لعديمي الضمير.... كقرار من قرارات الأمم المتحدة غير مُلزِم لأي طَرف  .

فَإختاروا مَن قَد يَضطَرّوا يَومًا ما لِتَنظيفَكُم في مَرضِكُم و تَغيِير مَلابِسكُم.

فَليس الكَثير مَن يَتَقَبّل هذا و لَكِن هُناك أيضا مَن قَد يَتَقَبّل ذَلك .

تمهل في اختيار الحبيب ولا تتعجل في التخلي عنه.

إنتَقوا الرّوح و لَيس الجَمال كُونوا رَبانِيّين و تَذَكّروا ما قاله رسول الله . إنّ الله لا يَنظُر الى أجسادِكُم ولَكّنَه يَنظُر الى قُلوبِكم .

فَانظُروا الى القُلوب لِاَنّ الأَجسادُ تَبلى و إنها رِحلَةٌ لا تَتَعدّى الأربَعون أو الخَمسون عاما , سَتَنقَضي .

الخُلاصَة ... تَعَلّموا الوَفاءَ و الأَخلاق لا لِأنّه الصَواب , لَكِن لِأَنّه النَجاةُ لِأرواحُِكُم مِن الهلاك لاحقًا .


  • 6

   نشر في 07 شتنبر 2016 .

التعليقات

Jenan Daadou منذ 2 شهر
جميل جداً وكل حرف كان لهُ نصيبٌ من التملي والتدبر فيه ,, وأحببت حقاً تعريفكُ للزواج
" الزّواج هِي رِحلَةٍ في ملَاهي بَائِسَة اِختارَ اِثنان أنّهُما مُرتاحان لِلرُكوبِ بِجِوارِ بَعضِهِم خِلال تَقَلُّباتِ تِلكَ الرِحلَة و الإستِعانَة بِبَعضِهِم البَعض لِلإستِناد خِلال لحظات ضَعفِهم "
1
قمر بدران منذ 3 شهر
مقال جميل جدا
لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هل نحن قادرون على اختيار الشريك المناسب لنا فعلا ومن المرة الاولى؟
قيل لاحدهم: هل تعرف فلان؟
قال نعم
قال: هل عاشرته؟
قال لا
قال: اذن انت لا تعرفه.
وتلك هي الحقيقة، نحن لا نستطيع الوصول للحب العقلي الا بعد خوض التجربة، وفي كثير من الاحيان نكتشف فداحة ما اقترفنا جراء حب قادنا اليه القلب مرغمين.
نحن لا نعيش في مجتمع غربي لنجرب هذا ونعاشر ذاك، الأمر بالنسبة لنا، اما أبيض، واما أسود، وعلينا تحمل نتائج الاسود أيا كانت.
2
احمد حازم - Ahmed Hazem
هناك مقدمات قد تبين المدى الأخلاقي للانسان منذ اللحظات الاولى ،
قد تقلل نسبة الخطأ او الندم لاحقا و بالطبع لا تلغيه تماما، لكن على سبيل المثال اذا كانت شابا يرتدي سلاسل في رقبته و يرتدي كما تامره الضغوط المجتمعيه انه رائج و غيره من الدلالات و هي فتاه محتشمه و هادئة و مطيعه لربها ،
اذا تم الزواج بينهم بسبب ظروفه الاقتصاديه الممتازة و بمباركه الاهل ثم بعد عده شهور يحدث الطلاق , فالخطأ هي الاولويات الخاطئة منذ البداية ، اما بسبب انه من قبيله عريقة او اسره غنيه او جاهز من جميع النواح او حاصل على شهاده جامعيه،
الخلاصه ان الاسر حاليا لا تهتم بالمحتوى الاخلاقي فقط المحتوى في الحساب البنكي و المظاهر متطابقه مع ما يوافق عليه المجتمع ام لا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا