قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا

العشق

  نشر في 21 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

 

لميس محمد تكتب 

بعد مساء الخير : 

الكتابه عن العشق عزيف يجعل حروفنا تنتظم على نغم مثقل بالأغانى . يطرق ابوابنا ثم يتركنا نرتقى .

فعلى حافة العشق سبلاً يقدر من يخلص السعى ان يتخذها وطناً

أما من جعل أصابعه فى آذانه باعداً عن نداء قلبه فلا يحسب فى زمرة السالكين ويترك هو وحيرته.

أكتب عن العشق ليس ارادة ان انكأ بذلك جروحاً قد طال اغلاقها ليس الا لأن مثل هذا لا يمُر عليه مرور الكِرام

فقد بت مرتبكة من حديث الناس عن كونه تلك البحيره الراكدة التى قد جفت الا من الالفة ورفقة درب مفروضة كما أسموها "العشره "

فالبعض يلزم داره عندما يحل العشق ويبتعد عن النجمه التى أضاءت بداخله بعد انا حاق به الظلام

رهبةً ان تكون ذاك الشهاب الذى يحرق قلبه قبل ان يحترق .

فبُعدك يجعل لك فى أمرك مُرّانْ :

أحدهم علقم وهو التسلل بعيداً عن نداء قلبك متجاوزا حاجز صدى الصوت .

والاخر : الانزواء اجتماعياً والرده الى ما قبل الماضى

يصُطلح العشق بتدفئه الروح بعد أن أخدت تصطك من الثلج .فبحلول العشق داره تلملم الايام البارده بقاياها وترحلويبدأ قلبه يورد .

"خفق القلب للحياه ورف الز

                                    هر فى حقل عمرى المجرود

وانتشت روحى الكئيبه بالحب

                                      وغنت كالبلبل الغريد "

                 - لأبى القاسم الشابى -

يذكرنا قوله بعشق أمثال قيس ابن الملوح

والاحق ان قوله يبعث فى النفس تذكره بعشق المتصوفه أولئك الذين تفانوا فى حبهم حيث وصلوا الى قدسيه الوصال .

لمع حبهم بمفردات الطهر كحبات عقد منثور من لؤلؤ .

أولئك الذين ضاق بهم الفضاء الا من محبوباتهم وكأن كل صور الكائنات هى ظل منهم فيفروا منهم ليقروا إليهم .

وبقربهم تلوح لهم الحقيقه الغافيه بعد طول احتجاب فلم يعد الافق ضيقاً وانما اتسع لذلك العشق الذى يملك عليه حواسه ويقبض منه القلب فقط برؤيتها .



  • 1

   نشر في 21 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا