الشركات الناشئة(Start Up)..حين تقتنص متعة العمل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الشركات الناشئة(Start Up)..حين تقتنص متعة العمل

  نشر في 16 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2016 .

بادئ ذي بدأ ،لا احد ينكر انه في مرحلة ما من مراحل العمر وضع تصورا لما يمكن ان تكونعليه وظيفة احلامه،فتجد من ثابر ،وكابد عناء تحقيق حلم قد تكون الظروف كلها قد وقفت ضده ولم ينثن،وتجد بالمقابل من تنازل عن الحلم إزاء متغيرات الواقع قانعا بوهم الاستقرار الذي توفره الوظيفة القارة.

ومن هنا يبتدأ حديثي رغم حداثة تجربتي عن العمل في إطار بيئة ناشئة، حيث يكون التحدياول ما يبتدأ به يومه،بعيدا عن الوظائف الروتينية او جدول مهام متكرر،يتكون العنصر البشري للشركات الناشئة في الغالب من الشباب ،وغالبا ما يطبع جو العمل نوع من المناخ العائلي الذي يسيره قاسم مشترك وهو التحدي وسبر اغوار كل ماهو جديد وجعله في قلب المشاريع قيد الانجاز،ورغم كون المرء مجرد موظف غير مساهم،فتجده تماما يحس بالانتماء للشركة كأنها جزء من ممتلكاته شأنه كغيره من المؤسسين،في هذه النقطة بالذات تتلاشى اعراف الدوام والاجرة ولايهم عدد الساعات التي يقضيها المرء في مزاولة مهامه لانها تكون نابعة من الحب لها, و المتعة كل المتعة حين يصادفك مشكل يأبى عقل المرء ان يمضي دون يجد له حلا وتجد الفريق باكمله منصبا على حل المشكل وإن لم يكن ذا طابع جماعي ،الشيء الذي يجعل المرء اكثر انفتاحا على ميدان اشتغاله واكثر إلماما به مما يوسع مداركه بشكل ملحوظ على غير الشركات الكبرى حيث يكون مجال الاشتغال اكثر حصرا على جانب معين في إطار توزيع المهام حين يكون العمل منظما بعيدا عن مبادئ الأجيل "Agile Manifesto"،تكفل لك البيئة الناشئة تجربة إستثنائية على المستويات التقنية و كذا الشخصية من خلال التجديد الذي يصاحب كل يوم من العمل .

يتطلب العمل في هذه الشركات الناشئة إستثمارا في الجهد و الوقت لكنه لايهم مادام نابعا من الشغف ،ومن هنا قد يجد ذوي العقلية الاستقرارية صعوبة في مسايرة نسق العمل السريع والمتطور،وقد لايكون الاجر على قدر ما تجود به الشركات المتعددة الجنسيات ،لكن الاهم في الامر التجربة الاسثنائية و الاحتكاك الفعلي مع متغيرات التكنولوجيا خاصة مما من شأنه ان يكسب المرء خبرة قد تجعله في قلب اعتى الشركات ،ومن هنا دعوتي للشباب ان لا ينبهروا بالاسماء و ان لا يسقطوا في فخ الاستقرار الوهمي،و ان يجربوا العمل في هذا النوع من الشركات الصغرىفي بداية مشوارهم الوظيفي،فالاستقرار ابعد منان يقتصر على اجرة شهرية واسم شركة مطبوع على السيرة الذاتية مالم يصاحبه شغف و إبتكار وتحد،بعيدا عن مزاولة المهام الروتينية والعودة منهك القوى كل مساء لولوج نفس الحلقة في الغذ.

ان اهم مكسب في الشركات الناشئة يكمن في صناعة النجاح،قد يبتدأ المرء من لاشيء لكن شيئا فشيئا يصبح اللاشيء شيئا ،اعتمادا على الصبر والكفاح و بعد النظر ،ولعل هذا النمط من العمل في نظري اهم مانحتاجه اليوم في مجتمعنا،بعيدا عن التصور التقليدي للوظيفة الذي يجعل المرء مجرد مستهلك بصيغة او بأخرى ،وهذا من شأنه ان ينمي دورة الاقتصاد و الانتاج المحلي وكذا الاستفادة من الطاقات الشابة للدولة ،بدل الاتجاه نحو الشركات الاجنبية المستثمرة التي تقتنص ازمات الاقتصاد بالعالم الثالث و تستفيد من الادمغة المحلية لصالح مشاريع يكون سوادها الاعظم موجها للسوق الخارجي في نوع من الاستعباد بصيغة الالفية الثالثة،قد تكون السياسات بغالب الدول العربية عقيمة في ما يخص التجديد والابداع على مستوى الوظائف ودعم الافكار الرائدة ،لكن مادام المرء ذو عقل فلا محيد عن الكفاح والعمل و اقتناص النجاح مهما بلغت المخاطر التي يصورها العقل التقليدي ،ولن يحتاج المرء لبلوغ المنشود سوى فنجان قهوة وإرادة لشرب المزيد.


  • 8

   نشر في 16 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2016 .

التعليقات

فدوى منذ 8 شهر
موضوع يستحق القراءة
0
أحمد أكرتيم
شكرا لمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا