الفلاح المقهور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الفلاح المقهور

باحث في الاقتصاد

  نشر في 23 نونبر 2015 .

الحديث عن الزراعة المصرية هو ليس  ترفاََ ولكنها قضية أمن قومي لبلد يبلغ عدد سكانة 90 مليون ، لا يمكن أن نتخيل مصر بدون  الأرض الزراعية الخصبة علي ضفتي النيل والتي ورثها المصريون عبر سبعة ألاف عام ، لكن وضع الزراعة والفلاح المصري في تدهور مستمر   

وإليك شرح لأهم أسباب هذا الإنهيار الحالي 

1- تناقص مساحات الأرض المتاحة للزراعة

كنتيجة لعمليات التجريف المستمر بالبناء الأسمنتي لتلبية احتياجات الانسان الاساسية في السكن والتي تتزايد مع الكثافة السكانية وذلك بالتوازي مع  فشل الحكومات المتعاقية في توافير بدائل لاستعياب الطلب المتزايد علي السكن حتي وصل سعر متر الارض الصالحة للبناء لألاف الجنيهات في بلد يعيش أكثر من ثلت السكان تحت خط الفقر  ،وللهروب من مسئولياتها فإن الدولة تغض البصر  أحياناعن البناء المتوالي علي الارض الزراعية وتكتفي بالحل الامني والغرامات المالية والتي أثبتت التجربة فشلها 

2- إرتفاع تكاليف الزراعة بالمقارنة بعوائدها 

وأبرز ما يعبر عن حالة الفلاح الاقتصادية هو محصول الأرز والقطن  فمحصول الأرز أصبح ضعيفا في الانتاج رخيصا في السعر بسبب السياسات الاحتكارية التي تقوم من خلالها الدولة باحتكار تصدير الارز باعتبار الفلاح المصري _الحيطه المايله _ والتي يمكن للدولة أن تظلمه دون أن يثير ضجيجا  لتمويل التموين الممنوح للفقراء ، فلماذا تبييع الشركات الأسمدة بالاسعار العالمية  للفلاحين بينما تشتري الدولة  محصول الأرز باقل من نصف السعر  ، فمنذ انتهي محصول القطم تقريبا في مصر ، وكان ذلك كنتيجة طبيعة لعشرات السياسات الزراعية الخاطئة التي ارتكبتها الدولة  فهل تتكرر المأساة في محصول الأرز ونصل _لا قدر الله_ الي استيرادة  

3- ندرة الفلاح المتخصص 

قد يكون  الكلام عن ندرة الفلاحين أمرا مثيرا للسخرية للبعض ولكن اذا علمت أن المتبقي من الفلاحين في القري هم عدد بسيط من كبار السن مع استمرار رفض أبنائهم الارتباط بالارض الزراعية ويقولون في مجالسهم _ أبويه مات شغل في الأرض وخاد منها اييه _  ومنذ شهر قابلت أحد ملاكي الأراضي فقال لي أنا زرعت في  الأرض لموظف حكومي _استاذ_لأني مش لاقي مزارع  وذلك بسبب ضعف العائد الذي يدفع الفلاحين لهجرة الارض ، لكي تحصل علي معاش  كفلاح في مصر لابد أن تكون من مالكي الأرض أما الفلاح الذي لا يملك أرضا زراعية فلا يمكنه الحصول علي راتب التقاعد فأين العدل 


4- غياب الدعم العلمي والتقني من الدولة

نسمع  أن روسيا طورت حبوب القمح حتي انها تستطيع أن تنمو مع هطول الجليد دون تأثر  ويوجد في الهند نوح من الارز يسمي الارز الجبلي  يتم  غمره مرتين بالماء فقط  ، فأين نحن من ذلك ؟ فضلا عن عشرات الوسائل والمبيدات الجديدة والأمنة التي تقدم للقضاء علي الأفات والحشرات التي تواجه الفلاح ولكن يبقي الفلاح المصري وحيدا ليقاوم كل هذا  فلا بذور قوية ولا مبيدات ولا تقنية ، فقط فقط عليه توريد محاصيل بسعر رخيص لا يزعج الدولة 


لا ننكر أن جهودا بذلت في هذه المجالات ولكن إجمالا  فهي لم تفي بالغرض المطلوب ولم تواجه حجم التحدي 





   نشر في 23 نونبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا