الشعوب في مواجهة الإستبداد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الشعوب في مواجهة الإستبداد

  نشر في 11 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 مارس 2019 .

لا يزال سيناريو الدكتاتورية والإستبداد باقيا في بعض البلدان العربية رغم ثورات الشعوب ومطالبتهم بتغيير الأنظمة المستبدة، ففي الجزائر يحكم دكتاتور مريض بثلاثة وأربعين مليون نسمة، وفي مصر يحكم جنرال شبه معتوه بخمسة وتسعين مليون نسمة، وفي السودان ثارت ثمانية وثلاثون مليون نسمة ضد الدكتاتور الذي يحكم البلاد ثلاثة عقود متتالية.

أنتجت ثورات الربيع العربي في بداياتها تغييرا إيجابيا إلا أن الأسوأ كان في إنتظار الشعوب حيث وقع معظمهم في الفخ المدبر خلف كواليس السياسات الخبيثة التي تحكمها الدول الغربية وشركات النفط، ففي العراق وسوريا واليمن وليبيا ألهمت الحروب اليابس والأخضر، حيث أن بقية الطغاة بدأو بإستفزاز الشعوب وتخويفهم بمستقبل مشابه كتلك البلدان فأصبحت الشعوب العربية بين مطرقة الإستبداد وسندان الحروب العفنة.

أصبح الإرهاب والحرب المذهبي والقبلي أداة في أيدي الطغاة لإشعال الفوضى وتدمير الأوطان من أجل إرجاع الشعوب إلى دائرة الإستبداد مما أجبر كوادر الأمة إلى الهجرة والنزوح أو طلب اللجوء في البلدان الغربية.

المصلحة في تنويم الشعوب وإنشغالهم بسيناريوهات متشابة هو تضييع الأجيال ومنعهم من الإستفادة عن العقول والمهارات والخبرات في جميع التخصصات والمجالات المختلفة، وجعلهم يلهثون وراء لقمة العيش وملأ حياتهم بالرعب والخوف.


  • 1

  • عبدالله قاسم دامي
    أديب وروائي صومالي محرر مجلة إفريقيا للدراسات السياسية والإستراتيجية
   نشر في 11 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 11 مارس 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا