من قتل أبنائنا أمس ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من قتل أبنائنا أمس ؟

د. عبدالله البلتاجى

  نشر في 25 أكتوبر 2014 .

من الذى قتل شهداؤنا فى سيناء أمس ؟

د. عبدالله البلتاجى

24/10/2014

1- الدعاء لشهدائنا البواسل أن يكونوا من أهل الفردوس الأعلى فهم قد قتلوا غدرا , وغيلة , وبيد , وتخطيط أعدائنا .

2- تعازينا لأسر الشهداء , الذين قدموا فلذات أكبادهم فداء للوطن المفدى.

3- ولكن يبقى السؤال : " من الذى قتل أبنائنا أمس فى الحادث الإرهابى الأليم " ؟.

4- السؤال ليس لكى نمص الشفاه , ولكن لكى نعرف إلى أين يجب أن نوجه جام غضبنا , وفعلنا .

5- وللإجابه على السؤال , يجب أن نحلل الأمر تحليلا عقليا , علميا , منطقيا وليس عاطفيا ( لكى نوجه الإتهام إلى من نكره ) .

6- الملاحظه الأولى , إن ما حدث هو عمل إرهابى , إجرامى , مخطط , مدبر , مجهز , ومعد إعدادا دقيقا .

7- أولا : من هو أكبر جهة إرهاب يمكن أن يخطر على بالنا مباشرة , دون تفكير .

8- إنها إسرائيل , تلك الدويله التى قامت , وأنشأت على يد العصابات الإرهابيه " الهجاناه " .

9- ثانيا : الذى يفعل شئ , إنما يفعله لفائده تعود عليه من فعله , وليس لضرر يقع عليه من فعله .

10- فمن المستفيد الوحيد مما حدث , ويحدث (إذا لم نكشف أغراضه الإجراميه ) ؟.

11- إنها أيضا إسرائيل .

12- إسرائيل لا تريد لمصر أن تتقدم ( فهى رأس الحربه ضدها فى جميع الأوقات ) .

13- وبالتالى تريد للجيش المصرى " البطل " , أن ينشغل عنها , بإنشغاله بالدفاع عن نفسه .

14- إسرائيل هى الوحيده المؤهله , والقادره على تنفيذ مثل هذا المخطط , دون غيرها .

15- فلها قدراتها الإستخباراتيه , والتخطيطه , والتنفيذيه , والإستطلاعيه .. ألخ .

16- وأيضا لها عيونها , وعملائها , جواسيسها , وعناصر عملياتها , وطرق وصولها , وإنسحابها من مكان العمليه ( القريب جدا من حدودها ) , دون غيرها .

17- ثم إسرائيل لم تحقق أهدافها من " الحرب على غزه " , وأضطرت بالضغوط المصريه , للقبول بوقف إطلاق النار , والقبول بالمفاوضات لأعطاء الفلسطينيين حقوقهم المسلوبه .

18- وتعرف إسرائيل تقديرا , وضمن المخطط الذى وضعته لقتل أبنائنا , كيف توجه أصابع الإتهام لآخرين , تستهدفهم , ويوجه إليهم رد فعلنا .

19- فإسرائيل خططت ليكون رد الفعل هو : زيادة حصار غزه , وخنق شعبها , وموته , وكذلك الإيعاز بخلق منطقه معزوله ( تكون مرتعا للعمليات الإستخباراتيه الإسرائيليه ) , ومانعا ضد عمليات التهريب , والتسلل , وإطلاق النار على جنودها ( كالذى حدث أول أمس مباشرة ) .

20- ثم أن إسرايل تخشى من تعمير سيناء حتى لا تصبح خط الدفاع الأول ضدها إذا ما فكرت يوما فى حرب ضد مصر ( وهى واقعة , واقعة , واقعه ) .

21- ثم إسرائيل تريد دائما خلق إنشغالات للجيش المصرى , حتى لا يصبح يوما متفرغا لتطوير نفسه , وقادرا على الرد على إعتدائاتها الغاشمه فى كل المنطقه من حولها .

22- وإدراكا من إسرائيل ( مهما عمدت على تخديرنا بأنها ترحب بكل ما يدور فى مصر ), من أن الجيش المصرى هو الجيش الوحيد الباقى فى المنطقه , والذى يمكن أن يتطور يوما ليكون قادرا على الرد على عملياتها الإجراميه.

23- فإن إسرائيل رغم كل محاولات التودد , والتقرب إلى مصر ( سياسيا ) فإنها إسرائيل لن تنسى أبدا أن الجيش المصرى , هو الجيش الوحيد الذى خاض كل الحروب معها , والذى قطع أطراف أصابعها فى مثل هذا الشهر ( أكتوبر) , وهى لا تنسى أن ترد الصاع فى أكتوبر أيضا .

24- فهل وعينا الدرس , وفوتنا على إسرائيل مخططاتها , وأهدافها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

25- ولن يكون ذلك إلا بالإنتقام لأرواح شهدائنا البواسل منها ( بأى وسيله من الوسائل المتاحه ) .

26- حتى لا تفكر فى تكرار هذا الأمر كل فتره , وتخشى أن تقدم عليه مرة ثانيه .

27- وأن نعمل على تلافى أسباب قدرتها على تنفيذ مثل هذه العمليات الإجراميه على أراضينا الطاهره المقدسه , وضد فلذات كبدنا .

ألا إنى قد بلغت .. اللهم فاشهد .



  • د. عبدالله البلتاجى
    www.albeltagy.com رئيس بحوث متفرغ - مركز البحوث الزراعيه معهد بحوث وقاية النباتات مؤسس حزب المساواه والعدل رئيس جمعية الخدمات المتكامله نائب رئيس الجمعيه المصريه لنهضة المجتمع العلمى مؤسس رابطة آل البلتاجى عضو مجلس إدار ...
   نشر في 25 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا