أمارلس ورائحة الأمس - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أمارلس ورائحة الأمس

لعل كان هناك صدفة قدرية بحت تراها بالمقهى أو مشهد غير متوقع أو شغف لم يكن ضمن الحسبان

  نشر في 14 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2018 .

في ليلة  سمائها ملبدة بالغيوم  ذهبت فتاة الأمارلس إلى مقهى في منتصف المدينة  مصطحبة معها حاسوبها الشخصي وقد وضعته أمامها على الطاولة وبدأت بالكتابة بالقرب من نافذة المقهى، كانت تحب أن تجلس وحدها لترتب أفكار عالمها الغريب وتجد طرق  للنجاة من صفعات القدر ومن غصات العمر، ثم بدأت تستمع إلى أغنية (قلبي علينا) للفنانة كارمن توكمه جي، كان الجو في الخارج هادئ بخبث فلا يوجد في الشوارع سوى قطط تبحث عن مأوى للهروب من البرد والمطر الذي أصبح على الأبواب، جاء بها النادل بقهوتها الخالية من السكر كما  تحب وأضاف إليها قطعة صغيرة من الشوكلاته الداكنة ضيافة من المقهى، ولكن لغلاف الشوكلاته رائحة  غريبة بدأت تستنشقها بعمق  يا إلهي انها تلك الرائحة !!! ثم وضعت أمارلس رأسها على طاولة المقهى لتتذكر أين كانت تشم هذه الرائحة !!! نعم هي رائحة يدي شخص كانت تعرفه في القدم، حيث عندما كانت تتكلم معه ويريها شيئاً مضحك  على هاتفه كانت تقول له أنا لا أرى جيداً عيناي بهم ضعف  قرب الهاتف مني أكثر !! وكانت تفعل ذلك لتشتم رائحة يديه فهي تشبه رائحة زهرة القرنفل، فتلك الرائحة أجمل رائحة بالنسبة إليها، ثم رفعت رأسها وأحست بشوق دفين، وبدأت تنظر حولها لعل كان هناك صدفة  قدرية بحت تراها بالمقهى أو مشهد غير متوقع أو شغف لم يكن ضمن الحسبان ولكن لم ترى شيئاً من هذا القبيل، ثم بدأ الزمن يرتجف وأصبحت تشابك أصابعها ببعضهم البعض  لتدفئ نفسها من شعور البرد،، ثم قالت يا إلهي ما أجمل هذا الشعور فأنا أشعر بالبرد أنا أشعر.... فتلك الرائحة أعادت إليها أحاسيسها المنفية منذ زمن، يا إلهي انها رائحة الأمس ....   مرت أكثر من نصف ساعة على تلك الحالة ثم  خرجت من المقهى وبدأت تتمشى بالشوارع المليئة بالمطر وشرارة البدايات لوحدها لتنفرد بحزنها،  كانت عبارة عن كتلة من الأحاسيس الساكنة ثم بدأت تتكلم مع نفسها وتفكر و تفكر لماذا لم أُذكر في كتب التاريخ الم تكن فلسفتي الخاصة  غريبة ما يكفي، لما خاتمتي مغلقة وقراراتي متقلبه في أي دور اتقمصه،، كان لديها رقة في المشاعر على هيئة حزن  فالتعبير عن شخصيتها كان أمر نسبي، ثم بعد عدة دقائق اشتمت الرائحة نفسها في زاوية الطريق فذهبت إليها مسرعة ........... يتبع


  • 4

  • سهام سايح
    ‏كاتبة‏ لدى ‏Mawdoo3.com - موضوع .كوم‏،، وكاتبة‎‏ لدى mqqal.com،،،،،،،، درست ‏‎Business Administration‎‏ نشرت لي العديد من القصص القصيرة
   نشر في 14 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 4 أسبوع
التفاصيل في كتاباتك جميلة جدا سهام ، سأتابع قراءة بقية القصة ، دام قلمك الرائع.
0
مريم منذ 1 شهر
احب كتاباتك..احب الأجواء التى ترسمينها..المطر..القهوة..الشوارع الخالية..الشخصيات مفعمة بالرقة وعمق الاحساس..الاشياء الصغيرة التى تبهجنا...احب رومانسية كتاباتك.اعيد القراءة مرة تلو الاخرى لعلّى اشبع روحى من هذه الاحاسيس الراقية...جميييل جدا.
1
سهام سايح
عزيزتي لم تدعي لي كلام جميل اعبر به عن كلامك الجميل شكرا من قلبي لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا