قوة البدايات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قوة البدايات

أحياناً تكون الأمور البسيطة هي التي ترجح كفة الميزان

  نشر في 26 يونيو 2021 .

دائما ما تعترضنا أوقات لا نريد القيام فيها بالعمل مع أننا نعلم يقينًا أن ذلك في مصلحتنا. أول مثلٍ اذكر أني سمعته و وعيته في حياتي هو "لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد" لكني و منذ صغري لم أعرف و لم أقدر أن التزم بهذه النصيحة في كثير من الأوقات أو حتى قل في أغلب أوقاتي مع أني اعلم مدى نفاسة هذه النصيحة. لذلك أنا أعرف كثيراً قيمة البدء.

هل هي أهم عادة

لا ادري إن كانت هذه أهم عادة, لكن عادة البدء من المؤكد أنها من أهم العادات التي أحتاج التركيز عليها. فما أن أبدء بعمل ما كنت أؤجله كثيرًا لا أكاد أجد أن الأمر يستحق كل ذلك التماطل أو استثقال العمل أو بالأحرى الخوف. فالخوف من الفشل كان من أغلب أسبابي للتماطل و كذلك من أغلب الأسباب التي تمنع الكثيرين, فكثيرين يخافون من الفشل و كثيرين يخافون أن لا تكون النتيجة على أحسن صورة فيؤجلونها لوقت أخر يكونون فيها مستعدين أكثر, لكن متى سيأتي هذا الوقت؟! لذلك تعود على البدء.

لكن ماذا لو بدأت و لم تكمل العمل؟ ببساطة ابدأ مرة اخرى. اذاً كيف تبدأ؟ على بساطة السؤال إلا أن الإجابة تحتاج لشيء من التفصيل, اختر عملاً لتبدأ به و حدد فترة قصيرة جداً, خمس دقائق أو حتى دقيقتين كما أفعلها أنا أغلب الأوقات و ابدأ في العمل, فإذا وجدت أنك تعبت أو مللت أو لأي سبب لم تجد لك رغبة في الاستمرار توقف ثم ابدأ بعد فترة راحة, أما إذا شعرت أنه بإمكانك الاستمرار فاستمر.

و هنا يُطرح سؤال كم من الوقت احتاج حتى أعود إلى العمل؟ ببساطة تحكم أنت مسبقاً في فترات الراحة و لا تجعلها طبقاً لهواك, مثلاً ضع أنشطة معينة و بزمن محدد, و هنا ملاحظتين ابتعد عن كل المشتتات و بالأخص الهاتف و الإنترنت, لا تجعلها قريباً من متناول يدك, و الملاحظة الثانية لا تجعل الهاتف أو تَصفح الإنترنت من سبل الراحة أو المكافآت فهذه أنشطة قد تنسيك الوقت و تنغمس فيها, و إنما إذا أردت أن تأخذ فترات راحة فقُم امشي أو حتى تحدث مع آخرين أو في أسوأ الأحوال قُم بتمارين الاستطالة و أنت في مكانك.

و على القارئ أن يعي أن هذا ليس كلاماً منقوش على حجر, أو ليس قرآناً, لذلك لا تترد في التعديل في هذا الأسلوب حتى تصل إلى ما يناسبك.


  • 2

   نشر في 26 يونيو 2021 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا